خاص – القوات مستهدفة... وهذا هو السبب
شارك هذا الخبر

Monday, June 11, 2018

خاص – الكلمة اونلاين

يتعرّض وزراء القوات اللبنانية إلى حملات ممنهجة ترتفع وتخبو تبعاً للظروف والمراحل ما يجعل تلك الحملات تفقد معناها الإصلاحي لتتخّذ بُعداً سياسيا صرف خصوصا وأن وزراء القوات أثبتوا أنهم فوق الشبهات في طريقة إدارتهم لوزاراتهم وحفاظهم على المال العام.
حملات انطلقت عبر بعض وسائل الاعلام واستكملت على مواقع التواصل الإجتماعي حتى وصلت إلى مسؤولين في التيار الوطني الحر، وتم الردّ على كل هذه الحملات تقنياً من خلال مؤتمر صحافي عقده نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني.
في الشق السياسي، تعتبر أوساط مراقبة لمسار تشكيل الحكومة أن هذه الحملات القصد منها قطع الطريق على القوات اللبنانية لتبوء منصب نائب رئيس الحكومة، كما لتحجيم دورها وحصتها الوزارية، الأمر الذي لا يبدو مقنعاً للرأي العام الذي شهد على أسلوب عمل راقي لوزراء القوات من حيث الكفاءة والمساواة بين اللبنانيين وابتعادهم عن الكيدية التي توسم تصرفات معظم وزراء الحكومات السابقة.
هذه الأوساط تبدي إرتياحها لصلابة موقف القوات اللبنانية التي تتّكئ على تأييد شعبي عارم خصوصا لدى الفئات التي لا تتماهى مع سياستها، عكس التماهي في مواضيع مكافحة الهدر والفساد.
وتعتبر الاوساط ذاتها أن ما تتعرّض له القوات يأتي في سياق طبيعي لمن اختار مواجهة مافيات الإحتكار واستغلال حاجات المواطنين لبناء حيثياتهم مع ما يتطلب الأمر من جرأة وقدرة ما كانت لتتوفر لدى القوى الصغرى والضعيفة.
وتختم الأوساط نفسها بدعوة القوات لعدم التأثر بحملات التهويل على قاعدة "إذا أتتكم المذمة من فاشلين، فهذه شهادة بأنكم ناجحون".

مقالات مشابهة

ما هي نصيحة وهاب لحاكم مصرف لبنان؟

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 20/6/2018

فضيحة جديدة..

بالصورة - العثور على قنبلة عنقودية في تول

وهاب لـmtv: لبنان لا يستطيع تحمّل عبء النزوح السوري الذي بلغ نصف عدد الشعب اللبناني

بعد جدل واسع.. بيان رسمي من السعودية بشأن "الأمير المزيف"

إرتفاع بورصة تايوان بنسبة 0.21% وسط مكاسب في قطاعات النفط

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يأمل بتجديد الهدنة التي تم التوصل إليها بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان خلال أيام عيد الفطر لفترة أطول

المنتخب الاسباني يفتتح التسجيل في مرمى نظيره الايراني والنتيجة 1-0