أجواء "المطبخ الحكومي" لا توحي بقرب "الولادة الحكومية"
شارك هذا الخبر

Thursday, June 14, 2018


على الرغم من الإيجابيات الشكلية التي يحاول بعض فريق طبّاخي التأليف، أن يملأ فيها الفراغ الداخلي، فإنّ أجواء المطبخ الحكومي لا توحي بقربِ الولادة الحكومية، وهذا ما تؤكّده مصادر رسمية رفيعة المستوى لـ«الجمهورية»، إذ إنّ الخشية الكبرى هي من الدخول في دوّامة لا مخرج منها.

وقالت المصادر لـ«الجمهورية»: علّقنا آمالاً على تكليف الرئيس سعد الحريري الذي وَعد بحكومة سريعة، ولكنّ الوقائع التي توالت منذ التكليف وحتى اليوم، تؤشّر إلى أن لا حكومة بعد العيد مباشرةً، بل لا حكومة خلال الشهر الجاري، وسينقضي شهر حزيران من دون أن تولد الحكومة، وفي هذا الجو، سيَجرُّ الشهر الضائع خلفَه شهراً ضائعاً مِثله، وعلى هذا المنوال سيبقى البلد معلّقاً على حبال مملّعة، تدير زمامَه حكومةٌ لا حول لها ولا قوّة، ولا تملك حتى الحد الأدنى من القدرة على الإدارة وتصريف الأعمال.

وإذا كانت الأجواء الرئاسية تؤكّد استعجالَ رئيس الجمهورية ميشال عون بلوغَ حكومة في أقرب وقت ممكن وتجاوزِ كلّ المطبّات التي يمكن أن تمثلَ في طريق التأليف، فإنّها تتناغم مع تأكيدات الرئيس المكلّف سعد الحريري بتركيزه على التأليف إنّما بشكل هادئ، والمهم هو الإنتاجية وليس هذه الحقيبة الوزارية أو تلك. وهو ما عكسَه من موسكو أمس، بعد لقائه الرئيسَ الروسي فلاديمير بوتين.

الجمهورية

مقالات مشابهة

العقوبات تجبر "حزب الله" على سحب مقاتليه من سوريا؟

mtv: جلسة مجلس الوزراء مستمرّة ولم يُحسم إذا كانت دراسة الموازنة ستنتهي اليوم

الجديد: مجلس الوزراء يستكمل دراسة ورقة الوزير جبران باسيل

وزارة الدفاع الروسية: مقتل عسكريين سوريين اثنين وإصابة 7 آخرين بعمليات قصف نفذها مسلحون من إدلب

سجال عنيف بين فادي سعد وجورج عطالله: "ذبحتم الجيش وصفيتموه "

الرئيس الأميركي دونالد ترامب: إذا أرادت إيران أن تحارب فسوف تكون هذه نهايتها

العربية: استئناف الحوار بين المجلس الانتقالي السوداني وقوى الحرية والتغيير

بخاري: على المجتمع الدولي تحمّل مسؤوليته إزاء ممارسات إيران

الأمن العراقي يعيد فتح المنطقة الخضراء التي استهدفت بقذيفة كاتيوشا