خاص - حزب الله ومرونة التأليف... هذا ما طلبه!
شارك هذا الخبر

Sunday, June 03, 2018

خاص - Alkalimaonline

أظهر "حزب الله" مرونة في موضوع تشكيل الحكومة، التي لم يلتق رئيسها المكلف سعد الحريري، سوى بالاستشارات النيابية الا أنه سيكون مسهلا في تأليف الحكومة، بعد أن اسقط مسألة الحقيبة السيادية، بأن تحصل عليها "كتلة التحرير والتنمية" برئاسة نبيه بري، وحصر مطالبته بحقائب وزارية خدماتية مع وزارة تخطيط، يصرّ عليها لانها المدخل لبناء دولة في لبنان.

وفي هذا الاطار، فان "حزب الله" قرر أن يكون في موقع القرار الفعلي، وسيشارك في السلطة التي كان يبتعد عنها سواء في التعيينات أو الحقائب الوزارية الخدماتية، التي كان يتركها لحركة "أمل" وهو "لن يتعفف" عن ذلك، اذ تقول مصادر في كتلة "الوفاء للمقاومة" بأن الوزارة الخدماتية التي سيطلبها تتعلّق بتحقيق خدمات للمواطنين في البقاع وتحديدا بعلبك - الهرمل، اضافة الى عكار والمناطق الريفية والنائية، وتقع في هذا المجال، وزارات التربية والصحة والشؤون الاجتماعية، والزراعة التي تسلمها سابقا كما وزارة الصناعة، لكنه يعوّل على وزارة التخطيط التي قد تحلّ مكان مجلس الانماء والاعمار الذي الغى وزارة التصميم، وكانت في حينه توجد ضرورة له لاعادة الاعمار بعد توقف حرب السنتين في العام 1977، أما في هذه المرحلة فلا بدّ من وزارة تخطط لمستقبل لبنان على كلّ الصعد، وهذا كان دورها.

فوزارة التخطيط اذا ما أنشئت، وتولاها "حزب الله" ستنقل لبنان الى مرحلة بناء دولة المؤسسات قولا لا فعلا، تقول المصادر، وستكون مدخلا للبدء بالغاء الهدر، كما يجري في بعض المجالس الرديفة.

وفي التعيينات يصر "حزب الله" أن ينال حصته منها، ويأتي الى الادارة بالأكفاء من أصدقائه ليظهر نظافة الأداء.

مقالات مشابهة

حسن خليل: لم نشهد حراكا جديا في تشكيل الحكومة

عون لمطارنة الكاثوليك في اميركا: ادعموا لبنان لتسهيل عودة النازحين

حسن خليل: ليس صحيحا ما يقال عن ربط التوقيع على هذه المراسيم والناجحين في مجلس الخدمة المدنية ولا علاقة بينهما على الإطلاق

حسن خليل: لم أوقع بعد على مراسيم القناصل التي أحيلت إليّ من الخارجية ولكنني سأوقعها والمراسيم التي سبقتها يجب ان تحال ايضاً للتوقيع عليها عملاً بالاتفاق

مخزومي بعد لقائه فوشيه: لتشكيل حكومة تمنح لبنان ثقة أوروبية ودولية

مراد: من حق النواب السنة من خارج كتلة المستقبل أن يتمثلوا بوزيرين

حاصباني: نعمل على إرساء النهج العلمي في رسم السياسات المستدامة

الخازن: لدعم توجهات رئيس الجمهورية وتسهيل مهمته

جعجع: هذا ما نتمنّاه على الحريري!