منى فياض- هل فقد اللبناني قدرته على الغضب أم إنه أضاع البوصلة؟
شارك هذا الخبر

Saturday, June 09, 2018

كأن المافيات المحلية لم تعد كافية في السوق اللبنانية، فيستورد المزيد منها. لكن هذه المرة من أعمدة النظام في القطر الشقيق على ما يبدو، النظام المفترض ان اللبنانيين تخلصوا من هيمنته بمعمودية دم الحريري.

إن خطوة التجنيس الأخيرة هي كالمستجير من الرمضاء بالنار. فأن نستحضر اشخاصاً واموالاً تطالهاالعقوبات الاميركية وتلبنن لتزيد المخاطر على انواعها، ومنها – عدا عن الاهانة المعنوية للشعب اللبناني - إعطاءنسبة الفوائد العالية المعتادة التي ستعود فتنعكس زيادة في خدمة الدين العام ما يفاقم المشكلة المالية. انها سياسة الإمعان في حفر البئر التي نغرق فيها، ناهيك بالعودة الى زمن الوصاية بأسوأ وجوهه.

مع ذلك لا يحرك المواطن اللبناني ساكنا سوى بالاعتراض الكلامي، ومن الافضل ان يكون افتراضياً.

ومع ان الوضع الاردني لا يزال أقل مأسوية من الوضع اللبناني، ذلك ان الاقتصاد الاردني يرزح تحت ثقل دين عام يبلغ 40 مليار دولار، بينما لبنان في طريقه الى الـ100 مليار دولار دين عام وحكومته تتصرف بنفس البذخ والانفاق والإهدار وكأنها في بلد البحبوحة والازدهار. ومع وجود الفساد في الاردن، لكن وضعه لا يقارن بلبنان الذي اعتاد مواطنوه ان لا يمر يوم واحد من دون فضيحة من العيار الثقيل، تأتي لتنسينا سابقتها كما مع المشكلة المستجدة مع الامم المتحدة!!

مقالات مشابهة

أوكرانيا وإسرائيل توقعان اتفاقية بشأن منطقة التجارة الحرة

ليبيا تبدأ بناء جدار عازل على حدود مصر

بو عاصي: الظرف مؤات اليوم لتثبيت المصالحة مع التيار

عون يتصل بأمير قطر: حضوركم كان سبباً في نجاح القمة

اليابان تقصي السعودية من كأس آسيا

أسهم أوروبا تهبط من أعلى مستوى في 6 أسابيع

بالصور والفيديو- راشيّا الوادي ومرتفعات جبل الشيخ: لوحات الله راسمها

فرنسا قد تنشئ آلية مع إيران لتجاوز العقوبات الأميركية

أوكرانيا: روسيا تريد تمديد عقد نقل الغاز الحالي وكييف تعارض