خاص – المشاورات الوزارية تنطلق مطلع الأسبوع .. وهذا ما ستحمله كتلة "الإشتراكي" للحريري!
شارك هذا الخبر

Sunday, May 27, 2018

خاص – بترا ابو حيدر
الكلمة اونلاين

يدخل لبنان اليوم في مرحلة سياسية جديدة تسير بوتيرة متسارعة، بعدما خلصت اليه الأمور نتيجة الاستشارات النيابية الملزمة، التي كلف رئيس الجمهورية ميشال عون من خلالها النائب سعد الحريري تشكيل الحكومة، بعد توافق أكثرية الكتل على اسمه، بحيث أعلن الأخير أنه سينكب على تشكيل حكومة وفاق وطني ويمد اليد لجميع المكونات.

أجواء من الإيجابية تخيّم حتى الآن على المسار الذي ستسلكه الحكومة الجديدة التي ستبدأ معالمها تتضح بدءا من يوم الإثنين المقبل مع إنطلاق موجة التشاورات التي سيجريها الحريري مع كافة الكتل النيابية، التي أكّدت مشاركتها بشكل جدّي بالإستشارات الوزرارية، ومن بينها كتلة الحزب التقدمي الإشتراكي برئاسة النائب تيمور جنبلاط. فما هي المطالب والهواجس التي ستنقلها للرئيس الحريري وخصوصاً فيما يخص التمثيل "الدرزي" في الحكومة العتيدة.

مفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريّس أكد لموقعنا أنه يبلغ عدد النواب الدروز 7 من أصل 8 في المجلس النيابي، والنائب الثامن باتت ظروف فوزه معروفة وجليّة أمام الرأي العام، بعد ترك مقعداً شاغراً له، لذلك باتت قواعد المعادلة السياسية والرياضية بهذا الموضوع واضحة، وموقفنا ثابت، من الحكومة التي في حال تألفت من 30 وزيراً، بالطبع ستنحصر حصة اللقاء الديمقراطي بثلاثة وزراء.

ويضيف الريّس أن الرئيس الحريري سيفتتح المشاورات مطلع الأسبوع بشكل رسمي، بحيث سنتوجه اليه بهواجسنا ومطالبنا ووجهة نظرنا الواضحة، ويبنى عندها على الشيء مقتضاه.

ويشير في مطلع حديثه، إلى أنه درزياً بات الأمر محسوماً، ولا يحتاج لمناقشة باقي الأطراف، مشيراً الى انهم لا يزالون في مرحلة الإستشارات الملزمة دستورياً والشكلية، لكن عندما يبدأ البحث الجدي بالأحجام والأوزان والحقائب نطلق المواقف المناسبة في الوقت المناسب، ومن دون الحكم مسبقاً على موقف الرئيس الحريري من واقع الطائفة الدرزية وتمثيلها.
ويضيق الريّس، وضعنا سقفا لموقفنا السياسي وعلى ضوء المشاورات، نعلن عن موقفنا حيال سير العملية وما ستخلص اليه الأمور.

وعن هواجس ومطالب الحزب التقدمي الإشتراكي للحكومة الجديدة يشير الريّس، أنهم يصوّبون تركيزهم على الحفاظ على التوازنات السياسية التي ارستها الإنتخابات النيابية، في المشاورات الحكومية، وموضوع الحقائب يتم البحث فيها لاحقاً، لكن بطبيعة الحال سيتم اعتماد الطريقة السابقة التي كان يواجه فيها النائب وليد جنبلاط التمثيل داخل الحكومة أيام الفراغ الرئاسي، حرصاً على مصلحة البلد، ولدينا حقوق مشرّعة سنطالب بها، وسيتم الإعلان عنها مع التقدّم في مرحلة البحث والمشاروات.

مقالات مشابهة

راموس يرد على رونالدو: لا يوجد أي لاعب فوق ريال مدريد

بالصور - سائق محظوظ ينجو من كارثة جنوى!

تركيا تفرج عن جنديَين يونانيَين كانا مسجونين لديها على خلفية دخولهما منطقة عسكرية محظورة في ولاية أدرنة

المدعي العام الايراني: سنستدعي حتى الوزراء إن اقتضت التحقيقات حول الفساد

اسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم للبضائع مع قطاع غزة بعد أسابيع من التوتر

مخاطر نهاية مبكرة لعهد عون

افرام: دور المسيحيين في لبنان ليس حصص في السلطة بل منارة ثقافية في الشرق

ماتيس: قادرون على حماية أقمارنا الاصطناعية وسندافع عن أنفسنا بالفضاء عند الحاجة

هل سيتأثر لبنان بما يجري في تركيا؟