الجامعة العربية تدين نقل السفارة الأميركية إلى القدس: لفتح تحقيق دولي بجرائم إسرائيل
شارك هذا الخبر

Thursday, May 17, 2018


عقدت جامعة الدول العربية، اليوم الخميس في القاهرة، اجتماعاً طارئاً على مستوى وزراء الخارجية لبحث آخر التطورات في مدينة القدس وقطاع غزة.
وشدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي رأسَ اجتماع اليوم، على أن "نقل السفارة الأميركية إلى القدس خطوة مخالفة للقانون الدولي"، مجدداً رفض المملكة لها.
ووصف الجبير هذا القرار الأميركي بأنه يمثل "انحيازاً ضد المصالح الفلسطينية، وتراجعاً في جهود السلام"، منوّهاً بالمواقف الدولية الواسعة الرافضة له.
من جانبه، طالب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط بإجراء تحقيق دولي ذات مصداقية في مقتل عشرات المتظاهرين الفلسطينيين بنيران الجيش الإسرائيلي عند حدود القطاع، معتبراً أن "نقل السفارة الأميركية إلى القدس التي تعتبر أراضي محتلة بموجب القانون الدولي، قرار مرفوض و باطل ومنعدم يجر المنطقة إلى مزيد من التوتر".
وأدان أبو الغيط قرار جمهورية غواتيمالا بنقلها أمس سفارتها إلى القدس، خلفاً للولايات المتحدة، مؤكداً على "ضرورة أن تخضع العلاقات العربية معها ومع كل دولة تقدم على خطوة مماثلة للتدقيق والمراجعة".
بدوره، لفت وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إلى أن "100 فلسطيني قتلوا منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة واشنطن إلى القدس"، مؤكداً أن "السلطة الفلسطينية ستواصل رفض هذه الخطوة رفضاً قاطعاً".
واقترح المالكي على الدول العربية الاستدعاء الجماعي لسفرائها من واشنطن للتشاور، رداً على نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قائلاً: "لا ضير في ذلك".
واعتبر أنَّ "الموقف الأميركي يعطي لإسرائيل غطاءً لمواصلة جرائمها بحق الشعب الفلسطيني"، داعياً "المجتمع الدولي إلى حماية الشعب الفلسطيني والتحقيق في الجرائم الإسرائيلية، وحث العالم العربي على التحرك الفاعل لمواجهة تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس".
إلى ذلك، دعا وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي المجتمع الدولي إلى "توفير الحماية للشعب الفلسطيني والاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين على حدود عام 1967"، مشدداً على "وقوف المملكة الهاشمية إلى جانب الشعب الفلسطيني ونضاله".
ولفت الصفدي إلى أنه "لا سلام ولا أمن في المنطقة دون تلبية حقوق الشعب الفلسطيني"، مشيراً إلى أن "عمّان كانت وستظل ملتزمة بمسؤولياتها عن حماية المقدسات والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس".
هذا وقد أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري أن "استمرار الاحتلال الإسرائيلي هو أصل أزمة ومآسي الشعب الفلسطيني"، مشدداً على أن "الوقت حان لطي الصفحة المظلمة من تاريخ المنطقة وتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في السلام".

مقالات مشابهة

دراسة متفائلة عن مستقبل المسيحيين في لبنان

فرنجية: "حزب الله" هو من أخذ مني الرئاسة.. وسأثبت لجعجع أنّني لست حاقدا

"إسراء سلطان" تغادر.. فهل يعود التقنين الى كسروان والمتن؟

تيار المستقبل: لن نسكت على جريمة تحريف العدالة في قضية "البرجاوي"

الحريري: "ما بزعّل القوات"

واشنطن تمنح الرياض بضعة أيام إضافية لتوضيح حقيقة قضية خاشقجي

في المالية.. "وسائل التواصل" ممنوعة تحت طائلة فرض العقوبات!

خاص - هذه هي عقد الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة

كيدانيان: الحكومة خلال يومين.. ولحمنا لا يؤكل بسهولة!