إطلاق سراح السياسي الماليزي أنور إبراهيم بعد عفو ملكي
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 16, 2018

تم إطلاق سراح السياسي الماليزي أنور إبراهيم المسجون منذ شباط/ فبراير 2015 بتهمة اللواط، من مستشفى في كوالالمبور بعد عفو ملكي.

ويمهد إطلاق سراح السياسي الماليزي، الذي سبق أن عمل نائبا لرئيس الوزراء، الطريق أمام عودته إلى السياسة، بعد فوز مفاجئ في الانتخابات الأسبوع الماضي لائتلافه السياسي المعارض.

وفي التسعينيات، شغل أنور منصب نائب رئيس الوزراء في عهد مهاتير محمد الذي أدى اليمين الأسبوع الماضي رئيسا لوزراء البلاد. وعندما حاول أنور تعزيز قوته، قام مهاتير بحبسه بتهمة اللواط.

وسجن أنور عام 1999 وأطلق سراحه عام .2004 قبل أن يسجن مجددا بتهمة اللواط عام 2015.

وأصبح مهاتير وأنور حليفين سياسيين غير متوقعين في وقت سابق من هذا العام عندما وحدا قواهما في محاولة للإطاحة برئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق.

وكجزء من ترتيبهم، تعهد مهاتير بالتنحي خلال عام أو عامين والمساعدة على تهيئة المناخ لأنور كي يصبح رئيسا للوزراء.

د.ب.أ

مقالات مشابهة

اجتماع في بلدية القصر تابع أضرار السيول ودعوة الى تعويض المزارعين

بالفيديو- "The pink party" حفلة تخطت كل التوقعات

الجعيد زار سفير ايران: العقوبات لم تثن الشعب عن تبني خيارات قيادته وإحباط المؤامرة

احتجاز رهينة وإطلاق نار بمحطة القطارات الرئيسية في كولونيا الألمانية

لقاء سيدة الجبل: نعمل على إطار وطني جامع يرفع الوصاية الايرانية عن لبنان

فنيانوس تابع المطالب الإنمائية لمنطقة بعلبك

القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2018 تضع خارطة طريق استراتيجية لتسريع التحول

سقوط شاب فلسطيني شمالي الضفة الغربية

السلطات التركية تفتش القنصلية السعودية في اسطنبول