خطوة كتائبية... تطال وزارتين
شارك هذا الخبر

Tuesday, June 12, 2018

تقدم رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل والنائبان نديم الجميل والياس حنكش باقتراحي قانون الى مجلس النواب يقضي أحدهما بفصل وزارة النقل عن الأشغال العامة والثاني بفصل وزارة الداخلية عن البلديات، ليشكلا بذلك أول الاقتراحات التي تتقدم بها كتلة نواب الكتائب خلال الولاية البرلمانية الجديدة.

وقد جاء في الأسباب الموجبة لفصل النقل عن الأشغال العامة:

ان دمج الوزارتين اثبت بعد مضي 18 عاماً عدم فاعليته وبات من الضروري ان تتفرغ وزارة لموضوع النقل حصراً . فقد تحولت زحمة السير في لبنان الى ازمة كبرى تتطلب حلاً جذريا وفي اسرع وقت ، كما ان قطاع النقل لم يعط الأهمية المطلوبة لكثرة المهام المتعلقة بالأشغال مثل تعبيد الطرق وتزفيتها.

وفي الأسباب الموجبة لاقتراح القانون ايضاً ان متطلبات النقل تختلف عن متطلبات الأشغال وتستدعي اختصاصات وخبرات مختلفة وتفرغاً تاماً من المعنيين لتطوير قطاع النقل واعادة تفعيل سكك الحديد والترامواي والباصات وايلاء موضوع السلامة المرورية الاهتمام الفائق نظراً الى انعكاساته على سلامة المواطنين وحياتهم .

وجاء في الأسباب الموجبة لفصل الداخلية عن البلديات : ان دمج وزارة الداخلية بوزارة الشؤون البلدية والقروية عام 2000 اثبت عدم فاعليته خصوصا بعدما فاق عدد البلديات 1030 بلدية وبات من الضروري فصل الأمن والأحوال الشخصية والسياسة عن الإنماء والبيئة والاقتصاد المحلي ، وذلك بعدما اولت وزارة الداخلية والبلديات الاهتمام الأول للأمن على حساب الإنماء.

وجاء في الأسباب الموجبة لفصل الوزارة ان من المفيد ان تتفرغ وزراة للأمن والأحوال الشخصية والسياسة حصراً واخرى للشؤون البلدية والإنمائية بعد ازدياد الكثافة السكانية وازمة اللجوء السوري ما يحتم مواكبة البلديات والاتحادات في عملها تلبية لطلبات اللبنانيين واختصاراً للوقت في اجراء المعاملات اللازمة لحسن انتظام حياتهم اليومية ما يشكل المدماك الأول في تطبيق اللامركزية التي باتت مطلباً ملحاً للجميع .

مقالات مشابهة

وزير خارجية بريطانيا: واشنطن سترد في حال تعرضت لهجوم من قبل إيران

القاضي جورج رزق يحدّد يوم غد موعدا لاستجواب بشارة الاسمر

رئيس أركان الجيش الجزائري: إجراء الانتخابات يضع حدا لمن يريد إطالة الأزمة

بدء الاعتصام في ساحة رياض الصلح بدعوة من هيئة التنسيق النقابية

خاص ــ كيف ينظر لبنان الى وقائع مؤتمر البحرين.. فهل يمثّل اولى خطوات "صقفة القرن"؟

خاص ــ الأديان السماوية حللت "الطلاق"... فإلى متى سيبقى المجتمع "الذكوري" محرّما إيّاه؟

"الوكالة الوطنية": ميقاتي استقبل سفيرة أوستراليا في لبنان ريبيكا غريندلاي وعرضا للعلاقات بين البلدين

الجراح: كلام الأسمر يقارب الجريمة في حق بطريرك الاستقلال

اعتصام للعسكريين المتقاعدين في ساحة رياض الصلح