جهاد الخازن- عصابة إسرائيل تبرر جرائمها
شارك هذا الخبر

Thursday, June 14, 2018

اليمين فاز بانتخابات البرلمان في إيطاليا وعصابة إسرائيل في الولايات المتحدة تزعم أن فوزها خسارة للبليونير جورج سوروس. كيف هذا؟ سوروس من أصل هنغاري ويقيم في الولايات المتحدة، وهم جعلوه يخسر انتخابات في إيطاليا قاد اليمين حملته فيها ضد المهاجرين.


الانتخابات كانت في آذار (مارس) وبقيت إيطاليا من دون حكومة حتى أول حزيران (يونيو) عندما رأس جيوسبه كونتي حكومة اليمين. الوسط واليسار في إيطاليا هُزما إلا أنهما قد يعودان.

قرأت مقالاً آخر لعصابة الحرب والشر الإسرائيلية الولاء عنوانه «اللاساميّة الإسلامية هي إمبريالية إسلامية»، وتحت ذلك عنوان فرعي يقول إن الموضوع ليس مجرد آيات قليلة في القرآن بل هو هدف الإسلام.

المقال يتحدث عن «مانفستو» من تأليف فيليب فال الذي عمل يوماً رئيساً للتحرير في مجلة «شارلي إيبدو» في باريس.

المقال يزعم أن اليهود الفرنسيين يواجهون خطر الهجمات عليهم 25 مرة أكثر من المسلمين الفرنسيين. أقول إن كره اليهود لاساميّة حقيرة وإن سببه الأول والأخير جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين، فهي قتلت أكثر من 60 فلسطينياً تظاهروا داخل قطاع غزة في «يوم الأرض» وجرحت مئات. جرائم إسرائيل تلقى معارضة حول العالم كله، فأحيي طلاب السلام في جنوب أفريقيا الذين لهم موقف واضح من إرهاب إسرائيل.

ثم هناك إيمي ميك ولها ألوف المتابعين على الإنترنت فهي تعارض الجهاديين والشريعة، والرئيس ترامب أعاد نشر بعض من تغريداتها. الصحافي لوك أوبريان نشر في «هفنغتون بوست» مقالاً ضدها وقال إنها تنشر الكره على الإنترنت منذ سنوات إلا أنها لا تستطيع أن تختبئ بعد الآن.

الكاتب يقول إن ايمي ميك عنصرية تمارس «الإسلاموفوبيا» ولها سياسة يمينية متطرفة. هو يزيد أنها امتدحت ميلو، وهو عنصري دخل في زواج مثلي مع رجل أسود.

ومشهد من مطار بن غوريون، فالحاخام ماير هيرزل طلب من رجل الأعمال غاد كوفمان أن يقرأ صلاة قصيرة، وهو قبِل الطلب وبدأ القراءة لكن امرأة قاطعته وانهالت بالتهم ضده وضد الحاخام بأعلى صوت ممكن.

مَن هي هذه السيدة؟ هي نينا بري، وهي أكاديمية في العلوم الإنسانية وأستاذة زائرة في جامعة ماريلاند حيث تعمل في معهد جوزف وألما غيلدنهورن للدراسات الإسرائيلية. هي مسجلة كأستاذة في دائرة علم الاجتماع في الجامعة الأميركية في واشنطن، وهي أيضاً متخصصة في نظرية الثقافة والتواصل بين الثقافات.

أرجو القارئ أن يقارن بين مواصفات هذه المرأة وحاخام يدعو راكباً لصلاة يهودية بين الناس في مطار بن غوريون. هي طلبت أن تؤدى الصلاة في مكان معزول، إلا أن عصابة الحرب والشر هاجمتها وانتصرت للحاخام. هم يهاجمون امرأة يهودية ويتجاهلون قتل الفلسطينيين كل يوم في قطاع غزة، وأحياناً في الضفة الغربية.

إسرائيل كلها أرض فلسطينية محتلة، وعصابة الحرب والشر تزعم أن لإسرائيل وجوداً تاريخياً في بلادنا. هذا كذب مثل اسم إسرائيل نفسها، فهو اختُرِع بعد ألف سنة من أحداثه المزعومة.

المهم أنني قرأت للعصابة أن مركز الأبحاث بيو نشر أرقاماً عن تأييد إسرائيل، تُظهر أن 31 في المئة من الديموقراطيين يكرهون إسرائيل، وأن 33 في المئة يؤيدونها، وأن النسبة في الحزب الجمهوري هي 70 في المئة من مؤيدي إسرائيل، وأرجح أن هذا الرقم يضم الرئيس دونالد ترامب، حليف الإرهابي بنيامين نتانياهو في قتل الفلسطينيين.

كاتب المقال عن النسب السابقة هو شمويل كاتز الذي ولِد هنغارياً وعاش في إسرائيل وخدم في جيش الاحتلال في حرب 1967. هذا يكفي عندي لاتهامه باللاساميّة ضد الفلسطينيين.

مقالات مشابهة

مونديال روسيا: الشوط الأول بين تونس وانكلترا ينتهي بالتعادل الإيجابي

أمر ملكي سعودي يقضي بإعفاء رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه من منصبه

هكذا أوقف الجيش سوريّاً كان يتجسس على مواقعه!

قريبون من "الاشتراكي": "العهد" في طريق الأشواك

مونديال روسيا: تونس تسجل هدفا في شباك انكلترا وتعادل النتيجة 1-1

هذه الشخصية مطروحة لحقيبة الدفاع أو نيابة رئاسة الحكومة

ماذا قالت لطيفة للمنتخبات العربية المشاركة فى كأس العالم؟

تغريدة لمستشار ترامب حول الإقالات الأمنية بتونس تشعل التواصل

الائتلاف السوري يرحب ببدء تسيير دوريات تركية بمنبج