أحمد عدنان - فارس سعيد.. على فكرة
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 16, 2018

في عام ١٩٢٥ ترشح كبير المثقفين والتنويريين المصريين، أحمد لطفي السيد، إلى الانتخابات النيابية، وكان الجهل متفشياً، فاتهمه المرشح الخصم بتهمة «الديمقراطية»، وظن بعض الناس أن الديمقراطية كفر وإلحاد، فسقط أحمد لطفي السيد ونجح خصمه، والعبرة من القصة أن التاريخ لم يحفظ اسم الذي أسقطه بالانتخابات، وبرغم وفاة السيد سنة ١٩٦٣ ما زال اسمه يتردد اليوم وغداً.
استرجعت قصة أحمد لطفي السيد، حين وصلني نبأ الخسارة المشرفة للمثقف والسياسي اللبناني الدكتور فارس سعيد في الانتخابات النيابية، لتشابه الحوادث.
فارس سعيد، كان بإمكانه أن يعيش خلال الحرب الأهلية في باريس أو لندن، لكنه فضل العيش في لبنان ليعالج الفقراء والمساكين، وبعد زمن جرى إغلاق المستشفى الذي ورثه عن والده لأنه مارس الطب بمنطق خدمة الناس لا التجارة.
يمتاز فارس السياسي بموقفه الصلب والثابت ضد إيران وميليشياتها وضد الإسلام السياسي والتطرف والإرهاب، ويمتاز فارس المثقف بإيمانه الصادق والمتين بالتعايش والاعتدال والتسامح والحوار بين الأديان لدرجة أن المسيحي الماروني الجبيلي أصبح من نجوم مشيخة الأزهر في مصر، وهو من هندس الزيارة التاريخية – مع المفكر الإسلامي الدكتور رضوان السيد – التي قام بها بطريرك الموارنة بشارة الراعي إلى الرياض، وهذه المبادئ الناصعة زانها الخلق الرفيع.
فارس سعيد عربي لبناني تتكامل مكونات هويته ولا تتصارع، لذلك يغلب الظن أن البرلمان اللبناني هو الذي خسره، وليس فارس من خسر مقعد البرلمان.

مقالات مشابهة

الجيش الروسي يعلن إسقاط طائرة مجهولة من دون طيار اقتربت من قاعدة حميميم في سوريا

بري وعون يريدان تشكيل الحكومة سريعاً

رويترز": الجيش الروسي يعلن إسقاط طائرة مجهولة من دون طيار اقتربت من قاعدة حميميم في سوريا

كرامي: متفق ومتفاهم مع فرنجية على تكوين تكتل وطني وسياسي وانمائي

المطران مطر يكرم الاعلاميين في اليوم ال 52 للاعلام... والرياشي: نتمنى ان تكون للحكومة الجديدة حظوظ افضل

سفير ايران لدى لندن: ايران متحدة في مواجهة سياسات ترامب

نيكي هايلي: الأسلحة السهلة في ليبيا تزيد من العنف بسيناء

نتانياهو: السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة هي سياسة صحيحة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 21/5/2018