خاص – هيئة الاشراف لن تتراجع.. وتستغرب موقف الرياشي
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 13, 2018

خاص – الكلمة اونلاين

فتحت وسائل الاعلام المرئية والمسموعة المعركة مع هيئة الاشراف على الانتخابات بعد ان تمت احالة مخالفات ارتكبتها اثناء الحملة الانتخابية الى محكمة المطبوعات حيث استظلت هذه الوسائل وزير الاعلام ملحم الرياشي الذي تبنّى مع ما طرحه مسؤولو هذه الوسائل من غبن لحق بهم، واذاع باسمهم بيانا اعتبر فيه ان اداء هيئة الاشراف وما تضمنته من محاولة لتطويع الاعلام اللبناني لم يكن موفقا في تحقيق ما هدف اليه، ما شكل سابقة يحرص المجتمعون على عدم تكرارها.

وهذا الاعتراض من قبل وسائل اعلام على تصرف هيئة الاشراف على الانتخابات هو نسف لعمل الهيئة ودورها، اذ هي بنظر وسائل الاعلام، مارست مهام الرقيب عليها من دون ان تسائل المرشحين وهم اصحاب الرأي والموقف.

واللقاء الاعلامي في وزارة الاعلام جمع كل مسؤولي المحطات التلفزيونية والاذاعية من مختلف الاتجاهات السياسية، التي تكتلت ضد هيئة الاشراف، ما يعني ان المعركة ليست سياسية وفق مصادر اعلامية بل تتعلق باداء الهيئة التي رفعت تقاريرها الى محكمة المطبوعات، التي عليها اصدار الاحكام والقرارات القضائية بحق كل من خالف القانون.

وتحاول هيئة الاشراف ان لا تدخل في سجال مع وسائل الاعلام لانها قامت بواجبها وفق مواد القانون رقم 44 تاريخ 17 حزيران 2017 الصادر عن مجلس النواب، والذي تضمن في مواده من 9 الى 19، انشاء هيئة الاشراف على الانتخابات وتأليفها ومهامها بالاضافة الى نظامها الداخلي، حيث تقع مهامها وصلاحياتها القانونية، ومنها تلقي طلبات وسائل الاعلام الراغبة بالمشاركة في تغطية عملية الاقتراع والفرز وتسليمها التصاريح اللازمة، اضافة الى المشاركة في الاعلان الانتخابي.

وفي هذا الاطار، يكشف مصدر مسؤول في هيئة الاشراف على الانتخابات بان لا مشكلة مع وسائل الاعلام، التي عندها مشكلة مع القانون، وكل ما فعلته الهيئة انها رصدت مخالفات للقانون لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة وقامت بتوثيقها وحددت اين تقع مخالفاتها للقانون واحالتها الى محكمة المطبوعات التي عليها ان تقرر بالبراءة او العقوبة.

فهيئة الاشراف اصدرت تعاميم وبيانات الى كافة وسائل الاعلام المحلية والخارجية وارشدتها الى الآلية القانونية التي عليها ان تتبعها وفق المادتين 71 و72 التي واجب عليها العمل بهما.

ولن تتراجع هيئة الاشراف عن احالتها المخالفات الى محكمة المطبوعات عملا بالقانون، ومن له اعتراض ان يقدمه بالقانون، وان الاستغراب هو ان يكون وزير الاعلام ملحم الرياشي هو من يقف ضد الهيئة وينعتها بغير ما فعلته.

مقالات مشابهة

داعش يكشف هوية انتحاري ولاية ننكرهار شرق أفغانستان

مرشح رئاسي تركي يحذر من "حكم الرجل الواحد" برئاسة اردوغان

الصين قد تطور أسلحة "مناخية"!

17 حريقا جديدا في مستوطنات "غلاف غزة" سببتها طائرات فلسطينية حارقة

التحالف العربي: إصابة شخص بسقوط صاروخ حوثي في جازان

العيلاني: أهلنا بمخيم عين الحلوة يدفعون ضريبة تقاعس قوى فلسطينية عن دورها

سعادة: أميون عاصمة القرار السياسي الحر وزمن المتصرفية ولّى

صمته لا يأتي به وزيرا

ملف دقيق يملكه اللواء صليبا