خاص- أي "صلاحيات" للقناصل الفخريين!؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 13, 2018

خاص- ضحى العريضي

الكلمة أون لاين


قبل أيام، كاد مرسوم تعيين القناصل الفخريين أن يحدث أزمة جديدة بين الرئاستين الأولى والثانية، على خلفية بدت مالية، فتوقيع رئيسي الجمهورية والحكومة ووزير الخارجية ‏مرسوم تعيين 32 قنصلاً فخرياً، من دون توقيع وزير المال، لم يمرّ مرور الكرام لدى الوزير علي حسن خليل، الذي لم يخف استياءه من هذه الخطوة واعتبرها "استفزازية"، حتى انه انتقد بصريح العبارة ما أسماها "الغرف السوداء" التي تُطبخ فيها المراسيم المتلاحقة.

ورغم الجهود السريعة لاحتواء الأزمة هذه، وما تردد عن دور لحزب الله في هذا المجال، بدا أن الأمر يتعدى توقيع وزير من عدمه، وكذلك فهي تتخطى "البعد المالي"، كون تعيين قناصل فخريين لا يرتّب أي أعباء مالية على الدولة ‏اللبنانية، نظراً إلى أنه منصب شرفي، وفق ما يؤكد أكثر من مرجع سياسي وقانوني.

نظام وزارة الخارجية والمغتربين يوضح في المواد 19 و20 و21 منه طبيعة مهمة القنصل الفخري بالتفصيل.

الفقرة الأولى من المادة 19 منه تنصّ على أنه "يجوز القبول بانشاء قنصليات فخرية في كل من بيروت ومراكز المحافظات للدول الاجنبية التي ليس لها بعثات دبلوماسية او قنصلية مقيمة في الاماكن المشار اليها". وفي الفقرة الثانية من المادة المذكورة تأكيد على أنه "لا يجوز بأي حال القبول بتعيين اكثر من ممثل فخري واحد لكل دولة في كل من الاماكن المذكورة".

أما المادة 20 فتحدد كيفية إحداث القنصليات الفخرية وصلاحياتها وتتضمن 8 بنود فرعية:
1 - تنشأ القنصليات الفخرية اللبنانية وتلغى بمرسوم يتخذ في مجلس الوزراء.
2 - يعين القناصل الفخريون بمرسوم استنادا الى اقتراح من رئيس البعثة الدبلوماسية المعتمد في البلد الذي يجري فيه التعيين وفقا لاصول وشروط تحدد بقرار من الوزير.
3 - يمكن ان يكون القنصل الفخري لبنانيا او اجنبيا.
4 - لا يعين قناصل فخريون في المدن التي تقوم فيها بعثات دبلوماسية او قنصلية مسلكية لبنانية.
5 - لا يجوز تعيين اكثر من قنصل فخري واحد للمدينة الواحدة والقنصلية الواحدة.
6 - ان المدة القصوى لمهمة القنصل الفخري هي خمس سنوات قابلة للتجديد بنفس الطريقة التي يتم فيها التعيين.
7 - يجوز انهاء مهمة القنصل الفخري في اي وقت.
8 - لا يتقاضى القنصل الفخري اي راتب او اجر او تعويض من اي نوع كان من النفقات التي يتكبدها في قنصليته كما لا يستحق له اي تعويض عند انتهاء خدماته.

بدورها، تشدد المادة 21 من نظام وزارة الخارجية والمغتربين على أنه لا يجوز احداث "وظائف" دبلوماسية فخرية ولا وظائف لملحقين فنيين فخريين ولا اعطاء القاب دبلوماسية فخرية.

إذاً، القنصل الفخري كما هو واضح، ووفق ما تؤكد مصادر معنية، مجرد منصب شرفي وليس وظيفة بأي شكل من الأشكال، وبالتالي فإن الخلاف على المرسوم الأخير هو في الأساس سياسي أُلبس رداء "التوازن الطائفي" او ما يصطلح على تسميته في لبنان بـ"الميثاقية"، تضيف المصادر. فالمرسوم عُرض على وزير المال في شباط ‏الماضي ورفض توقيعه، قبل أن يتم إصداره أواخر أيار، حيث كانت الحكومة قد دخلت مرحلة ‏‏"تصريف الأعمال". أما التبرير الذي أعطي حينذاك للرفض فهو "عدم مراعاته التوازن الطائفي والجغرافي والمناطقي‎".

وبغض النظر عن هذه الإشكالية، يبدو أن "شبهة تنفيعات" تحوم حول "مرسوم القناصل الفخريين"، فقد علم موقع "الكلمة أون لاين" ان "طبخة" ترافق تعيين قنصلين فخريين بمدينتين في دولة اوروبية طابعها سياحي، حيث تشير المعلومات الى انه في كل من هاتين المدينتين تم تعيين قنصلين فخريين مدعومين من احدى القوى السياسية، علما ان عدد اللبنانيين لا يتجاوز الخمسة أشخاص في كل منهما!

مقالات مشابهة

طالبان تحتجز 20 رهينة على الأقل من القوات الأفغانية بعد كمين لحافلة وتطلق أكثر من 160 مدنيا

كلب مسعور يهاجم شابا وفتاتين بين البازورية والبرج الشمالي

سقوط عدة صواريخ بالقرب من الحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية

البيت الابيض: ميلانيا ترامب ستقوم بجولة في أفريقيا

جعجع مهنئا بعيد الأَضحى: ليعيده الله على لبنان في ظل حكومة تعبر عن ارادة الشعب

الشيخ سوسان: نحن امام ضيق والبلد يعاني من قلة الحركة الاقتصادية فما هو الحل؟

علوش: الرئيس عون وفريقه قادرون على ايجاد حلول لانتاج الحكومة

جريح نتيجة اصطدام سيارة بعمود كهربائي على طريق عام سعدنايل

سقوط صواريخ عدة على كابول