ماذا تريد المعارضة من الحكومة الجديدة؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 13, 2018


إذا كانت عودة الرئيس سعد الحريري إلى رئاسة الحكومة تكريسا لديمومة التسوية الرئاسية التي أطلقت عهد الرئيس ميشال عون في تشرين الأول 2016، فإن كثيرا من المراقبين يذكرون بأن هذا الاتفاق الذي أبرم بين عون والحريري أفرز معسكري موالاة ومعارضة خاض كل منهما كثيرا من معاركه السياسية انطلاقا من هذا التموضع، بما فيها منازلات أيار الانتخابية الأخيرة التي يريدها الجميع منطلقا لتأليف ما يسميها المقربون من الرئيس عون "حكومة العهد الأولى" ، بما من شأنه أن يضع المعارضين في عين الرصد السياسي في المرحلة المقبلة.
في السياق، تلفت مصادر سياسية مطلعة عبر "المركزية" إلى أن الاستحقاق النيابي طوى صفحة الخصومات السياسية بين كثير من القوى، أولها تيار المستقبل وحزب الكتائب. وفي هذا الاطار، لا تغيب عن بال مراقبين الاشارة إلى أن السجال على خط الصيفي- بيت الوسط الذي بدأ سياسيا صرفا بفعل تموضع الطرفين المتناقض إزاء التسوية الشهيرة ما لبث أن أخذ طابعا شخصيا تجلى في خروج رئيس حكومة تصريف الأعمال مرات عدة من الجلسات النيابية عند إلقاء رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل كلمته، باعتباره رأس حربة الفريق المعارض لسياسات الحكومة الحريرية.
وفي وقت اعتبر البعض أن الاعتراض الكتائبي على مرسوم التجنيس الأخير أعاد الجميل وحزبه إلى موقعهما المعارض الذي يشغلانه منذ عامين، فإن المصادر تذكر بأن رئيس الكتائب-الذي بدا شديد الحرص على تصويب بوصلة معارضة المرسوم- مؤكدا أن موقفه لا يستهدف الموقّعين على المرسوم- كان بادر إلى القفز فوق خلافاته السابقة مع الحريري وسماه لتشكيل الحكومة، في إشارة إلى نيته "إعطاء الحريري ومعه العهد ما سماه "فرصة جديدة" لـ"تغيير نهج الحكم الذي كان سائدا في المرحلة السابقة"، في تصريح دفع كثيرين إلى تأكيد المشاركة الكتائبية في الحكومة الجديدة. وفي هذا الاطار، تعتبر المصادر أن إذا كان الحريري أبدى بدوره ايجابية تجاه الصيفي، فإن حوارهما ذا الطابع الحكومي لم يبدأ بعد، بما يفسر، بحسب المصادر السياسية، التريث الكتائبي في تحديد موقف نهائي من الحكومة المنتظرة، علما أن رئيس الحزب ونوابه يربطون وكوادره قرارهم بالسياسة التي ستنتهجها الحكومة في المرحلة المقبلة.

المركزية

مقالات مشابهة

حالة طوارئ في مصر لمواجهة السيول والأمطار

فرنجيّة: العلاقة مع سوريا ستستعاد عاجلاً أو آجلاً ونتفهّم البعض الذي يعتبر نفسه محرجاً في هذا الموضوع

فرنجيّة: من الضروري عودة النازحين السوريين والأسد منفتح على عودته ولكنّه يريد أن تتكلّم الدولة اللبنانيّة معهم

فرنجيّة: لا أرى تغييراً كبيراً في "سيدر" عن مؤتمرات "باريس 1 و2 و3" والمشكلة الحقيقية هي تغيير طريقة إدارة الوضع الإقتصادي في البلد

فرنجيّة: لديّ قناعة بأنّ الإصلاحات هي فكر وإذا كان هناك نَفَس لتغيير نهج إدارة الدولة فيمكن القيام بالإصلاحات

دراسة متفائلة عن مستقبل المسيحيين في لبنان

ترحيب باقتراح الضاهر بإنشاء نفق يربط ميناء بيروت بشتورا

فرنجية: عندما حاورت الحريري كان يعتبره البعض "الشيطان الرجيم "

فرنجيّة: لن يكون هناك إتفاق خطي في بكركي نتيجة اللقاء بيني وبين جعجع بل بيان وقد وضعنا الماضي وراءنا ونتطلّع نحو الأمام