العشوائية تُهدِّد «الدولار الملك»
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 30, 2018

طوني رزق

ما زالت سياسات الرئيس الأميركي «دونالد ترامب تستنفد القناعة العالمية بأنّ أميركا هي الشريك التجاري والعسكري الافضل والجدير بالثقة، الأمر الذي بدأ يضعف ثقة المستثمرين ويزيد الخوف والقلق من استمرار استخدام «ترامب» للدولار كسلاح للتفوّق على الدول الاخرى، أكثر منه تسهيل واستقرار الانظمة المالية والتجارية العالمية.
يتربّع الدولار على عرش العملة الاولى وبلا منازع في التعاملات المالية الدولية، كما يلعب دور الملاذ الآمن الاول للمستثمرين في مختلف انحاء العالم. إلّا أنّ سياسات الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» الحالية تؤسس لزوال امتيازات العملة الاميركية، فقد أعلن ترامب أكثر من مرة تأييده لدولار ضعيف في ردّ على الدول التي تعتبر أنّ علاقاتها التجارية غير عادلة مع الولايات المتحدة الأميركية، ما يدفعها الى سياسات إضعاف عملاتها لزيادة صادراتها.


ومن شأن قرارات ترامب المفاجئة والعشوائية تهديد مكانة العملة الأميركية في التعاملات النقدية، وزعزعة الاستقرار المالي العالمي.


عادة، وخلال الاضطرابات أو التقلبات في الاسواق المالية العالمية، يتوجّه المستثمرون بقوة إلى سوق السندات الأميركية، نظراً لحجمه الهائل وقوته، إلّا أنّ هناك سبباً آخر أكثر أهمية وهو هيمنة الدولار على سوق التمويل العالمي.


ويجري حالياً تسعير نسبة كبيرة من المعاملات المالية الدولية وتسويتها بالدولار، وقد يتغيّر ذلك بسرعة إذا شعر المستثمرون أنّ السياسات المالية الأميركية العبثية ستؤدي إلى زيادة التقلبات وإضعاف قيمة الدولار.


وعلى صعيد آخر تزداد التحديات التي تواجه العملة الأميركية، مثل انخفاض تكلفة التعامل بالعملات الأخرى وارتفاع قيمة عملات الأسواق الناشئة مثل اليوان الصيني، الذي يقلّل من سيطرة الدولار على تسوية المعاملات الدولية، كما أنّ كوريا الجنوبية والصين تجريان الآن معاملات تجارية باستخدام عملتيهما بدلاً من الدولار كعملة وسيطة، فضلاً عن تراجع سيطرة الدولار على عقود النفط وغيره من السلع الأخرى.


وعليه، تدفع سياسات الرئيس الأميركي «دونالد ترامب العالم الى اعتبار أنّ أميركا لم تعد الشريك التجاري والعسكري الافضل، الأمر الذي قد يضعف ثقة المستثمرين ويجعل الخوف والقلق يسيطران من استمرار استخدام «ترامب» للدولار كسلاح للتفوّق على الدول الاخرى.

الجمهورية

مقالات مشابهة

البعريني يوضّح: ما قصدناه بالرجولة ليس تلك النظرة الغرائزية!

ميراي عون: من غير المنطقي أن يكون نواب "اللقاء الشتاوري" بصوتين!

طائرات إسرائيلية خرقت السماء اللبنانية

المستشارة الاولى لرئيس الجمهورية ميراي عون الهاشم: الوضع صعب جداً في لبنان وقد وصلنا إلى الخطوط الحمراء ولذلك دق الرئيس عون ناقوس الخطر

وهاب: لقاء خلدة يجب أن يكون لقاءً نهضوياً وسندعو لأوسع مشاركة فيه وجنبلاط يغني اللقاء إذا إنضم إليه

وهاب: لن أتهم أحداً قبل نهاية التحقيق ولدينا ثقة بأن الشهيد محمد اغتيل على يد مجموعة من القوى الأمنية وسنتابع الموضوع قضائياً حتى بعد خروجهم من وظائفهم

تشلسي ينفرد بالمركز الرابع بعد هزيمة برايتون

بالصور - أوّل رئيس عربي يزور دمشق منذ بداية الأزمة!

الرئيس السوداني عمر البشير ينهي زيارة غير معلنة لسورية