خاص – اي موسم صيف ينتظره لبنان.. وماذا عن عودة الخليجيين؟
شارك هذا الخبر

Thursday, May 24, 2018

خاص - كارلا سماحة
الكلمة اونلاين

مع بداية موسم الصيف، يبدأ التفكير بالسفر والسياحة وقضاء إجازة بعيداً عن ضجيج الحياة والعمل المتواصل. وفي هذا الحال، يبدأ البحث عن البلدان التي تتوافق مع وضع كل فرد وميزانيته، وعن تلك التي تؤمن له راحة البال أولاً المنطلقة من الأمن، وراحة النفس ثانياً المنطلقة من الجوّ العام في البلد.
ولكن ماذا عن السفر الى لبنان؟ وكيف سيكون الوضع السياحي وبالتالي الاقتصادي فيه؟ وهل سيشهد حركة سياحية مميزة هذه السنة؟

بيار الأشقر:
يشير نقيب أصحاب الفنادق بيار الاشقر الى أن إقبال الدول الخليجية على لبنان لا تزال خجولة خصوصاً وأن "الهاجس الكبير هو أهل الخليج، إذ إن سفراء المملكة العربية السعودية والإمارات يبذلون جهدهم للإظهار أن لبنان بأمن، وهذا بدا واضحا ايضاً حين جال السفير السعودي في بيروت وأسواقها دلالة الى ان ثمة رسالة موجهة منه للسعوديين كي يزوروا لبنان في فصل الصيف".
ويضيف الاشقر في حديثه للكلمة اونلاين نحن في انتظار الحكومة اللبنانية كي تتشكل يقول، لأن موضوع النأي بالنفس مهم جداً للدول العربية كما للدول الأخرى. واذ يشير الى ان ثمة دائماً حجوزات ولكن نحن نتطلب اليوم أعدادا معينة من الأشخاص وجنسيات محددة. فالفرق بين جنسيات وأخرى، هو أن الخليجيين تكون مدة اقامتهم في لبنان طويلة أي أكثر من 10 أيام خصوصاً في موسم الاصطياف وهذه الخاصية غير موجودة عند أي جنسية أخرى. ففي العام 2010 دخل الى لبنان 300 الف خليجي وقدموا ثلاثة مليون ليلة وسنة ال2017 دخل ما بين اردني، عراقي ومصري نفس العدد وقدموا 900 الف ليلة".
ويعتبر الاشقر ان "العهد الجديد يشهد بشرة خير من رئيس جمهورية الذي على يمينه أكبر تكتل سني وعلى شماله أكبر تكتل شيعي، وهو عنده أكبر تكتل مسيحي، فهذا التوازن الحاصل يمكنه إدارة الأزمة التي تمر بها البلاد وتؤدي بالتالي الى النهوض بالاقتصاد".

جان بيروني:
ان الوضع في لبنان جيد يقول أمين عام اتحادات النقابات السياحية جان بيروتي لموقعنا في ظل وجود انكماش داخلي، والتحضير لموسم السياحة بدأ منذ فترة طويلة على أمل أن يكون قوياً، مع العلم أن الحركة الخليجية تجاه لبنان لا تزال خجولة".
واذ يشير الى ان رمضان الكريم فيه ركود انما يقترب اكثر فأكثر من فصلي الربيع والشتاء بينما كان يأتي في فصل الصيف ما كان يشكل عائقاً كبيراً للسياحة، يأمل في ان تباع تذاكر السفر الى لبنان باسعار مخفض ولكن لحد اليوم لا يوجد أي نتيجة، يضيف تواصلنا مع رئيس الجمهورية حول هذا الموضوع ووعدنا انه بعد تشكيل الحكومة . فالمدخل لحل الأزمة الاقتصادية والداخلية هو النمو السياحي، والمطلوب فقط الإسراع في تشكيل الحكومة خصوصاً بعدما أعطانا العالم ثقته من خلال مؤتمر سيدر".

مقالات مشابهة

خاص - عندما ترخص الشهادة والدم .. مع ربيع كحيل وعماد عبود ..؟‎

خاص من دمشق - ادلب: التمهيد الحاسم!

خاص – "العقدة" الدرزية.. لا طريق للحل

خاص- حزب الله متمسك بالحريري.. رئيسا للحكومة

خاص - قبيل التشكيل.. وزراء نجحوا وآخرون فشلوا

خاص – اعدام اكثر من 600 شجرة تفاح.. ماذا يحصل في عيناتا الارز

خاص- الوكالة الوطنية للإعلام تتعرض لهجوم من قبل نواف الموسوي.. والسبب؟!

خاص – مصير الاقتصاد فيما لو بقي الوضع السياسي على حاله.. قراءة لروجي ملكي

خاص – بين جنبلاط وعون.. "هيمنة مارونية"