احتفالا بذكرى الـ 150 للمتحف الأركيولوجي في الـAUB: ندوة تجمع أعظم متاحف العالم للآثار
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 13, 2018

بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 150 للمتحف الأركيولوجي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB)، اجتمع علماء ومدراء وممثلون من أعظم متاحف العالم للآثار وأكثرها شهرة وتاريخية، منهم المتروبوليتان والبريطاني واللوفر وبرلين وبروكسل وأثينا والقاهرة وإسطنبول، للمشاركة في ندوة دولية أقامها متحف الجامعة وجمعية أصدقاء المتحف بعنوان "من مجموعة الى متحف".

انطلقت نشاطات هذه الندوة في حرم الجامعة يوم الإثنين 11 حزيران 2018 بجلسة افتتاح تحدث فيها كل من مديرة المتحف الدكتورة ليلى بدر والوكيلة المشاركة للشؤون الأكاديمية في الجامعة الدكتورة لينا شويري التي حضرت ممثلة وكيل الشؤون الأكاديمية الدكتور محمد حراجلي. كما وألقت العضو الفخري في مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت والعضو الفخري في مجلس أمناء جامعة براون الدكتورة مارثا جوكوفسكي الكلمة الرئيسية، التي تحدثت فيها عن مسيرتها مع الجامعة الأميركية في بيروت حيث اكتشفت شغفها لعلم الآثار، لتنطلق بعدها إلى تحقيق إنجازات عديدة منها إعادة اكتشاف المعبد الكبير في البتراء.

وفي كلمتها، قالت شويري، "في رأي الكثيرين، المتاحف هي في موقع مناسب لتقديم الخبرات التحويلية لطلاب الجامعات الشباب في القرن الـ 21. لديها القدرة على أن تكون مؤسسات تعليمية عظيمة، بالإضافة إلى وجود تأثير ثقافي واجتماعي هام لها. كمستودع لتاريخنا ومعرفتنا الجماعية، يمكن للمتاحف أيضًا أن تكون مواقع قوية للتعرف على التنوع والتعقيد والتغيير." ثم قالت، "تقدم الندوة اليوم فرصة رائعة لإجراء مناقشات بين المؤسسات الثقافية الرائدة. آمل أن تقودكم مناقشاتكم أيضًا إلى ملامسة هذا البعد التعليمي."

أما بدر فقالت، "عندما توليت منصب المديرة في منتصف سبعينيات القرن الماضي، كان همي الرئيسي إعادة النظر في استراتيجية ممارسات التجميع لدينا، والتركيز بشكل أساسي على سد الثغرات في مجموعات المتحف. أثناء البحث عن عمليات استحواذ جديدة، كان عليّ أن آخذ في عين الاعتبار استخدامها في تجديد المتحف في المستقبل، والذي كان الهدف الرئيسي لإدارتي الجديدة." وأضافت: "ما هو الدور الرئيسي لمتحف جامعة، غير كونه أداة تعليمية لجميع مستويات المجتمع؟ يقدم المتحف مجموعة من الأنشطة لجذب عامة الناس. ومن هذا المنطلق، شرعت في تأسيس جمعية أصدقاء المتحف، والتي تطورت لتصبح عائلة كبيرة مكرسة لأنشطة المتحف على العديد من المستويات."

ومن المواضيع التي تم مناقشتها في هذه الندوة: "من غرفة فلسطين إلى صالة عرض المشرق في المتحف البريطاني"؛ "ولادة متاحف الآثار للشرق الأدنى في فرنسا"؛ "غرفة تخزين واكتشافات أرشيفية في المتاحف الملكية للفنون والتاريخ في بروكسل: ممارسات ’المدرسة القديمة‘ والأبعاد الافتراضية لهذا اليوم"؛ "المتحف الإمبراطوري (العثماني): مؤسسة رائدة أو شرك حضاري؟"؛ "المتحف المصري بالقاهرة"؛ "تركيب تماثيل كبيرة من البرونز للعرض في متحف الآثار الوطني بأثينا: مراجعة 130 عامًا في حفظ البرونزيات"؛ "من الشرق الأدنى إلى نيويورك: عرض فن غرب آسيا القديمة في سياقها الأوسع في متحف المتروبوليتان"؛ "الحفريات الألمانية في بلاد ما بين النهرين و ’متحف الشرق الأدنى القديم‘ في برلين".

في اليوم التالي، قام المتحدثون في الندوة بزيارة مختلف المواقع والمتاحف في لبنان، منها المتحف الوطني في بيروت؛ متحف كاتدرائية القديس جاورجيوس للروم الأرثوذكس اليونانيين الذي تم التنقيب عنه من قبل فريق المتحف الأركيولوجي في الجامعة الأميركية في بيروت؛ والمعبد الفينيقي والملاذ الهلنستي في صور، الذي تم اكتشافه أيضاً من قبل فريق متحف الجامعة؛ بالإضافة إلى موقع آثار مدينة جبيل ومتحفها. بعد الجولة، أقيم حفل عشاء في قاعة عرض متحف الجامعة، حيث احتفل المتحدثون وأكثر من 200 ضيف بمناسبة مرور 150 عامًا على تأسيسه.

مقالات مشابهة

بالصور - أضاحي العيد لأسر لبنانية وسورية في حاصبيا ومرجعيون

توقيع كتاب عن الإعلام في بنت جبيل

فوج كشافة التربية في تكريت احتفل بالاضحى

المراسم الاحتفالية بعيد الاضحى في طرابلس

طقس اليوم غائم جزئيّاً الى غائم أحياناً دون تعديل يذكر بدرجات الحرارة

منطقة اقليم الخروب احتفلت بالاضحى

كلب مسعور يهاجم شابا وفتاتين بين البازورية والبرج الشمالي

مستشفى أوتيل ديو بحاجة الى دم A+

إل جي إلكترونيكس تعلن عن نتائجها المالية للربع الثاني والنصف الأول من العام 2018