التايمز - "عصر أكواريوس"
شارك هذا الخبر

Tuesday, June 12, 2018


نشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تقول فيه إن رفض إيطاليا استقبال سفينة الإنقاذ دليل على فشل الاتحاد الأوروبي في معاجلة قضية الهجرة.

وتقول التايمز إن رفض إيطاليا استقبال أكواريوس يبدو موقفا قاسيا على الرغم من أن الإيطاليين يتجاذبهم شعوران الأول هو الرغبة في المساعدة والثاني هو رؤية المؤسسات الإيطالية وقد أغرقها القادمون الجدد.

وترى الصحيفة أن الحكومة الإيطالية لها مبرر فيما قامت به لأن الاتحاد الأوروبي لم يتوصل إلى وضع استراتيجية شاملة لمواجهة تدفق المهاجرين، وترك عبء التعامل مع القضية لدول الجنوب وهي إيطاليا وإسبانيا ومالطا. فكان موقف روما دعوة للاتحاد الأوروبي لبذل المزيد من الجهد لحماية حدوده.

وتذكر الصحيفة أن 300 مهاجر هلكوا في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2013 عندما غرقت سفينتهم قبالة سواحل جزية لامبيدوزا الإيطالية. وتعهدت الأمم المتحدة بالتحرك، وتمنى رئيس الجمعية البرلمانية في المجلس الأوروبي، جون كلود مينيون، وقتها بأن تكون هذه آخر مأساة. ولكن المآسي تواصلت ولم يضع نهاية لها قرار ميركل بفتح حدودها للمهاجرين.

وترى التايمز أن قضية أكواريوس دليل على أن الاتحاد الأوروبي يفتقر للرؤية المستقبلية وعاجز عن تصور تبعات الهجرة الجماعية، من بينها تذمر مجتمعات تستقبل المهاجرين وشعورها بأنها تركت وحدها لمواجهة الفاقة التي جعلت أناسا يعبرون آلاف الأميال في أفريقيا ودفع مدخرات حياتهم للمغامرة في البحر.

وتضيف أن جميع المبادرات التي اتخذت لم تكن فعالة في مواجهة تدفق المهاجرين، وأن المطلوب هو تسريع معالجة ملفات طالبي اللجوء في أوروبا، ومكافحة التهريب، وأهم من ذلك تأهيل الشباب الراغبين في الهجرة وتدريبهم على بناء مستقبلهم في بلدانهم.

مقالات مشابهة

ذا أوبزرفر - كيف يستخدم ترامب المال في حروبه؟

صنداي تايمز- "كارهو المسلمين" على صفحة وزير خارجية بريطانيا المستقيل

التايمز - لماذا ينضم مقاتلو المعارضة المسلحة للنظام السوري؟

فايناشال تايمز - الترحيب بالمهاجرين يسبب توترا في أسبانيا

ديلي تلغراف - تركيا والولايات المتحدة

التايمز - قصة فتاة أيزيدية قابلت خاطفها "الداعشي" في ألمانيا

الفاينانشال تايمز: العراقيون المحبطون يشعرون باليأس إزاء زعاماتهم السياسية

التايمز: بالرغم من أن داعش واجه هزيمة عسكرية شاملة إلا أنه ما زال قويا

التايمز - ترامب وكبح طموحات الصين العسكرية