الغارديان- تكاليف رئاسة ترامب نراها في غزة الآن
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 16, 2018

نقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لجوناثان ستيل بعنوان" تكاليف رئاسة ترامب نراها في غزة الآن".

وقال كاتب المقال إن الحكومات الغربية كانت تغضب بشدة لو أقدم الإرهابيون على قتل أكثر من 40 إسرائيلياً على طرقات تل أبيب، إلا أنه عندما تعلق الأمر بقتل القوات الإسرائيلية للعشرات على الحدود مع غزة - الأمر الذي يجري منذ عدة أسابيع- فإن صمتهم يصم الآذان.

وأضاف أن الأسوأ من ذلك، أن هناك بعض المحاولات لتبرير سقوط القتلى الفلسطينيين على أيدي الإسرائيليين وتبريرها بأنها "دفاع عن النفس".

وأردف أن "الحكومة الإسرائيلية تجادل بأن المشاركين في الاحتجاجات على الحدود مع غزة وأغلبيتهم من الشباب يشكلون تهديداً للإسرائيليين المسالمين"، مضيفاً أن "هذا الادعاء ساخر ومضحك في آن واحد".

وأشار إلى أنه إذا استطاع فلسطيني واحد أو اثنان اجتياز السياج الحدودي ، لا يمكنهما الذهاب إلى أي مكان بل إلى أحضان الجيش الإسرائيلي الذي بإمكانه القبض عليهم بكل سهولة.

وأردف أنه من الواضح من التسجيلات المصورة أنه لا يوجد فلسطيني واحد يرتدي حزاماً ناسفاً أو يحمل بندقية أو أي سلاح آخر، كما أن البعض منهم كانت الحجارة سلاحهم الوحيد.

وقال إن الشرطة تتعامل في العادة مع هذا الوضع بإلقاء القبض عليهم وتقدمهم للمحاكمة، إلا أن الإسرائيليين استخدموا القناصة الذين أطلقوا أعيرتهم النارية على المحتجين لتصيبهم في أرجلهم وتقتل العشرات منهم".

وختم بالقول إن "مصر شريكة جزئياً في العقاب الجماعي الذي تتعرض له غزة وكذلك القيادة الفلسطينية التي جمدت مستحقات موظفيها هناك، إلا أن إسرائيل هي من يقع عليها كامل اللوم لأنها فرضت الحصار على غزة ورفضت مراراً وتكراراً تخفيف الحصار ورفعه عن أهلها".

مقالات مشابهة

غطاس خوري عن استقالة نادر الحريري لـ"الجديد": لا اعتقد ان هموم الدول ترتبط بأشخاص ولو كانت تصفية حسابات هناك الكثير غير نادر الحريري اعتمدوا نفس موقفه

استشهاد العسكري علي مصطفى متاثرا بجراحه جراء الاشتباك الذي حصل اليوم في طرابلس

الدفاع المدني أخمد حريقين في صربا والبوار

تغريدة وصور تفاجىء الناشطين والسياسيين.. هل تعرض حساب النائب زياد أسود للقرصنة؟!

مراسلة "الجديد": الوزير محمد كبارة غير متواجد في طرابلس وهو في طريقه من بيروت الى مكتبه في طرابلس للوقوف على تداعيات الاشكال

عودة الهدوء الى محيط مكتب النائب محمد كبارة في التل في طرابلس بعد اشتباكات دارت بين عدد من الاشخاص ودورية للجيش اللبناني

مقتل 26 عنصراً من الجيش السوري بهجوم لداعش في البادية السورية

حان الآن موعد آذان المغرب بالتوقيت المحلي لمدينة بيروت

وصول النائب محمد كبارة الى مكتبه في طرابلس حيث دار تبادل لاطلاق النار بين مطلوبين والجيش وتسليم أحد المطلوبين ممن أطلقوا النار