الأسواق بين زيادة الفائدة والحرب التجارية
شارك هذا الخبر

Friday, June 15, 2018


طوني رزق - الجمهورية

مع تجدّد الحديث عن تصعيد أميركي على جبهة فرض رسوم على الاستيراد من الصين، اي ما يسمّى بالحرب التجارية بين اكبر اقتصادين في العالم، تراجع حدث رفع اسعار الفائدة الاميركية الى الاهتمام الثانوي خصوصاً مع تركيز الاسواق ايضاً على اتجاهات سياسة البنك المركزي الأوروبي.

لم يكن الخبر الأهم أمس هو رفع الفائدة الاميركية بنسبة ربع نقطة مئوية الى ما بين 1.75% و2.0%، كون الأسواق كانت احتسبت للرفع مسبقاً. لكنّ المفاجأة في اجتماع لجنة السوق المفتوح التابعة للفيدرالي هي توقّع رفع الفائدة عدة مرات اخرى هذا العام، رغم انّ ذلك يحصل بفارق صوت واحد فقط.


فقد توقع 8 من أصل 15 من صانعي السياسة النقدية الاميركية تراوح معدل الفائدة بين 2.25% و2.5% بنهاية 2018، أي بمقدار نصف نقطة مئوية فوق النطاق المقرر امس.


واتّسم الإعلان الرسمي أمس بالميل لسياسة الصقور. إذ أكد على قوة الاقتصاد الأميركي، وضعف الضغوطات التضخمية. والملاحظة الأهم هي أنّ الأداء الاقتصادي الاميركي جيد جداً، وانّ أغلب من يريدون الحصول على وظائف يحصلون عليها، فضلاً عن انخفاض في معدل التضخم والبطالة.


مع التأكيد بأنّ التضخّم يسير «مقترباً» من الهدف 2% «المستهدف للعام 2018.


ومن جهة اخرى فقد أضعفت المخاوف من نشوب الحرب التجارية بين اكبر اقتصادين في العالم أيضاً إقبال المستثمرين على المخاطرة. مع توقع الاسواق أن يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع كبار مستشاريه التجاريين لاتخاذ القرار بشأن تفعيل رسوم هَدّد بفرضها على سلع صينية بمليارات الدولارات.

وساهم ذلك في دعم الاقبال على المعدن الاصفر ليرتفع فوق 1308 دولارات للأونصة، كونه يعتبر ملاذاً آمناً في الظروف الصعبة.


كما اهتمّت الاسواق ايضاً بقرارات البنك المركزي الاوروبي بالتخلّي عن سياسات إعادة شراء السندات التي دامت لمدة طويلة. فتراجع اليورو 1.11% الى 1.1657 دولار، في حين استقر الدولار على 109.92 ينّات يابانية.


وحاولت الليرة التركية تعويض بعض الخسائر مقابل الدولار، مع هذا استمر الدولار بالتحرك فوق الأربع ليرات وستين قرشاً.


كذلك عوّضت أسعار العملات الإفتراضية بعض الخسائر الأخيرة، لكن التداول بالبتكوين استمرّ دون الستة آلاف وخمسمئة دولار، وعملة إيثيريوم دون الخمسمئة دولار، وتتحرّك ريبيل بالقرب من الخمسة والخمسين سنتاً.

بورصة بيروت
تحسّن نشاط البورصة المحلية امس على مستوى قيمة الاسهم المتداولة رغم تراجعه على مستوى العدد، وغلب الاتجاه الهبوطي للاسعار.


وسجّل تداول 211447 سهماً بقيمة 2.01 مليون دولار، وذلك من خلال 35 عملية بيع وشراء لسبعة انواع من الاسهم، التي ارتفعت ثلاثة منها وتراجعت اربعة. وفي الختام تراجعت قيمة البورصة السوقية 0.14% الى 10.725 مليارات دولار. أما انشط الاسهم فكانت على التوالي:


1) اسهم شركة سوليدير الفئة ب التي تراجعت 2.15% الى 8.17 دولارات مع تبادل 146514 سهما
2) اسهم شركة سوليدير الفئة أ التي تراجعت 1.47% الى 8.02 دولارات مع تبادل 55318 سهما.
3) شهادات ايداع بنك عودة الفئة ه التي تراجعت 5% الى 95.00 دولارا مع تبادل 3500 سهم.
4) اسهم بنك بيبلوس التي زادت 1.36 % الى 1.48 دولار مع تبادل 2000 سهم.
5) اسهم بنك عودة التي زادت 0.73 % الى 5.46 دولارات مع تبادل 1915 سهما.

الاسهم العالمية
إرتفعت الأسهم الأوروبية بعد اشارة البنك المركزي الاوروبي الى نيته في وقف عمليات اعادة شراء السندات قبل نهاية العام الجاري، في إشارة الى تحسن الاقتصاد. فزاد مؤشر داكس الالماني 0.89% الى 13002 نقطة، ومؤشر كاك الفرنسي 1.04% الى 5507 نقطة، ومؤشر فوتسي البريطاني 0.55% الى 7744 نقطة. وكانت البورصات الاوروبية تراجعت صباحا في معاملات اتّسمَت بالحذر من جانب المستثمرين، بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة الليلة الماضية.


وتراجعت الاسهم الاميركية بسبب رفع الفائدة، وهبط مؤشر داو جونز 0.47% الى 25201 نقطة، ومؤشر ناسداك 0.11 % الى 7696 نقطة، ومؤشر ستاندرد اند بورز 0.40% الى 2776 نقطة.


وفي طوكيو هبط مؤشر نيكي للأسهم اليابانية، بعدما توقّع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) وتيرة أسرع قليلاً لرفع أسعار الفائدة هذا العام، بينما تأثرت معنويات المستثمرين سلباً أيضاً جرّاء المخاوف من حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.


ونزل مؤشر نيكي القياسي 0.99 % ليغلق عند 22738.61 نقطة.
وتعرضت أسهم شركات التصدير لضغوط مثل شركات صناعة السيارات والإلكترونيات، وانخفض سهم نيسان موتور 1.3 بالمئة وهيتاشي 2.05 بالمئة وباناسونيك 1.89 بالمئة.


وسجلت أسهم قطاع التعدين أداء دون السوق بعد انخفاض أسعار النفط، وخسر سهم إنبكس كورب 2.23 بالمئة.
وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.92 بالمئة لينهي اليوم عند 1783.89 نقطة.

النفط
إنخفضت أسعار النفط امس مدفوعة بارتفاع الإنتاج وتراجع أنشطة التكرير الصينية، على الرغم من أنّ قوة استهلاك الوقود في الولايات المتحدة وانخفاض مخزونات الخام قدّما بعض الدعم.


وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 29 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 76.45 دولارا للبرميل، بالمقارنة مع الإغلاق السابق.


وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 7 سنتات إلى 66.57 دولارا للبرميل من الإغلاق السابق، لكنها عادت للارتفاع لاحقاً 0.42% الى 66.92 دولارا للبرميل.


وأعلنت الصين امس انخفاض أنشطة التكرير من 12.06 مليون برميل يومياً في نيسان إلى 11.93 مليون برميل يومياً في أيار، على الرغم من أنّ معدل تشغيل المصافي على أساس سنوي ما زال مرتفعاً بنسبة 8.2 بالمئة.


جاء الانخفاض في الوقت الذي أظهرت بيانات أنّ الناتج الصناعي الصيني والاستثمارات ومبيعات التجزئة سجّلت نمواً يقلّ عن المتوقع في أيار.


كما تأثرت الأسعار سلباً بزيادة أخرى في إنتاج النفط الخام الأميركي الذي بلغ مستوى قياسياً أسبوعياً عند 10.9 ملايين برميل يومياً الأسبوع الماضي، وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية الصادرة أمس.


وزاد إنتاج الخام الأميركي 30 % تقريباً في العامين الماضيين، وهو يقترب الآن من مستوى إنتاج روسيا أكبر منتج في العالم، والتي ضخّت 11.1 مليون برميل يومياً في أول أسبوعين من حزيران.


ويفوق إنتاج الخام الأميركي حالياً مستوى إنتاج السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط، والتي تنتج ما يزيد قليلاً عن عشرة ملايين برميل يومياً.

الذهب
بلغ الذهب أعلى مستوى في أسبوعين مدعوماً بانخفاض الدولار والمخاوف المرتبطة بالتجارة بين واشنطن وبكين، رغم توقّع مجلس الاحتياطي الاتحادي وتيرة أسرع قليلاً لرفع أسعار الفائدة هذا العام.

وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1302.50 دولار للأونصة.
وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب تسليم آب 0.4% إلى 1306 دولارات للأونصة.

مقالات مشابهة

تقلُّبات البيتكوين فرصة لتحقيق الأرباح

خمسة عوامل تتحكّم بسعر النفط

الصدقيّة للمصارف المركزية أو الأسواق؟

ماذا يحتاج لبنان للخروج من الأزمة؟

أرقام في جعبة وزير المال

أي مشروعية إجتماعية للمؤسسات الإقتصادية ؟

أزمة أسعار الصرف في الأسواق الناشئة

هل تعترف البورصات الأميركية بالبيتكوين؟

سيناريو الديون وإنعاش الإقتصاد