لمصلحة مَن تأخير تأليف الحكومة؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 13, 2018

قالت مصادر تواكب تأليف الحكومة لـ"الجمهورية": "طالما انّ رئيس الجمهورية يستعجل تأليف الحكومة، وكذلك رئيس المجلس النيابي والرئيس المكلّف، فمن يُبطىء هذه العملية، خصوصاً اذا ما لاحظنا انّ مختلف الافرقاء عبّروا عن نيّات حسنة".

وأضافت: "انّ الكرة الآن هي في ملعب رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، مع مسؤولية اكبر على الأخير الذي ينتظر الجميع منه المبادرة الى خطوة جدية، خصوصاً انّ شهراً قد مضى على تكليفه حتى الآن ولم يبد أي جديد في هذا الشأن".

وشددت المصادر نفسها على أن "لا عذر لأحد في التأخير، فكل لحظة تأخير مُكلفة للبلد، فهناك استحقاقات كبرى تتطلّب وجود حكومة فاعلة. والآن كل شيء في البلد متوقف على التأليف، حصلت الانتخابات النيابية وانتخب مجلس نيابي جديد، وهذا المجلس ينبغي عليه ان يعمل لكنه الآن مشلول، فهو يستطيع ان يعقد جلسة وينتخب لجانه الدائمة، ولكن كيف تعمل هذه اللجان في غياب مشاريع القوانين الحكومية والحكومة ضائعة ولا أحد يعرف في أي مغارة ؟".

مقالات مشابهة

تسلل من الأراضي المحتلة

استقلالية القضاء على طاولة لجنة الإدارة والعدل

لا مدارس غدا .. فماذا عن الحضانات؟

ابراهيم عن التشكيل: لم أعد معنياً على الإطلاق بالمبادرة

بري: الوضع متفجر في الداخل ويزداد سخونة بما يهدد عملية السلام كلها

جنبلاط تلقى برقيات معايدة

رئيس حزب... يواجه الطلاق

اللواء ابراهيم عن المبادرة الحكومية: لم اعد معنياً على الإطلاق بهذا الموضوع

اللواء ابراهيم عن حجب تأشيرات الدخول عن الوفد الليبي: ما يهمني هو امن البلد بالدرجة الاولى فقط