غرفة العمليات المركزية الخاصة بالانتخابات النيابية: الداخلية لا تتحمل مسؤولية الأخطاء المطبعية في لجان القيد
شارك هذا الخبر

Thursday, May 17, 2018

صدر عن غرفة العمليات المركزية الخاصة في الانتخابات النيابية الآتي:

"نشرت جريدة "الأخبار" في تاريخ 17 أيار 2018 مقالا للسيد كمال فغالي بعنوان "في وزارة الداخلية 500 ألف ناخب إضافي"، وهو يوحي بأن وزارة الداخلية والبلديات أضافت 500 ألف ناخب خلال الانتخابات النيابية، في حين أن الحقيقة هو ورود خطأ مطبعي في عدد من محاضر لجان القيد التي وردت إلى الوزارة، ونشرتها الوزارة كما وردت، بحسب نص القانون، وهي أخطاء لا علاقة لها بعملية جمع النتائج واحتسابها، بل تتصل بأعداد الناخبين وليس من اقترع منهم.

لذا يهم غرفة العمليات المركزية في وزارة الداخلية توضيح التالي:

1 - إن وزارة الداخلية، والتزاما منها اعتماد الشفافية منهاجا لها في هذه الانتخابات، نشرت محاضر لجان القيد بالأرقام كما وردتها، موقّعة من رؤساء وأعضاء هذه اللجان، في حضور مندوبي المرشحين حرصا منها على حق الناخب والمرشح في معرفة مصير الأصوات التي أدلى بها الناخبون، من دون أن تتدخل الوزارة في أي عملية تصحيح، في حال ورود أخطاء في هذه المحاضر، وإن كانت مطبعية.

2 - يجب التمييز في الجداول التي نشرتها الوزارة بين الخانتين المتعلقتين الأولى بعدد الناخبين والثانية بعدد المقترعين، في أقلام ومراكز الاقتراع. إذ إن عدد الناخبين في كل مركز لا يدخل إطلاقا في عملية جمع واحتساب نتائج المرشحين الفائزين والخاسرين، إن لجهة الحاصل الانتخابي أو لجهة الأصوات التفضيلية، بل ما يتصل بالنتيجة هو حصرا عدد المقترعين في كل قلم اقتراع.

3 تبين ورود بعض الأخطاء المطبعية خلال عملية إدخال المعلومات ضمن الخانة المخصصة لعدد الناخبين في بعض أقلام الاقتراع. مثال على ذلك أنه ورد في أحد الأقلام أن عدد الناخبين هو 315.617، في حين أن عدد المقترعين كان 387. وفي قلم آخر سجل أن عدد الناخبين هو 62.581، في حين أن العدد الحقيقي هو 625.

4 - إن تصحيح هذا الخطأ ليس من صلاحية وزارة الداخلية، ولا غيره من الأخطاء الواردة في محاضر لجان القيد، بل يعود لاحقا الى المجلس الدستوري حصرا بت هذا الموضوع، رغم أنه لن يترتب على تصحيحها أي تغيير في نتائج الانتخابات.

5 - إن وزارة الداخلية والبلديات تؤكد أنها لا تتحمّل مسؤولية الأخطاء المطبعية الواردة في محاضر لجان القيد. والسيد كمال فغالي هو واحد من أبرز الخبراء الانتخابيين في لبنان، ولم يكن متوقعا منه تضخيم مسألة يعرف سلفا أنها خطأ مطبعي، ويعرف أسبابها ونتائجها، وأن لا علاقة لوزارة الداخلية بها".

مقالات مشابهة

بالصور 1 - مجموعة روبير ابي نادر لخريف ولشتاء 2018-2019 تشع ألوانا وفرحا في روما

أكرم شهيب: السعي لتعزيز دور الدولة لا يكون بالشعارات

أنيس نصار: نصر أن يأخذ التقدمي الاشتراكي حصته الكاملة بالحكومة

قارورة غنية بالمكوّنات الطبيعية بانتظار ضيوف هذا المنتجع

خاص- اهالي جبرا في مواجهة عامود "الفا".. ماذا يحصل؟

دريان غادر لأداء مناسك الحج: العلاقة مع المملكة ثابتة ومتجذرة وتاريخية

جمارك مطار بيروت ضبطت كمية من الحشيشة مهربة الى العراق

شرطة بلدية طرابلس أزالت مخالفات وتعديات بالتبانة بمؤازرة مخابرات الجيش

ميركل: يجب ضمان استقلال البنك المركزي بتركيا