نشاطات إنسانية متنوعة لجمعية "أيادينا"
شارك هذا الخبر

Monday, June 04, 2018

أقامت جمعية أيادينا حفل إفطار رمضاني في فندق فينيسيا وذلك في الأول من حزيران 2018 بحضور ممثل عن السفارة الأمركية السيد شاون تنبرينك و السفارة النروجية السيدة منال كورطام اضافة الى ممثلي المؤسسات والشركات و المصارف الداعمة للجمعية ماديا بالإضاقة إلى باقة من الإعلام المحلي و نخبة من رجال و سيدات المجتمع.

ولقد قامت الاعلامية لينا دياب بتقديم الحفل وتلاها عرض وثائقي عن نشاطات الجمعية. و في سياق الحفل قامت السيدة سوسي ساغيريان بإلقاء كلمة لهذه المناسبة كما و تلى السيد شاون تنبرينك منسق مبادرة الشراكة الأوسطية في السفارة الأمركية رسالة شكر وامتنان عن الشراكة بين جمعية أيادينا والسفارة في مشروع تمكين النساء المهمشات إقتصاديا، وأضاف "لدينا الشرف لنكون شركاء مع جمعية أيادينا الطويلة الأمد، وهذا العمل واعد بالكثير من الأمل في المستقبل".
و رعى هذا الإفطار كل من
MED BANK Gold Sponsorship
بنك لبنان والمهجر، بنك فينيسيا ، و شركة طيران الشرق الأوسط. Corporate Sponsorship

أدّت فرقة رنيم بقيادة المايسترو فادي يعقوب عرضا موسيقا خلال الإفطار تلاه عرض استعراضي لفرقة الدراويش.
جمعية أيادينا تشكر لكم دعمكم وتؤكد أن هذا الدعم هو ما يمكنها من تحقيق رسالتها.

وقد تأسست جمعية أيادينا عام 2004 بمبادرة من قبل السيدة مايا نجار تحت علم وخبر رقم 88/اد. وتهدف جمعية أيادينا إلى تطوير قدرات الأفراد وخدمة المجتمع بكافة فئاته العمرية وخصوصا الأحداث والمسنين والنساء عبر برامج وأنشطة عدة تقام ضمن مركزها الواقع في منطقة سن الفيل النبعة والتي يستفيد منها سكان هذه المنطقة.

وتعتبر جمعية أيادينا التربية الفنية وتطوير المواهب وسيلة ناجح ة للوقاية من الانحراف و تحسين الأداء الفكري والمدرسي والعاطفي من خلال إكتشاف القدرات المخبئة وتنميتها. و بهاذا تساعد الجمعية الأحداث للتعبيرعن مشاعرهم الطبيعية بشكل ايجابي و ابداعي، والاندماج في المجتمع والتغلب على مشاعر العزلة والتهميش.

أما برنامج المسنين فيعطي فرصة للمتقدمين في السن للإندماج في المجتمع و الترفيه عن النفس عبر رحلات توعية ، اجتماعية ، ثقافية، وفنية الى جانب صفوف اللياقة البدنية وتكوين روابط مع الآخرين تساعد على الاندماج.

ولقد أطلقت جمعية أيادينا بالتعامل مع السفارة الأمركية في لبنان (MEPI) برنامجا لمساعدة 60 امرأة من المهمشات اقتصاديا و تدريبهن مهنيا وتمكينهن من دخول سوق العمل. الهدف الاساسي من هذا المشروع هو إعطاء فرصة للنساء لتنمية التقنيات الضرورية ليصبحن منتجات وايجاد فرص عمل لتحصينهن إقتصاديا و لتأمين مجتمع متمكن خال من الفقر والعوز.

مقالات مشابهة

فرنجية.. على موقفِه!

الحريري يعمل على حلحلة العقَد...

ما حقيقة الـ500 مليون يورو.. من ميركل الى لبنان؟

ماذا سيطلب الرئيس عون من ميركل؟

خاص - هكذا تم التحضير للخطّة الأمنية في البقاع ..

خاص - الكتائب ومرسوم التجنيس: مسايرة للعهد!

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 21/6/2018

أردوغان: إن لم نحصل على المقاتلات (F-35) سنحصل على مقاتلات من مكان آخر وإن لم يتحقق ذلك سننتج مقاتلاتنا بأنفسنا

كرواتيا الى الدور الثاني والارجنتين في المجهول