خاص - في الشام عيد... حقاً عيد!
شارك هذا الخبر

Friday, June 15, 2018

رواد ضاهر – دمشق
الكلمة اونلاين

ليس الفرح مقروناً بالخوف هذا العام... فالفطر في دمشق حلّ مغايراً لِما ألفته الشام لسبع سنوات مضت...

ميدانياً، لا صوت مدفع واحد يقصف... لا طائرات حربية في الأجواء، ولا قذائف هاون تمطر الأحياء المدنية فتحوّل العيد عزاءً! مشهد تحول برمته هذه المرة بعدما نغّص أعياد السوريين... وأكثر، لا أخبار عن هدنة ترافق العيد بعدما أنهى الحسم الإشتباك، ولا إشاعات ممجوجة سرعان ما يبرز زيفها تكررت صبيحة كل فطر لسنوات عن إستهداف موكب الرئيس!

العيد في دمشق هذا العام مختلف تماماً... بأمان مطلق عجت الشوارع بالأهالي، فكانت زحمة قل مثيلها. زحمة ترافقت مع مؤشرات عودة الحياة الى عاصمة رفضت الموت في زمن الحرب!
فالعيدية الأولى كانت في الأيام الماضية إنطلاق إزالة الحواجز العسكرية من قلب المدينة: عشرات الحواجز أزيلت حتى الآن، طرقات وساحات كانت ظروف الحرب قد أغلقتها عادت مشرعةً أمام الجميع، وحواجز اسمنتية كانت عائقاً أو رادعاً من الإقتراب من مكان معين أو مركز ما تمت إزالتها نهائياً.

مع العيد تستعيد الشام ميزتها: ليلها كنهارها صاخب، مدينة لا تعرف النوم والإستراحة! ناسها التي ضاقت بهم الأحوال عادوا سريعاً ليتنفسوا الإستقرار ويحتفلوا، فكان العيد عيداً بمختلف الأبعاد!

إقتصادياً ومعيشياً، يبقى الوضع أصعب من وضع الميدان... صحيح أن ثمة إستقراراً منذ فترة كبيرة في ما يتعلق بسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار على ما دون الـ450، وصحيح أن الحركة تبدو أكثر إنتعاشاً... لكن هذا الهم اليومي يبقى عامل القلق الأبرز للسوريين جراء غلاء بعض الأسعار، وإن كان الزائر يتفاجأ إيجاباً بأسعار المواد الغذائية والمأكولات مقارنةً ببلدان الجوار. وما دامت المقارنة بالمقارنة تذكر، فخدماتياً الوضع في بلد نهشته الحرب يمتاز بكهرباء 24 ساعة يوماً، وبمياه لا تنقطع... نعمةٌ قد لا يقدرها من يعيش في ظلها!

على مختلف الصعد حل العيد في الشام... صام الدمشقيون عن الفرح سبع سنوات عجاف، فهلّ هلال الخلاص اليوم، ليكون عيدٌ... حقاً عيد!

مقالات مشابهة

خاص ــ مسؤول في حزب الله لموقعنا: هكذا ستنتهي أزمة توزير السنّة!

خاص - القيادة السورية عاتبة على عون وباسيل.. ونصرالله محرج!

خاص – عون نأى بنفسه عن تمثيل النواب السنة المستقلين.. وباسيل ليس وسيطا

خاص- بعد طرح عدم المبادلة بين عون والحريري... الحجار: هذا الأمر لا يعنينا

خاص – النواب الستة المستقلون يلتقون باسيل... التوزير من خارجنا مرفوض

خاص – باسيل يلتقي سنّة 8آذار.. وسكرية: لن نتخلى عن وزير اللقاء و"السماء زرقا"

خاص- الحريري يناور بوزير من عند "ميقاتي".. وسنة 8 آذار يرفضون!

خاص- لهذا "أطاح" البطريرك يازجي.. بالدكتور ايلي سالم من رئاسة جامعة "البلمند"!

خاص – صياح عن بيان مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان: صرخة كبيرة تنبّه لخطر يهدد الجامعة اللبنانية