خاص- عودة النازحين السوريين... أبشر!؟
شارك هذا الخبر

Sunday, June 03, 2018

خاص من دمشق- رواد ضاهر

الكلمة أون لاين

يجتمع اللبنانيون علناً على القلق من ملف النازحين السوريين، ويفترقون فعلاً على سبل الحل...
هنا، ليست كل الطرق تؤدي إلى إنهاء الملف: فطريق الأمم المتحدة لم تُجْدِ نفعاً، وطريق الرهان على المجتمع الدولي محفوفة بألغام يزرعها بعض الغرب قد تفجر لبنان... لتبقى طريق الشام سالكة، رغم تردد البعض في سلوكها!

في الآونة الأخيرة ازداد القلق اللبناني في شأن النازحين: ديمغرافياً، إقتصادياً، إجتماعياً وأمنياً! أتت التفسيرات والتأويلات للقانون السوري رقم 10 لتزيد اللغط... وأتى من ناحية أخرى خبر تكليف اللواء عباس إبراهيم التواصل مع الدولة السورية لبدء حل الملف ليشكل بارقة أمل، خصوصاً أن تجارب محدودة في بعض البلدات كانت أثمرت عودة في المرحلة الماضية...

اليوم، تبقى أبواب دمشق مفتوحة بل مشرعة، حسب مصدر مطلع، للتنسيق مع لبنان... "الحل بالنسبة إلينا ليس صعباً وقدمنا تسهيلاً كبيرة لإعادة النازحين إلى بلدهم"، يضيف المصدر الذي يلقي نوعاً من المسؤولية على الجانب اللبناني الذي تأخر في ملاقاة اليد السورية الإنهاء الملف.

لكن حالياً، ثمة رهان على بداية جديدة لإنهاء الموضوع، فالأمين العام للمجلس اللبناني السوري الأعلى نصري خوري يؤكد أن اللواء إبراهيم ينسق مع الجهات السورية المختصة بتوجيه من الرئيس ميشال عون وإطلاع السلطات السياسية اللبنانية على هذا الموضوع. ويعلن خوري أن عدداً من النازحين السوريين، وهذا العدد ليس بقليل حسب خوري، أبدى رغبته بالعودة.

خوري يشير إلى أن الأمن العام اللبناني ينجز تسوية أوضاع من هم بحاجة لتسوية، ويتواصل مع السلطات السورية في شأن أسماء من يرغبون بالعودة، كاشفاً أن القسم الأكبر من الإجراءات الخاصة بالجانب السوري تم أنجازه. ويبدي خوري إعتقاده بأن القريب العاجل سيشهد عودة بعض النازحين، وأن الجهات السورية تحضر وسائل النقل الضرورية لإنجاز هذا الأمر وعودة هؤلاء إلى قراهم.

وفيما يتحفظ خوري على الدخول في تفاصيل الأرقام حالياً في شأن أعداد النازحين الذين يستعدون للعودة، يتريث في تحديد الموعد النهائي لعودتهم، لافتاً إلى أن لا موعد محدداً بعد، لكن لا عوائق أمام ذلك سوى ما هو مرتبط ببعض الأمور اللوجستية.

يوماً بعد يوم تزيد رقعة المناطق السورية العائدة إلى كنف الدولة، ليتزامن الأمر مع بداية التنسيق بين لبنان وسوريا عبر شخصية أثبتت تجاربها أنها تدرك كيفية إنجاز الملفات الأصعب والأعقد... وعليه، يبدي المصدر السوري تفاؤلاً هذه المرة في حال إستمر النهج الإيجابي، مختصراً المرحلة المقبلة بكلمة... "أبشر"!

مقالات مشابهة

بومبيو سيزور تركيا بعد السعودية لبحث قضية اختفاء خاشقجي

هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد الاعلان عن وقف لاطلاق النار اثر اشتباكات أدت الى سقوط عدد من الجرحى

الشامسي: لا أحد يستطيع المس بموقع المملكة ومكانتها التاريخية

الحريري يلتقي رؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط

طوني فرنجية اكد انه من غير المطروح تبادل حقائب مع احد: نريد حقيبة الطاقة او الاشغال

المرعبي: لن ننسى وقفات السعودية مع لبنان دائما

سعد: حريٌ بمن يطالب بالتطبيع مع سوريا أن يطلب منه كشف مصير هؤلاء

9 جرحى حتى الان بينهم حالات خطيرة حصيلة الاشتباكات بين حركة فتح وحركة انصار الله في مخيم المية ومية واجتماع ومساع فلسطينية لوقف اطلاق النار

حريق أعشاب يابسة في بنت جبيل