خاص – في حوار بعيد عن السياسة.. زوجة سفير بنغلادش: في لبنان تناغم تام رغم التنوّع
شارك هذا الخبر

Friday, June 15, 2018

خاص – عبير بركات
الكلمة اونلاين

ثقتها بنفسها ونظرتها الايجابية في مواجهة الصعوبات سواء داخل عائلتها أو ضمن الأصدقاء، وتحويل كل حجر عثرة إلى نقطة انطلاق لتحقيق الذات والسعادة ليست من فراغ، بل وليدة تربيتها ونشأتها في عائلة مثقفة ركزت كل اهتمامها للعلم والمعرفة، حبها للطهو والاهتمام بالزراعة وقراءة الكتب جعل منها شخصا فريدا ومتميزا في المجتمع.

تقول زوجة السفير البنغلادشي في لبنان السيدة ساديا فردوس في حديث خاص للكلمة أونلاين "إن للحياة الدبلوماسية حسناتها وسيئاتها، ومن أكبر التحديات التي نواجهها هي التعامل مع التنقّل الدائم، ما يجعل من المستحيل إنشاء الجذور في مكان ما، لذلك نحتاج الى إعادة تعريف مفهوم الاستقرار في الحياة لتحقيق ذلك، فبالنسبة للموظف في الخارجية الحياة هي نفسها في أي بلد كانت، ولكن بالنسبة لعائلته، فإن كل وظيفة جديدة تأتي مع تغيرات جذرية."

من هنا، تضيف فردوس "علينا أن نأخذ دائماً قرارات صعبة فيما يتعلّق بالأولاد ودراستهم، وبالطبع تخلّيت عن أي أمل بالحصول على وظيفة ثابتة وذلك لدعم عمل زوجي السفير في الخارج. لكن، هذه التجربة علّمتني أن الاحساس بالاستقرار لا يأتي من الماديات بل من الداخل، فأنا أحاول دائماً المحافظة على علاقة متينة مع عائلتي وأصدقائي وما يجمعنا يجعلني أشعر بالأمل والأمان، وسنكون دائماً سنداً لبعضنا، وذلك يزيد شعوري بالاستقرار في هذه الرمال المتحركة."

وتتابع فردوس حديثها لموقعنا بأنها "كزوجة سفير بنغلادش في لبنان تحاول دائماً نقل الصورة الثقافية لبلدها، خصوصا في ما يتعلق باللباس الوطني، المأكولات التقليدية، الموسيقى، الأدب والفنون البصرية، ففي كلّ يوم تحاول أن تتعرّف على الناس لكي يتعرفوا على حضارة بنغلادش الاجتماعية والثقافية، فتحضير أي حدث أو برنامج يتطلّب الكثير من وقتها وطبعاً تتعاون مع فريق عمل السفارة. وكرئيسة جمعية الازواج الديبلوماسيين في لبنان The Diplomatic Spouses Association in Lebanon تحاول أن تشارك في كل النشاطات لتعزيز العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف، وفي الوقت ذاته، تخصّص الوقت الكافي لعائلتها وأولادها."

وتضيف فردوس قائلة "ان الثلاث سنوات التي قضيتها في لبنان مرّت بسرعة وقد شاركت بنشاطات عدة منها اجتماعية ومنها ديبلوماسية وهذا ما جعلني اتواصل وأتفاعل مع الغير خصوصا أن الشعب اللبناني استقبلني بحفاوة وابتسامة دائمة".

وعن جمعية "زوجات وأزواج الديبلوماسيين الدوليين في لبنان"، تؤكد أن هدف الجمعية هو تعزيز التبادل الثقافي والاجتماعي أوّلاً بين أزواج الديبلوماسيين فيما بينهم وثانياً بين الجمعية والمجتمع اللبناني، كما ان الجمعية تؤمن المساعدة والدعم للمؤسسات الخيرية في لبنان وذلك لالتزامها بالبلد المضيف وايماناً بأن هذه الجمعيات تساهم بتطوير مستقبل البشرية.

وعن رأيها بلبنان من بين الدول التي زارتهم كزوجة ديبلوماسي، تقول زوجة السفير البنغلادشي في لبنان انها لم تشاهد في أي مكان في العالم أناساً لديهم الكثير من وجهات النظر المختلفة تجاه الحياة ويعيشون معا في تناغم تام رغم تنوّع معتقداتهم، قيمهم، ممارسلتهم وتعقيد تاريخهم، فالصداقة هي التي تربط بعضهم ببعض، وهذا المزيج يمنح هذه الأرض تمثيلاً فريداً للطريقة لتلاقي الشرق والغرب.








مقالات مشابهة

خاص- هذا هو دور لبنان وامتيازات اللبنانيين في إعادة إعمار سوريا

خاص- المشنوق... ضيف السعودية "المدلّل" في زمن تصريف الاعمال

خاص – سفيرة تشيكيا تتحدث عن علاقات بلادها بلبنان

خاص – هل ينقذ الحشيش اقتصاد لبنان؟

خاص - حزب الله يرد على الرسالة اليمنية

خاص - المجلس الاقتصادي خلية نحل.. وورش لنهضة البلاد

خاص - الحريري: حلّ العقد الثلاث عند عون

خاص- كلام كبير لباسيل بحق الحريري وجعجع!!

خاص- لاسا على طاولة بري... فأي حلول للملف؟