الخارجية الفرنسية تسجل موقفها من التعامل الإسرائيلي مع الفلسطينيين
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 15, 2018

أعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، عن قناعته بحق الشعب الفلسطيني في التظاهر سلميا، منتقدا رد فعل الجيش الإسرائيلي واستخدام ما وصفه بـ"القوة غير المتكافئة" مع الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقال لودريان، في كلمة ألقاها أمام الجمعية الوطنية اليوم: "فرنسا متمسكة بأمن إسرائيل وقد سبق وقلت هذا الشيء أكثر من مرة، لكن الحاجة للحفاظ على أمن إسرائيل لا تبرر حجم العنف المستخدم".

وأضاف "من حق الفلسطينيين أيضا أن ينعموا بالسلام والأمن، ومن حقهم التظاهر سلميا، والجيش الإسرائيلي استخدم القوة بطريقة غير مبررة وغير متناسبة".

وشدد وزير الخارجية الفرنسي على أن قطاع غزة يعيش واقعا صعبا، متابعا "يجب أخذ الوضع الإنساني في غزة بعين الاعتبار حيث يعيش معظم السكان حالة من اليأس وغياب المستقبل".

وجرى، أمس الاثنين، تدشين مبنى السفارة الأمريكية في القدس، وذلك على خلفية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من كانون الأول/ ديسمبر الماضي نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى ضاحية أرنونا المتاخمة لحي المندوب السامي في القدس، حيث تقع قنصليتها العامة.

وستعمل السفارة بشكل مؤقت من مقر القنصلية إلى حين الانتهاء من تجهيز مبنى كبير ليكون مقراً رئيسياً بالإضافة لمقر القنصلية.

وبموازاة حفل افتتاح السفارة، اندلعت مواجهات، تتواصل حتى الآن، بين آلاف من الشباب الفلسطيني وقوات الشرطة والجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، أسفرت عن مقتل 62 فلسطينياً وإصابة نحو ألفي مصاب آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وحدادا على الضحايا الفلسطينيين شل، اليوم، إضراب عام وشامل كافة المرافق ومظاهر الحياة في كافة أرجاء الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة وداخل الخط الأخضر.

مقالات مشابهة

حاصباني يشكل لجنة لتنفيذ البنى التحتية للبطاقة الصحية

مؤسسة رزوق حبوبن توضحا: لزيارة المؤسسة وأخذ العينات واجراء الفحوصات المخبرية اللازمة للطحين

فيديو لفلّة بالحجاب ترفع الآذان يثير عدد كبير من المنتقدين

الصراف بحث ونظيره الأسترالي سبل التعاون ودعم الجيش

في صور.. "ميريام" غطّت الشاطئ بحبّات البرد!

أبو الحسن : لتحرير مرسوم عائدات البلديات سريعاً !

موسكو: لدينا أدلة على وجود صلة بين واشنطن و"داعش"

جرافة للدفاع المدني فتحت الطريق بين برقا والقدام ودير الأحمر

إخماد حريق منزل في مزبود.. ونجاة الأم وطفلها