كيف تعتنين بطفلك الرضيع في فصل الصيف؟
شارك هذا الخبر

Monday, June 04, 2018

خلال فصل الصيف يحتاج طفلك الرضيع الى الرعاية الدقيقة والحريصة على منع تعرضه للامراض والمشاكل الصحية التي يمكن أن تجعله في حالة من الانزعاج المستمر. وكي تنعمي بصيف ممتع برفقته، اليك من موقع صحتي في هذا الموضوع اليوم ابرز نصائح للعناية بالرضيع في الصيف.



ما هي ابرز النصائح للعناية بالرضيع في الصيف؟



- لا تزال مناعة الطفل الرضيع ضعيفة بعض الشيء، لذا فهو يحتاج الى الكثير من الرعاية والتنبه الى عدم تعريضه للاماكن الموبوءة او التي يمكن أن تنتشر فيها الفيروسات. وفي هذا الاطار، احرصي على تجنب التنزه في الاماكن المزدحمة أو التي تتشر فيها الحيوانات أو المليئة بالدخان. واختاري الاماكن العامة المفتوحة كالحدائق العامة.



- كما أن من ابرز النصائح التي تساعدك في رعاية طفلكك الرضيع في فصل الصيف، هو التنبه الى عدم تعريضه للشمس بشكل مباشر، خصوصاً الرأس، بل عليك توفير الوقاية له من خلال القبعة المناسبة والملابس الضرورية التي تحميه من الحرارة القوية في الخارج. واحرصي على أن تكون عربة الطفل ايضاً مجهزة بغطاء واقٍ من اشعة الشمس الحارقة.



- في فصل الصيف، لا بد من أن تتنبهي ايضاً الى بشرة الطفل، حيث تحرصين على أن تكون رطبة باستمرار، فهو يكون معرضاً للكثير من المشاكل الجلدية لا سيما الناتجة عن الحفاض الذي يسبب له الحساسية ويمكن أن تتفاقم الحال إن لم تتنبهي الى هذا الامر. من هنا أهمية تبديل الحفاض باستمرار، وترطيب البشرة والاستحمام بصورة يومية. بالاضافة الى تجنب المحارم المعطرة التي يمكن أن تؤذي بشرة الطفل وتسبب له الحساسية.



- ايضاً في فصل الصيف، ان كان طفلك قد تجاوز الستة اشهر فعليك أن توفري له الرعاية المناسبة، حيث تقدّمين له السوائل باستمرار وخصوصاً الماء للحفاظ على الرطوبة الضرورية لجسمه، وتحميه من التعرض للجفاف نتيجة الحرارة المرتفعة والتعرض لاشعة الشمس.

مقالات مشابهة

هكذا سيواجه الحريري سياسة "الإبتزاز"!

عدوان: حجمنا الإنتخابي يعطينا 5 وزارات

تواصل "كثيف" بين الحريري وموسكو... والسبب؟

خاص - عندما ترخص الشهادة.. ربيع كحيلة وعماد عبود!

عقدتان وجهتان مرشحتان للتصعيد في وجه الحريري!

«سوريا أم الفقير».. انتهت إلى غير رجعة

خطة ترامب لإيران... تغيير النظام أم تعديل السلوك؟

هل تنطلق شرارة الحرب العالمية الثالثة من الشرق الأقصى؟

الأزمة المالية للجامعة العربية.. تهدد نشاطاتها!