لمصلحة مَن تأخير تأليف الحكومة؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 13, 2018

قالت مصادر تواكب تأليف الحكومة لـ"الجمهورية": "طالما انّ رئيس الجمهورية يستعجل تأليف الحكومة، وكذلك رئيس المجلس النيابي والرئيس المكلّف، فمن يُبطىء هذه العملية، خصوصاً اذا ما لاحظنا انّ مختلف الافرقاء عبّروا عن نيّات حسنة".

وأضافت: "انّ الكرة الآن هي في ملعب رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، مع مسؤولية اكبر على الأخير الذي ينتظر الجميع منه المبادرة الى خطوة جدية، خصوصاً انّ شهراً قد مضى على تكليفه حتى الآن ولم يبد أي جديد في هذا الشأن".

وشددت المصادر نفسها على أن "لا عذر لأحد في التأخير، فكل لحظة تأخير مُكلفة للبلد، فهناك استحقاقات كبرى تتطلّب وجود حكومة فاعلة. والآن كل شيء في البلد متوقف على التأليف، حصلت الانتخابات النيابية وانتخب مجلس نيابي جديد، وهذا المجلس ينبغي عليه ان يعمل لكنه الآن مشلول، فهو يستطيع ان يعقد جلسة وينتخب لجانه الدائمة، ولكن كيف تعمل هذه اللجان في غياب مشاريع القوانين الحكومية والحكومة ضائعة ولا أحد يعرف في أي مغارة ؟".

مقالات مشابهة

روكز: لا لموازنة غب الطلب

بدء اعتصام هيئة التنسيق النقابية في ساحة رياض الصلح

مصادر عمالية لـ"المركزية": الاتحاد العمالي يلملم نفسه، ولا بحث حالياً في انتخاب رئيس جديد طالما هناك 3 أشهر أو أكثر للبت بالموضوع

وزير خارجية بريطانيا: واشنطن سترد في حال تعرضت لهجوم من قبل إيران

القاضي جورج رزق يحدّد يوم غد موعدا لاستجواب بشارة الاسمر

رئيس أركان الجيش الجزائري: إجراء الانتخابات يضع حدا لمن يريد إطالة الأزمة

بدء الاعتصام في ساحة رياض الصلح بدعوة من هيئة التنسيق النقابية

خاص ــ كيف ينظر لبنان الى وقائع مؤتمر البحرين.. فهل يمثّل اولى خطوات "صقفة القرن"؟

خاص ــ الأديان السماوية حللت "الطلاق"... فإلى متى سيبقى المجتمع "الذكوري" محرّما إيّاه؟