علي فاعور: الفرق بين أرقام الداخلية قبل الإنتخابات وبعدها هو 506454 ناخب
شارك هذا الخبر

Thursday, May 17, 2018

لفت رئيس "مركز السكان والتنمية" وخبير الديموغرافيا البروفسور علي فاعور، إلى "الأخطاء الكبيرة في تعداد الناخبين الّذي وزّعته ​وزارة الداخلية​ قبل إجراء ​الانتخابات النيابية 2018​ وبعد إجرائها، حيث وصل الفارق إلى أكثر من خمسمئة ألف ناخب"، موضحاً ما هي الدوائر الّتي حصلت فيها الإخطاء الكبيرة والفارق في كلّ دائرة وبالأرقام.

وبيّن في بيان، أنّ "وزارة الداخلية نشرت النتائج الرسمية للإنتخابات النيابية، وتتضمّن لوائح مفصلة بعدد الناخبين وتوزيعاتهم بحسب الدوائر الإنتخابية الصغرى والكبرى، وذلك على مرحلتين:

1 - مع بدء الإنتخابات في 6 أيار 2018، بلغ عدد الناخبين في ​لوائح الشطب​: 3.746.483 ناخباً.

2 - بعد إجراء الإنتخابات، نشرت النتائج الرسمية وتوزيعاتها حسب الدوائر ومراكز الإقتراع والأقلام حيث بلغ عدد الناخبين 4.252.937 ناخباً.

3 - بعد المقارنة يتبيّن أنّ النتائج الرسمية النهائية تتضمّن تباينات مع اللوائح المنشورة سابقاً، حيث توجد زيادة تبلغ 506.454 شخص عن اللوائح الإنتخابية الأولى (لوائح الشطب). ولدى التدقيق يتبيّن وجود أخطاء ضخمة جدّاً في النتائج الرسمية، وتتفاوت الأخطاء بين دائرة وأخرى.

وشرح فاعور أنّ "عدد الناخبين بلغ مثلاً في دائرة ​البقاع​ الأولى (زحلة) 493.411 ناخباً، بينما العدد في لوائح الشطب كان يبلغ 175.613 ناخباً، بحيث يصل الفارق إلى 317.798 ناخباً في دائرة واحدة. أمّا في دائرة ​الجنوب​ الثالثة، فيصل الفارق إلى 29.797 ناخب"، مركّزاً على أنّ "هكذا تختلف نسبة المشاركة في الإقتراع بين النتائج الرسمية الأخيرة والنتائج بحسب لوائح الشطب الأولى، فهي بلغت 49.20 في المئة كما أعلن وزير الداخلية، لكنّها تبلغ بحسب الأرقام في النتائج الرسمية الأخيرة 43.76 في المئة، (حيث يبلغ إجمالي عدد الناخبين 4.252.937 وعدد المقترعين 1.861.203).

وأشار إلى أنّه "إذا كان لا يمكن فهم سبب إختلاف الأرقام الكبير في بعض الدوائر، يبدو أنّ هناك خطأ طباعيّاً في دائرة البقاع الأولى (زحلة)، والرقم الصحيح هو 617 بدلاً من 315.617 ناخباً".

مقالات مشابهة

حالة طوارئ في مصر لمواجهة السيول والأمطار

فرنجيّة: العلاقة مع سوريا ستستعاد عاجلاً أو آجلاً ونتفهّم البعض الذي يعتبر نفسه محرجاً في هذا الموضوع

فرنجيّة: من الضروري عودة النازحين السوريين والأسد منفتح على عودته ولكنّه يريد أن تتكلّم الدولة اللبنانيّة معهم

فرنجيّة: لا أرى تغييراً كبيراً في "سيدر" عن مؤتمرات "باريس 1 و2 و3" والمشكلة الحقيقية هي تغيير طريقة إدارة الوضع الإقتصادي في البلد

فرنجيّة: لديّ قناعة بأنّ الإصلاحات هي فكر وإذا كان هناك نَفَس لتغيير نهج إدارة الدولة فيمكن القيام بالإصلاحات

دراسة متفائلة عن مستقبل المسيحيين في لبنان

ترحيب باقتراح الضاهر بإنشاء نفق يربط ميناء بيروت بشتورا

فرنجية: عندما حاورت الحريري كان يعتبره البعض "الشيطان الرجيم "

فرنجيّة: لن يكون هناك إتفاق خطي في بكركي نتيجة اللقاء بيني وبين جعجع بل بيان وقد وضعنا الماضي وراءنا ونتطلّع نحو الأمام