النعناع لعلاج الصداع سريعاً
شارك هذا الخبر

Thursday, June 14, 2018

هل تعانين من ألم في الرأس؟ وهل يسبب لك التوتر أو التعب والإجهاد أو الصيام صداعاً في الرأس؟
النعناع كفيل بمساعدتك على تخفيف الألم بسرعة. استخدميه عند أول إشارة ألم. كيف؟
النعناع الفلفي هو نوع هجين من النعناع المدبب وحبق الماء، يمتلك خصائص مهدئة تساعد على تسكين الألم ويشتهر بمحاربته لصداع الرأس.
وأثبتت دراسة سريرية أنّ الزيت العطري الأساسي للنعناع الفلفي فعّال بما يعادل 1000 ملغم من الباراسيتامول لتخفيف ألم الرأس الناتج عن التوتر. ولدى وضعه على الجلد يعمل بشكل فعّال وكأنه "مكعب ثلج" لتخفيف الألم. وخلال بضع ثوان يشعر الإنسان بالراحة.


• ضعي على الأصبع نقطتين من زيت النعناع العطري الأساسي مخففًا بالقليل من أي نوع من الزيت النباتي (زيت الزيتون أو زيت عباد الشمس).
• دلكي الجبهة أو جانبي الرأس بحركات دائرية لكي يتغلغل الزيت إلى الجلد.
• احذري وضع زيت النعناع الفلفي قريباً من العينين لأنه يسبب تهيجهاً واغسلي يديك جيداً بعد الانتهاء.
• وإذا أمكن، استلقي في مكان هادىء وبارد إلى أن تنتهي أزمة الصداع.


ملاحظة: لا يُستخدم للأطفال والنساء الحوامل أو المرضعات أو الأشخاص الذين يعانون من نوبات الصرع.

حل آخر
• اسحقي أو اطحني بضع أوراق من النعناع الطازج أو المجفف ثم نعّميها باستخدام القليل من الماء لمدة دقيقتين.
• ضعي هذه الوصفة على شكل كمادات على مناطق الألم.
• اتركي الكمادات لمدة عشر دقائق إلى أن يختفي الألم.

نصيحة إضافية
أضيفي النعناع إلى الأطباق التي تحضرينها. حوالي 20 في المائة من ألم الرأس سببه الأساسي هو الطعام. ومن المعروف أنّ الشوكولاتة واللحوم الباردة وأطباق الصلصة تعزز هذه الأزمة.

مقالات مشابهة

ترامب: هوواي شركة خطيرة جدا من الجانب الأمني والعسكري

ترامب: إيران دولة ترعى الإرهاب وسياستها خطيرة في الشرق الأوسط

ترامب: لا أعتقد أن الولايات المتحدة ستكون بحاجة لقوات إضافية في الشرق الأوسط لمواجهة إيران

ترامب: من المرجح أن نرسل قوات إضافية للشرق الأوسط

الهند توقفت عن شراء النفط من إيران وفنزويلا التزاماً بالعقوبات الأميركية

الولايات المتحدة توجه 17 تهمة جديدة لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج

سماع دوي 4 انفجارات ضخمة داخل مزارع شبعا

الولايات المتحدة الأميركيّة توجّه 17 تهمة جديدة لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج

منذ رفع الحظر رسمياً عن زيارته... محاميان يلتقيان عبدالله أوجلان في سجنه التركي