توضيح من بلدية بيروت حول مشروع "الإيدن باي"
شارك هذا الخبر

Monday, May 28, 2018

صدر عن دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت البيان الآتي:

عطفاً ما تم تداوله مؤخراً حول موضوع طلب رخصة الأشغال العائد للعقار رقم 3689 مصيطبة ( مشروع الإيدن باي ) والذي تم تسجيله ضمن دائرة المباني في بلدية بيروت بتاريخ 7/11/2017، بالإضافة الى عدة نقاط مرتبطة بالمشروع المذكور يهم مصلحة الهندسة في بلدية بيروت توضيح ما يلي :

1. ان العقارات حيث تم بناء مشروع الإيدن باي هي عقارات ذات ملكية خاصة وليست أملاك عامة بحرية ، وذلك مثبت بموجب صحيفة العقار العينية ومستندات السجل العقاري في بيروت العائدة لسنة 1930. أما ما تم تداوله من حظر البناء في منطقة المحاذية لشاطئ الرملة البيضاء المعروفة بالمنطقة العاشرة فإنه يعود لمرسوم تنظيم المناطق في بيروت في العام 1954 (مرسوم رقم 6285 تاريخ 11/9/1954) والتي أشارت في حينه إلى حظر البناء في تلك المنطقة لحين إصدار مراسيم تنظيمية لاحقة لهذه المنطقة، والتي صدرت لاحقاً في العام 1966 بموجب المرسوم رقم 4811 تاريخ 24/6/1966 والمراسيم اللاحقة له ، والتي سمحت بالبناء في المنطقة العاشرة ونظمته .
2. الرخصة الأساسية والرخصة التعديلية لبناء الإيدن باي تمت وفقاً لقوانين البناء ومراسيمه التطبيقية لاسيما المراسيم التي تنظم المنطقة العاشرة في بيروت التي أجازت البناء في هذه المنطقة كما وسمحت ببناء المجمعات السياحية فيها .

3. ان ملاحظات نقيب المهندسين تم توضيحها تفصيلياً من قبل المصلحة الفنية في بلدية بيروت ومن قبل المهندسين الذي أشاد بهم المؤتمر الصحفي وتم تبليغ الكتاب التوضيحي إلى النقيب ومجلس النقابة والوزارات المعنية وذلك فيما خص الرخصة الأساسية والرخصة التعديلية والتي تبين أنها مطابقة للقوانين المرعية .

4. فيما خص طلب الترخيص بالإشغال : ان طلب الإشغال الحالي هو في مرحلة الكشف والدرس والمتابعة .وكتاب التحرير المنشور هو إجراء روتيني متبع في كافة معاملات رخص الإشغال ورخص البناء وقانونية البناء وغيرها والتي تستوجب إبلاغ ملاحظات الدائرة الفنية إلى أصحاب العلاقة للعمل بموجبها تمهيداً ليصار بعد ذلك إلى متابعة درس الطلب . مع الإشارة بأن غالبية الملفات ينظم لها أكثر من كتاب تحرير وذلك حسب وضعية كل ملف وبحسب إستجابة أصحاب العلاقة للملاحظات المدونة من قبل الإدارة .
وفي هذا السياق نود تطمين الرأي العام بأن الترخيص بإشغال مشروع " الإيدن باي " لن يتم توقيعه قبل تأكد المصلحة الفنية من مطابقته للأنظمة والقوانين المرعية الإجراء .

5. إن محاولة التشويش على عمل الدوائر المختصة في بلدية بيروت للتأثير على المهندسين المختصّين لدفع الأمور في إتجاه معين يصبّ في خانة المصالح الخاصة ، لن تثني الإدارة عن متابعة عملها بموضوعية وتجرّد .

مقالات مشابهة

داعش يكشف هوية انتحاري ولاية ننكرهار شرق أفغانستان

مرشح رئاسي تركي يحذر من "حكم الرجل الواحد" برئاسة اردوغان

الصين قد تطور أسلحة "مناخية"!

17 حريقا جديدا في مستوطنات "غلاف غزة" سببتها طائرات فلسطينية حارقة

التحالف العربي: إصابة شخص بسقوط صاروخ حوثي في جازان

العيلاني: أهلنا بمخيم عين الحلوة يدفعون ضريبة تقاعس قوى فلسطينية عن دورها

سعادة: أميون عاصمة القرار السياسي الحر وزمن المتصرفية ولّى

صمته لا يأتي به وزيرا

ملف دقيق يملكه اللواء صليبا