خاص – هيئة الاشراف لن تتراجع.. وتستغرب موقف الرياشي
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 13, 2018

خاص – الكلمة اونلاين

فتحت وسائل الاعلام المرئية والمسموعة المعركة مع هيئة الاشراف على الانتخابات بعد ان تمت احالة مخالفات ارتكبتها اثناء الحملة الانتخابية الى محكمة المطبوعات حيث استظلت هذه الوسائل وزير الاعلام ملحم الرياشي الذي تبنّى مع ما طرحه مسؤولو هذه الوسائل من غبن لحق بهم، واذاع باسمهم بيانا اعتبر فيه ان اداء هيئة الاشراف وما تضمنته من محاولة لتطويع الاعلام اللبناني لم يكن موفقا في تحقيق ما هدف اليه، ما شكل سابقة يحرص المجتمعون على عدم تكرارها.

وهذا الاعتراض من قبل وسائل اعلام على تصرف هيئة الاشراف على الانتخابات هو نسف لعمل الهيئة ودورها، اذ هي بنظر وسائل الاعلام، مارست مهام الرقيب عليها من دون ان تسائل المرشحين وهم اصحاب الرأي والموقف.

واللقاء الاعلامي في وزارة الاعلام جمع كل مسؤولي المحطات التلفزيونية والاذاعية من مختلف الاتجاهات السياسية، التي تكتلت ضد هيئة الاشراف، ما يعني ان المعركة ليست سياسية وفق مصادر اعلامية بل تتعلق باداء الهيئة التي رفعت تقاريرها الى محكمة المطبوعات، التي عليها اصدار الاحكام والقرارات القضائية بحق كل من خالف القانون.

وتحاول هيئة الاشراف ان لا تدخل في سجال مع وسائل الاعلام لانها قامت بواجبها وفق مواد القانون رقم 44 تاريخ 17 حزيران 2017 الصادر عن مجلس النواب، والذي تضمن في مواده من 9 الى 19، انشاء هيئة الاشراف على الانتخابات وتأليفها ومهامها بالاضافة الى نظامها الداخلي، حيث تقع مهامها وصلاحياتها القانونية، ومنها تلقي طلبات وسائل الاعلام الراغبة بالمشاركة في تغطية عملية الاقتراع والفرز وتسليمها التصاريح اللازمة، اضافة الى المشاركة في الاعلان الانتخابي.

وفي هذا الاطار، يكشف مصدر مسؤول في هيئة الاشراف على الانتخابات بان لا مشكلة مع وسائل الاعلام، التي عندها مشكلة مع القانون، وكل ما فعلته الهيئة انها رصدت مخالفات للقانون لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة وقامت بتوثيقها وحددت اين تقع مخالفاتها للقانون واحالتها الى محكمة المطبوعات التي عليها ان تقرر بالبراءة او العقوبة.

فهيئة الاشراف اصدرت تعاميم وبيانات الى كافة وسائل الاعلام المحلية والخارجية وارشدتها الى الآلية القانونية التي عليها ان تتبعها وفق المادتين 71 و72 التي واجب عليها العمل بهما.

ولن تتراجع هيئة الاشراف عن احالتها المخالفات الى محكمة المطبوعات عملا بالقانون، ومن له اعتراض ان يقدمه بالقانون، وان الاستغراب هو ان يكون وزير الاعلام ملحم الرياشي هو من يقف ضد الهيئة وينعتها بغير ما فعلته.

مقالات مشابهة

حالة طوارئ في مصر لمواجهة السيول والأمطار

فرنجيّة: العلاقة مع سوريا ستستعاد عاجلاً أو آجلاً ونتفهّم البعض الذي يعتبر نفسه محرجاً في هذا الموضوع

فرنجيّة: من الضروري عودة النازحين السوريين والأسد منفتح على عودته ولكنّه يريد أن تتكلّم الدولة اللبنانيّة معهم

فرنجيّة: لا أرى تغييراً كبيراً في "سيدر" عن مؤتمرات "باريس 1 و2 و3" والمشكلة الحقيقية هي تغيير طريقة إدارة الوضع الإقتصادي في البلد

فرنجيّة: لديّ قناعة بأنّ الإصلاحات هي فكر وإذا كان هناك نَفَس لتغيير نهج إدارة الدولة فيمكن القيام بالإصلاحات

دراسة متفائلة عن مستقبل المسيحيين في لبنان

ترحيب باقتراح الضاهر بإنشاء نفق يربط ميناء بيروت بشتورا

فرنجية: عندما حاورت الحريري كان يعتبره البعض "الشيطان الرجيم "

فرنجيّة: لن يكون هناك إتفاق خطي في بكركي نتيجة اللقاء بيني وبين جعجع بل بيان وقد وضعنا الماضي وراءنا ونتطلّع نحو الأمام