خاص- عن وزراء "العائلة المالكة"! في جنة العهد...!؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 20, 2018

خاص- المحررة السياسية

الكلمة أونلاين


كلما اقترب موعد تأليف الحكومة كلما توسّع بيكار التحليلات والتوقعات بشأن الوجوه التي ستضمّها حكومة سعد الحريري الثالثة. لا شك يخطف وزراء رئيس الجمهورية و"تكتل لبنان القوي" الأضواء من باقي القوى السياسية لا لشئ سوى لأن "العين" على وزراء العهد وعلى "التشكيلة" التي يريد ميشال عون تحديداً أن يخوض بها "معاركه" من ضمن تسليمه المسبق بأنها ستكون حكومة عهده الأولى التي أعقبت إنتخابات نيابية على أساس قانون نسبي لأول مرة في تاريخ لبنان.

لكن الـ "zoom in" يحاول إستكشاف، بشكل أدق، الأسماء التي سيختارها الرئيس عون من ضمن "عائلته المالكة"! الاسم الأول بلا منازع جبران باسيل. رغم كل الضجة المثارة بشأن فصل النيابة عن الوزارة وموقف رئيس الجمهورية المتبني لهذا الطرح، إلا أن القرار متّخذ سلفاً بتوزير "النائب" جبران باسيل، وقد يكسر وحده هذا المبدأ أو ينضمّ اليه أكثر من وزير أولهم سيزار أي خليل في حال بقاء حقيبة الطاقة مع "التيار الوطن الحر".

إذا جبران سيوزّر في الحكومة المقبلة، مع بقاء الحديث عن تسلّمه حقيبة دولة مجرد تكهنات لا أكثر، إذ ان الحقيبة السيادية الاساسية التي يطالب بها الأخير لفريقه السياسي هي الداخلية التي ستبقى بيد "المستقبل". وبقاء الخارجية في هذه الحال بيد العونيين لن يعني سوى بقاء باسيل على رأسها وعدم تجييرها لأي وزير آخر من ضمن الفريق نفسه. بالمقابل، وعلى رغم تسريبات تفيد بأن وظيفة حقيبة الدولة يقتصر "دورها" على حجز مقعد لباسيل يثبّت دوره المحوري في المشاركة في صناعة القرارات والمشاريع داخل الحكومة، إلا أن بعض المقرّبين من الأخير يفيدون بأن باسيل وَعَد بمفاجأة في هذا السياق وربما "قد تترجم بتسلّمه حقيبة دولة... لشؤون مكافحة الفساد أو شؤون النازحين"!

الاسم الثاني نائب كسروان شامل روكز. الأخير ينفي أمام سائليه إحتمال توزيره. "لست مطروحاً للتوزير في هذه الحكومة وسأركّز إهتمامي على عملي كنائب وإدارة بعض الملفات الأساسية". سبق إن طرح اسم روكز لوزارة الدفاعتحديداً، لكن الظروف السياسية القائمة لا تزال تجعل منهذا الاحتمال ضئيلاً، في وقت يجهد فيه "الجنرال" الى إثبات شرعيته الشعبية بعد خروجه من إنتخابات نيابية يقول ويردّد أمام كثيرين "أنه تعرّض للاستهداف المباشر فيها".

لكن الاسم الذي يتمّ التداول به بقوة هو ميراي عون الهاشم إبنة رئيس الجمهورية الكبرى ومستشارته السياسية والاقتصادية. ولا تخفي ميراي عون أنها لم تكن من المؤيّدين لصدور مرسوم التجنيس بالصيغة التي صدر به. وبالتأكيد تملك عون مآخذ عدة على سياسة "التيار الوطني الحر" الحزبية والسياسية وهي تحرص، بكل شفافية، عن التعبير عنها في إجتماعات المكتب السياسي.وهي في الوقت ذاته تزكي رئيس مجلس إدارة سيدروس بنك فادي العسلي ليكون الوزير السني من حصة رئيس الجمهورية.

يُطرح اسم ميراي عون بقوة للتوزير، والارجح لحقيبة الاقتصاد، لكن لا شيء محسوماً خصوصاً أن القرار الأخير بيد رئيس الجمهورية لا غير. مع العلم أن اسمها طرح منذ حكومة نجيب ميقاتي وفي حكومة الحريري الثانية بعد إنتخاب عون. وفي المتن طالبها عونيون بالترشح الى الانتخابات. وربما لو فتحت صناديق الاقتراع في موعدها عام 2013 كان يمكن أن تكون وريثة "مقعد الجنرال" في كسروان. يومها شامل روكز كان لا يزال "مشروع" قائد جيش.

في السابق وحين كانت تُسأل عن إحتمال توزيرها كانت تردّ "خياري العمل الحزبي. أفضّل أن أكون في المكان الذي أملك قدرة إنتاج وتأثير أكبر فيه". اليوم تتسلّح بصمت معبر كامل حول هذه المسألة.

كونها "إبنة المعلّم" و"فخامة الرئيس" أعطاها بالتأكيد حظوة الحضور حيث يصعب على كثيرين الإقتراب والتأثير.هي مستشارة اليوم، ينصبّ تركيزها على الملفات الاقتصادية، وتحديداً "تقريش" مؤتمر سيدر الذي سبق ان اعتبرت "ان هناك إرادة عند جميع الأفرقاء لإنجاحه"، مشيرة إلى أنه "بعد العودة إلى لبنان يجب العمل على آلية التنفيذ لضمان هذا النجاح"، ومذكرة "بأن أكثرية القروض التي قدمت مشروطة بإصلاحات".

عقدها الاستشاري مع القصر الجمهوري بليرة واحدة، تناقش الرئيس تقريباً في كل شئ، كمن يستمع لـ "عقله". تجلس خلف الرئيس على أعلى منبر دولي في الأمم المتحدة في نيويورك، و"ظلها" يحجز موقعا ثابتا في فريق "المقرّرين". السؤال فقط هل يمكن أن تضمّ تشكيلة حكوميةواحدة جبران باسيل وميراي عون؟ والأولوية لمنّ عند الرئيس في الحكومة المقبلة؟!

مقالات مشابهة

أحمد الحريري: القوة بلا قدرة على التسامح بطش

وفد عسكري اسرائيلي يتجه الى موسكو مع بيانات بشن حادثة طائرة إيل 20

درغام لقاطيشا: نفتخر بالوصاية اللبنانية

رايتس ووتش: عمليات تركيا شمالي العراق قد تكون خرقت قوانين الحرب

بومبيو: مستعدون لبدء المباحثات مع كوريا الشمالية بشأن تغيير العلاقات الثنائية

التحكم المروري: جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد زحلة قرب كنيسة مار شربل

المبعوث الاميركي لشؤون ايران: نريد اتفاقا يشمل برنامجيها النووي والبالستي

هذا ما أمل به الحريري في موضوع تشكيل الحكومة

وجدي علامة يولم على شرف الوزير شهيب