خاص – المشاورات الوزارية تنطلق مطلع الأسبوع .. وهذا ما ستحمله كتلة "الإشتراكي" للحريري!
شارك هذا الخبر

Sunday, May 27, 2018

خاص – بترا ابو حيدر
الكلمة اونلاين

يدخل لبنان اليوم في مرحلة سياسية جديدة تسير بوتيرة متسارعة، بعدما خلصت اليه الأمور نتيجة الاستشارات النيابية الملزمة، التي كلف رئيس الجمهورية ميشال عون من خلالها النائب سعد الحريري تشكيل الحكومة، بعد توافق أكثرية الكتل على اسمه، بحيث أعلن الأخير أنه سينكب على تشكيل حكومة وفاق وطني ويمد اليد لجميع المكونات.

أجواء من الإيجابية تخيّم حتى الآن على المسار الذي ستسلكه الحكومة الجديدة التي ستبدأ معالمها تتضح بدءا من يوم الإثنين المقبل مع إنطلاق موجة التشاورات التي سيجريها الحريري مع كافة الكتل النيابية، التي أكّدت مشاركتها بشكل جدّي بالإستشارات الوزرارية، ومن بينها كتلة الحزب التقدمي الإشتراكي برئاسة النائب تيمور جنبلاط. فما هي المطالب والهواجس التي ستنقلها للرئيس الحريري وخصوصاً فيما يخص التمثيل "الدرزي" في الحكومة العتيدة.

مفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريّس أكد لموقعنا أنه يبلغ عدد النواب الدروز 7 من أصل 8 في المجلس النيابي، والنائب الثامن باتت ظروف فوزه معروفة وجليّة أمام الرأي العام، بعد ترك مقعداً شاغراً له، لذلك باتت قواعد المعادلة السياسية والرياضية بهذا الموضوع واضحة، وموقفنا ثابت، من الحكومة التي في حال تألفت من 30 وزيراً، بالطبع ستنحصر حصة اللقاء الديمقراطي بثلاثة وزراء.

ويضيف الريّس أن الرئيس الحريري سيفتتح المشاورات مطلع الأسبوع بشكل رسمي، بحيث سنتوجه اليه بهواجسنا ومطالبنا ووجهة نظرنا الواضحة، ويبنى عندها على الشيء مقتضاه.

ويشير في مطلع حديثه، إلى أنه درزياً بات الأمر محسوماً، ولا يحتاج لمناقشة باقي الأطراف، مشيراً الى انهم لا يزالون في مرحلة الإستشارات الملزمة دستورياً والشكلية، لكن عندما يبدأ البحث الجدي بالأحجام والأوزان والحقائب نطلق المواقف المناسبة في الوقت المناسب، ومن دون الحكم مسبقاً على موقف الرئيس الحريري من واقع الطائفة الدرزية وتمثيلها.
ويضيق الريّس، وضعنا سقفا لموقفنا السياسي وعلى ضوء المشاورات، نعلن عن موقفنا حيال سير العملية وما ستخلص اليه الأمور.

وعن هواجس ومطالب الحزب التقدمي الإشتراكي للحكومة الجديدة يشير الريّس، أنهم يصوّبون تركيزهم على الحفاظ على التوازنات السياسية التي ارستها الإنتخابات النيابية، في المشاورات الحكومية، وموضوع الحقائب يتم البحث فيها لاحقاً، لكن بطبيعة الحال سيتم اعتماد الطريقة السابقة التي كان يواجه فيها النائب وليد جنبلاط التمثيل داخل الحكومة أيام الفراغ الرئاسي، حرصاً على مصلحة البلد، ولدينا حقوق مشرّعة سنطالب بها، وسيتم الإعلان عنها مع التقدّم في مرحلة البحث والمشاروات.

مقالات مشابهة

المحققون الروس يكشفون حقائق تفجير القرم

دي ميستورا يستقيل "لأسباب شخصية"

موجات داعشية جديدة تتدفق عبر تركيا.. أميركا تدقّ ناقوس الخطر في سوريا!

اذا كنتم تريدون تقوية ذاكرتكم... اعتمدوا على هذه الاطعمة!

الخارجية الروسية: لا نستطيع أن نحرم دمشق من حقها في استخدام القوة ضد الإرهابيين في إدلب

بومبيو ينقل عن أردوغان إشادته بتعاون السعودية في التحقيق باختفاء خاشقجي

الحدث: الولايات المتحدة تحتاج للسعودية في الحرب على الإرهاب

ليبان بوست تفوز بلقب أفضل مزوّد لخدمات البريد لعام 2018 من هيئة بوستل وبارسل تكنولوجي إنترناشونال

محفوض: أنصح جماعة الرقص على القبور بالتروي