خاص - "التجنيس".. ضربة عالحافر ضربة عالمسمار!
شارك هذا الخبر

Thursday, June 28, 2018

خاص – سمر فضول

الكلمة اونلاين

هو مرسوم التجنيس مجددا.. يقفز الى الواجهة من اكثر من زاوية. المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم نعى التقرير الذي رفعه الى رئيس الجمهورية وتضمن ملاحظات على اسماء واردة في المرسوم وصوب باتجاه السلطة السياسية لاتخاذ القرار الملائم على وقع إجتماع بعبدا برئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الداخلية نهاد المشنوق الذي خرج بدوره ليكشف بأن "توصيات" الرئيس تقضي بانتظار قرار مجلس الشورى.

الرأي العام لا يزال تحت وقع الصدمة، لم يمتص بعد مرسوم التجنيس، تلهى به خلال الاسابيع الماضية ونام على "حرير بان الجنسية اللبنانية غالية ولا تعطى لمن لا يستحق" لكنه اصطدم مجددا بان امرا ما يُساق، فبات الكثيرون يرددون بانه لا يمكن الاستخفاف بعقولنا بحيث يصار الى حشرنا "ببيت ال يَك" لوضعنا امام خيار حتمي هو الرضوخ للمرسوم وقبول الاسماء رغم ما يشوبها من شوائب. اما الاحزاب المعارضة الكتائب والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي فكيف تقرأ ما حصل؟
3
الكتائب اللبنانية التي لا تزال تتريث في تقديم الطعن بالمرسوم حتى الساعة، على عكس القوات والاشتراكي، ترى بخطوة الرئيس "دعسة ناقصة" إذ يقول النائب السابق ايلي ماروني في حديث لموقع الكلمة أنلاين "اعتبرنا أن هذا المرسوم وان كان ضمن صلاحيات رئيس الجمهورية فهو "لزوم ما لا يلزم" خصوصا في هذا الوقت بالذات، كونه لا قدرة للبنان على استيعاب مزيد من المجنسين". ويضيف ماروني كنا عوّلنا الكثير من الاهمية على موقف رئيس الجمهورية الذي حوّل الملف للواء عباس ابراهيم وأكد أنه سيتخذ الموقف المناسب بعد أن اطلاعه على نتيجة تحقيقات اللواء ابراهيم، الذي يمتلك ثقتنا كاملة، لكن المفاجأة كانت بموقف رئيس الجمهورية الذي "جمّد" كل شيء بانتظار قرار مجلس شورى الدولة، ما يعني أنه إمّا يردّ الصاع صاعين للذين تقدموا بطعن لدى مجلس شورى الدولة، أو أنه متمسك ومن وقّعه بالمرسوم. وعما اذا كان هناك خطوات ستتخذها الكتائب بعد هذا التطور الجديد، يشير ماروني الى أن المكتب السياسي الكتائبي يدرس الاجراء الذي يجب أن يتخذ، وأمامه عشرة أيام بعد.

على خط معراب، تبدو الأمور أكثر وضوحا، فالقوات اللبنانية ترى أنّ ما حصل، جاء ليؤكد على أهمية الطعن الذي تقدمت به القوات بمرسوم التجنيس هو القرار الصائب. ويؤكد رئيس جهاز الإعلام والتواصل في القوات شارل جبور أنّ ما كشف اليوم عن وجود 85 اسم غير مستحقين للجنسية جاء ليؤكد أكثر وأكثر على ضرورة الغاء هذا المرسوم لان الاستمرار به ليس من مصلحة أحد في ظل الثغرات الكبيرة التي شابته مجددا مطلب القوات بالعودة عن هذا المرسوم كون أي مرسوم من هذا النوع يجب أن يكون شفافا وواضحا.

أما الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي افتتح تقديم الطعون بمرسوم التجنيس يفضل انتظار نتيجة الطعن ليبنى على الشيء مقتضاه، ويجدد اصراره على ضرورة "ابطال المرسوم".

مقالات مشابهة

مخزومي: بيروت أمانة في أعناقنا ولن نتركها تغرق بالفساد

مارسي الرياضة في المطبخ.. رجيم بسيط في 4 خطوات

تناول الأسماك مرتين أسبوعيا يحد من إصابة الأطفال بالربو

"التقدمي" يحسم خياراته الإنتخابية في نقابة المحامين.. ويدعم هذه الترشيحات!

أبو الحسن: السلسلة حق وسوء إدارة الدولة هو الباطل

حبة "الأيام العشرة".. علاج بريطاني "فعال" ضد مرض النوم

الاحتجاجات تشعل فرنسا.. سقوط قتيلة وعشرات المصابين

زحمة سير خانقة على الأوتوستراد الساحلي من جبيل باتجاه طرابلس بفعل حادث سير مروّع بين أربع سيارات ويعمل الصليب الأحمر على سحب الجرحى

سعيد: أقزام أمام ضخامة الاحداث