خاص – جسر جل الديب تابع .. شورى الدولة نائم ويخضع للإنماء والإعمار فيزداد الهدر والفساد
شارك هذا الخبر

Thursday, May 17, 2018

خاص – كارلا سماحة
الكلمة اونلاين

في سابقة لم يعهدها مجلس شورى الدولة بحيث لم يبت المجلس بعد بمراجعة تتضمن طلب وقف انشاء جسر جل الديب وأنطلياس، ووسط المتن الشمالي وفق صيغة الـ L بعد أن كان قدمت الدعوى اليه منذ نحو 8 اشهر. وكأن هذا المجلس يعيش في عالم آخر او انه يتأثر بضغوط سياسية املت عليه عدم اتخاذ القرار لا سيما ان كل من بلدية انطلياس واعضاء في بلدية جل الديب وكذلك فعاليات من البلدة وأيضا رعية كنيسة مار عبدا التي تقدمت بالدعوى كانوا قد رفعوا الصوت مطالبين بوقف هذا المشروع نظرا لتداعياته السلبية على ابناء المنطقة اقتصاديا وتجاريا.

وتبع الامر تقديم عدة اشخاص مراجعة الى مجلس شورى الدولة تطلب فيها وقف العمل في صيغة الـ L، لكن الذي يحصل هو ان شورى الدولة عاد عن قرار بوقف الاعمال حتى تأمين متطلبات الاثر البيئي وغيره الذي هو شرط اساسي لدى بناء كل مشروع يحمل طابع المنفعة العامة والخاصة. بعد ان قدمت اليه وزارة البينة ورقة من عدة اسطر لا تستند الى معايير علمية، لكن التصرف السيئ يمكن في ان مجلس الانماء والاعمار يستكمل البناء دون وجود مرسوم محدد ودراسات موجبة وواضحة لبناء صيغة الـL غير عابئين بالأضرار التي ستترتب على المنطقة.

في وقت كان المدّعون طالبوه مجددا عبر كتاب ثاني بوقف الاشغال القائمة على قدم وساق الهادفة من قبل مجلس الإنماء والإعمار خلق امر واقع لإجهاض الشكوى وذلك في آخر مذكرة رفعوها الى شورى الدولة بضرورة وقف الاعمال في مشروع جسري جل الديب وانطلياس لانتفاء أساسه الواقعي والقانوني لعدم وجود مرسوم تخطيطي أساسي، وأصروا على وقف التنفيذ مجدداً وبصورة عاجلة لحين البت بالمراجعة نهائيا وبلاغ القرار ممن يلزم ولا سيما بلدية انطلياس الشريكة في الدعوى شكلاً وأساساً.

والمستغرب ان المتعهد يستمر في الاعمال في حين صدور قرار التوقيف قد يدفعه للمطالبة بتعويضات من خزينة الدولة على حساب المواطن نتيجة التلاعب السياسي والتباطئ من جانب شورى الدولة بما يعزز سياسة الهدر لأنه سيطالب عندها ايفائه بكافة الأعمال التي أقدم عليها، مع تعويضات باهظة.

واللافت ان ابناء المنطقة بدأوا يدفعون الثمن ويتكبدون الخسائر نتيجة بناء هذا الجسر حيث بدأت عدة مؤسسات تجارية متاخمة لمخارجه ومداخله على الطريق الممتدة بين الزلقا وانطلياس يقفلون مؤسساتهم فيما ابناء المنطقة وسكانها بدأوا من اليوم يشعرون بما ستفرضه عليهم الطرقات الضيقة التي ستعج بأرتال السيارات التي ستحول المنطقة الى مقبرة جماعية نتيجة الاشارات الضوئية.في ظل صمت مطلق من رىيس البلدية الذي كان عارض صيغة ال L عندما كان عضوا في السابق ،في حين ان الدولة والحكومة لا تراعي اوجاع الناس وما سيترتب عليها من مآسي على اكثر من صعيد.

والاهم في الامر ان القضاء الذي دعا رئيس الجمهورية للجوء اليه لاقرار العدالة بين المواطنين لا يتحرك ويتعاطى بإهمال او تأثير سياسي ضد مصالح المواطنين بما من شأنه ان يفقد الامل في الدولة ويدفع المواطن الى عدم الثقة فيها نتيجة عدم تقديرها بما سيتكبده من خسائر مادية وارتفاع عدد البطالة نتيجة الاضرار التي سترتبها صيغة الـL في وسط المتن الشمالي.

وقد بات تباطؤ مجلس شورى الدولة يرتب ضررا على الدولة وعلى المواطنين أيضاً كذلك من شأنه أن يؤثر سلباً على مصداقية الدولة ومؤسساتها ككل، إذ بات المطلوب أن يحسم مجلس شورى الدولة أمره ويصدر قراره العادل لما فيه مصلحة العدالة والمواطن، سيما ان المنطق المعتمد في كل دول العالم يقضي بأن تبني الدولة مشاريع لصالح المواطنين، وليس لإلحاق الضرر بهم، كما يحصل حالياً في جل الديب ووسط المتن الشمالي.

وفي السياق ذاته يقول نائب رئيس بلدية انطلياس الدكتور اميل ابو حبيب في حديث خاص للكلمة اونلاين، بأن تجاوز راي ابناء المنطقة هو أمر غير مقبول لأن رافضي جسر الـLسواء كانت بلدية انطلياس ام بلدية جل الديب انطلقوا لرفضهم هذا من تقديرهم للاضرار التي سيرتبها على أهالي المنطقة على أكثر من صعيد. وأضاف: اننا نصر على رفضنا لهذ المشروع منعا أن يحملنا أبناء المنطقة يوما مسؤولية الأضرار التي لحقت بهم وبمصالحهم لأننا انتخبنا على قاعدة تأمين ما هو لصالحهم. ويأتي موقفنا كبلدية انطلاقاً من موقفنا.

من جهته يعتبر نائب رئيس بلدية جل الديب فادي راشد ابو جودة، للكلمة اونلاين ان مجلس الانماء والاعمار بدأ العمل بالمشروع وهو لا يستمع لأحد. وقال إنهم تقدموا بشكوى لمجلس شورى الدولة لكنها بدت دون جدوى على ما يبدو نتيجة عدة ظروف مكشوفة. ويضيف راشد بأن الموضوع يكمن في اصرار مجلس الانماء والاعمار لتنفيذ صيغة الـ ل اذ ان هنالك مسرحية كبيرة تحصل في المنطقة لتنفيذ هذا الجسر من دون معرفة الغاية منه.

ويخالف راشد مستشار رئيس الجمهورية المهندس انطون سعيد ويقول: نحن لا نجد جدوى اقتصادية لهذا الجسر الذي بدأ العمل به رغم الشكاوى الذي جرى تقديمها ونخشى أن يكون على غرار جسر الgeant الذي خرب المنطقة عند نهر الموت.


مقالات مشابهة

التحكم المروري: نذكر المواطنين بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من جونيه بإتجاه بيروت اعتبارا من الساعة 23:00

قاطعت باسيل... عن قصد!

رئيس البرلمان الأردني: لطالما نظرنا إلى سوريا كعمق عربي أصيل

هكذا يخطط "الجيش الإسرائيلي" للسيطرة على مواقع التواصل!

اتصال هامّ بين ترامب وبن سلمان... ماذا في تفاصيله؟

الأشغال تتابع عملية فتح المجاري: تمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي

مراد: الحريري سيسيء لشريحة كبيرة من الشارع السني بحال لم نتمثل بالحكومة

كم يجب أن تشرب من الماء يومياً لخسارة الوزن؟

توسك يطالب ماي مقترحات جديدة لمفاوضات بريكسيت