خاص- لهذه الأسباب اعتمد النبي محمد شهر رمضان!
شارك هذا الخبر

Thursday, May 17, 2018

خاص – كارلا سماحة

الكلمة اونلاين

مع بداية شهر رمضان الفضيل، تتغير طبيعة الحياة عند المسلمين، فيلجأون الى تكريس وقتهم للصلاة والعبادة والصوم من جهة، والى التفرغ أكثر لبعض العادات والتقاليد مثل الجلوس مع العائلة والأصدقاء لتمضية وقت أكثر معهم من جهة ثانية. وفي هذه الفترة تحديداً، قد تطرحون الكثير من الأسئلة حول تاريخ بداية الصوم وحول تقليد شهر رمضان بالذات، هذا بالإضافة الى معنى كلمة رمضان وكل ما تضمنه. وفي هذا الإطار، يشرح رئيس جمعية الفكر والحياة الشيخ صالح حامد للكلمة اونلاين بعض التفاصيل حول "شهر رمضان المبارك" فيقول ان "الصيام بدأ مع نزول الآية الكريمة في كتاب القرآن الكريم في زمن النبي محمد عليه السلام وتحديداً في السنة الثانية من بعثة النبي: "للذين آمنوا، كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون" (صورة البقرة). فالإسلام جعل شهر رمضان للصيام، وقبلهم لم يكن هناك صيام شهر رمضان انما كان هناك صيام أهل الكتاب الذين يتبعوه المسيحيين واليهود. ولكن لما جاء الإسلام، جعل شهر رمضان لكي يمتنع المسلمون على الطعام والشراب والجماع من الفجر حتى الغروب. والصيام لم يكن في شهر رجب ولا في شهر محرم انما كان في شهر رمضان".

ويتابع الشيخ حامد ان "كلمة رمضان تأتي من "الرَّمَضْ" أي الصحراء شديدة الحرّ والرطوبة، كالصائم الذي يشتد جوعه وعطشه مثل الصحراء، فرمضان هو يرمض الذنوب أي يحرقها ويصبح باب التوبة. ورمضان هو من الأشهر القمرية وليس من الأشهر الشمسية".

وعن العادات والتقاليد في هذا الشهر يقول الشيخ "يستقبل المسلمون شهر رمضان المبارك على قسمين: قسم العادات وقسم العبادات. فالعادات هي أن هناك بعض الأطعمة مثل الجلاب والتمر المتعارف عليها والحلويات المقدمة خصيصاً في هذا الشهر المبارك. اضافة الى موضوع الملبس، فالرجال يرتدون العباءات والمشالح والأطفال كذلك يرتدون الشروال والامرأة عليها أن تتستر وتطول الأقمشة وهناك لباس مميز لهنّ أثناء الصلاة، إضافة الى العادات الاجتماعية مثل الزيارات. فالصوم ليس له قيمة في حين يكون الفرد حاقداً على أحد الأشخاص أو أحد الأقارب."

ووفق الشيخ حامد لموقعنا فان "كل المسلمين ينتظرون هذا الشهر وكل فرد يستقبله على طريقته الخاصة، فمنهم من يزينون بيوتهم والشوارع والأحياء والقرى، وهذه العادة ليست في زمن الرسالة انما ذلك اجتهاد خاص للانسان ولا يدخل في الاطار الديني. حتى "النظافة" هي جزء من العادات، إذ يعتبر الناس أن رمضان هو ضيف سماوي نزل من الله الى الأرض ومن الأصول الترحيب بهذا الضيف بطريقة تليق بقدسيته في فترة وجوده التي هي ثلاثون يوما قبل أن يرتفعه الى الله."

اما على مستوى العبادات، فالناس يضيف الشيخ حامد "تعتبر أن رمضان فرصة للتفرغ للعبادة من حيث تلاوة القرآة الكريم، خصوصاً وأن القرآن نزل في شهر رمضان المبارك اذ ان الأجر يتضاعف في هذا الوقت، فتقبل الأشخاص على قراءة القرآن بشكل مكثف، ويكون هناك حالة من الروحانية الكبيرة. وتقسيم الصلوات يكون في وقت الليل أي عند الساعة الثانية ليلاً، ومن ثم صلاة التراويح التي يشارك فيها كل الأشخاص، ثم العمرة وهي مثل الحج المصغر في السعودية، اضافة الى صلاة الليل والجمعة. فحين قال القرآن كلمة "صيام" فعنى بذلك الامتناع، والقرآن يأتي بالعموم ولكن المفصل يأتي في أفعال الرسول التي هي ترجمة لأقوال القرآن".

مقالات مشابهة

فرنجية: الحكومة "بتمشي اذا بيتخلى التيار عن اسم واحد"

شركة "ﻏروﻫﻲ" تشيد بطلاب قسم التصميم في المدرسة العليا للتصميم Art’Com

التصعيد الأميركي ضد إيران يستمر .. ودفعٌ نحو حلف عربي

دورة تدريبية لأفراد الهيئة التعليمية الجدد

سامسونج تطلق منصة "سمارت باك" لتعزيز التجارب الترفيهية لسكان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

بالفيديو- اضرار العاصفة ميريام

شلل في المؤسسات والمصالح البقاعية .. والسبب؟

إيران تتحدى إسرائيل

تفاصيل عن توقيف نجل فاضل وإخراجه