النرويج: سنطلب نشر المزيد من القوات الأميركية على أراضينا
شارك هذا الخبر

Tuesday, June 12, 2018

قالت الحكومة النرويجية اليوم الثلاثاء إنها ستطلب من الولايات المتحدة زيادة عدد قوات مشاة البحرية الأمريكية المتمركزة على أراضيها إلى أكثر من الضعف وبقائها لفترة أطول في منطقة أقرب لروسيا.

ومن المقرر أن تغادر نحو 330 من قوات مشاة البحرية الأمريكية النرويج نهاية العام الحالي بعد وصول فرقة مبدئية في يناير(كانون الثاني) عام 2017 لتصبح أول قوات أجنبية تتمركز في الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وكان قرار نشر قوات من مشاة البحرية الأمريكية في النرويج، قد أغضب روسيا، التي قالت حينئذ إن الخطوة من شأنها التأثير سلباً على العلاقات الثنائية، وتصعيد التوترات على الجناح الشمالي لحلف شمال الأطلسي.

ولروسيا حدود مشتركة مع النرويج في المنطقة القطبية.

وقالت وزيرة خارجية النرويج إينه إريكسن سوريدي للصحفيين: "لدينا تأييد واسع النطاق في البرلمان لذلك" وأضافت أن "الخطوة لا تصل إلى حد وجود قاعدة أمريكية دائمة في النرويج" وإنها "لا تستهدف روسيا".

وتابعت: "ليست هناك قواعد أمريكية على أراضي النرويج".

وستطلب أوسلو من واشنطن إرسال 700 جندي اعتباراً من عام 2019 بالمقارنة مع 330 حالياً.

وسيتمركز العدد الإضافي في منطقة إينر ترومس على ساحل النرويج المطل على المحيط القطبي وليس في وسط البلاد.

وسيستمر تناوب القوات لمدة 5 سنوات بالمقارنة بعدما تم نشرها في بادئ الأمر لمدة 6 أشهر اعتباراً من بداية 2017 ثم مدها في يونيو (حزيران) من العام الماضي.
ولم يتسن الاتصال بالسفارة الروسية في أوسلو للتعليق.

رويترز

مقالات مشابهة

بالصور - سائق محظوظ ينجو من كارثة جنوى!

تركيا تفرج عن جنديَين يونانيَين كانا مسجونين لديها على خلفية دخولهما منطقة عسكرية محظورة في ولاية أدرنة

المدعي العام الايراني: سنستدعي حتى الوزراء إن اقتضت التحقيقات حول الفساد

اسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم للبضائع مع قطاع غزة بعد أسابيع من التوتر

مخاطر نهاية مبكرة لعهد عون

افرام: دور المسيحيين في لبنان ليس حصص في السلطة بل منارة ثقافية في الشرق

ماتيس: قادرون على حماية أقمارنا الاصطناعية وسندافع عن أنفسنا بالفضاء عند الحاجة

هل سيتأثر لبنان بما يجري في تركيا؟

“قوى الأمن”: توقيف رأسين مدبرين لعصابة سرقة