خاص- "حزب الله" يوقف التنازلات الشيعية
شارك هذا الخبر

Sunday, May 27, 2018

خاص- الكلمة أونلاين

لم يرفع الأمين العام "لحزب الله" السيد حسن نصرالله سقف شروطه للاشتراك في الحكومة، فأسقط ما كان يتردد عن مطالته بحقيبة سيادية، وتركها في عهدة حركة "أمل" والتي يشاركها الرأي أن تكون وزارة المالية التي هي عرفاً من حق الطائفة الشيعية وفق الاتفاق الذي حصل في الطائف، دون أن يصبح نصاً دستورياً، كما هو العرف في رئاسة الجمهورية ومجلس النواب والحكومة، منذ الاستقلال، ولم يتحول الى نص دستوري أيضاً في الطائف.

فما يسعى إليه "حزب الله" هو حقيبة خدماتية أساسية تتعلق بالإنماء، ليخدم مناطقه لاسيما في بعلبك- الهرمل، وفي مناطق أخرى محرومة ومنها عكار، حيث تكشف مصادر حزبية التقت قيادي بارز في "حزب الله"، الى أنه يركز في مطالبه وليس شروطه للحكومة التي ستشكل، غذ سيؤكد على وزارة للتخطيط، وعلى أخرى لمكافحة الفساد أو تحت تسمية أخرى، اذ سيكون هذا الملف في أولويات اهتمامات "حزب الله" وأمينه العام شخصياً، وسُمي النائب حسن فضل الله لادارته ومتابعته.

ولن يعطي "حزب الله" من حصته الوزارية التي سيتقاسمها مع حركة "أمل"، فسيكون له 3 وزراء، اذا كانت الحكومة ثلاثينية، وقد سبق "لحزب الله" وحركة "أمل" أن تنازلا عن مقعد شيعي لصالح حلفاء لهما، سواء الحزب السوري القومي الاجتماعي أو النائب طلال ارسلان أو النائب المنتخب فيصل كرامي، في الحكومات التي تتشكل منذ ما بعد اتفاق الدوحة، إذ يؤكد القيادي في "حزب الله" أنه يدعم حلفاءه أن يحصلوا على مقاعد وزارية لهم، لكن ليس من الطائفة الشيعية، وهو أبلغ هذا الأمر الى قيادة الحزب القومي أثناء لقاء وفد منها مع نائب الأمين العام "لحزب الله" الشيخ نعيم قاسم، وأن تكون حصته من المقاعد المسيحية في الحكومة، اذ هو تنازل عن مقعد شيعي لصالح توزير رئيس الحزب القومي على قانصوه.
ويصر "حزب الله" على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وتمثل الكتل النيابية بشكل عادل، ويؤكد على ضرورة أن يوزر سني من خارج "تيار المستقبل"، وهو لن يكرر أيضاً ما حصل في إشراك كرامي في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، بأن تخلت حركة أمل عن وزير شيعي من حصتها.

فتدعيم الحكومة بالحلفاء، سيكون من حصتهم وليست من حصة "حزب الله"، كما أن الحزب لن يعمل على تأليف كتلة نيابية لأي حليف، حيث أعطى جواباً للحزب القومي، بأنه لن يقدم على ضم نائب نائب من كتلته الى الكتلة القومية، وهي في عددها الحالي تستطيع أن تتمثل في الحكومة، لأن المسألة سياسية وليست عددية أيضاً، وان الحزب القومي مكون سياسي وشعبي وأعطته الانتخابات النيابية ثلاث نواب، ويمكنه ان يتمثل، ولكن في المقاعد الوزارية المسيحية. فزمن التنازل عن مقاعد وزارية شيعية ولّى.

مقالات مشابهة

كرياكوس دشّن قاعة كنيسة مار الياس في سير الضنية

ارتفاع عدد ضحايا جسر جنوى مع انتهاء عمليات البحث

الدفاع المدني يخمد حريقاً شب في بورة تحوي صناديق بلاستيكية في قب الياس

وزير خارجية صربيا: لن نكون جزءاً من أي تحالف ضد تركيا

فنيش عرض وحمود عقبات تشكيل الحكومة

ماي قد تواجه مشكلة بسبب اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي

حمدان: هُزموا وبولتون معلمكم على أبواب الشام روقوا وتعقلوا!

زلزال جديد يضرب إندونيسيا

طلال المرعبي: لملاقاة الحريري بالتضحية لتشكيل الحكومة