الأب الدكتور نجيب بعقليني - العائلة : معاً من أجلها
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 15, 2018

١٥ أيار الْيَوْمَ العالمي للأسرة
لندعم العائلة...
لنحافظ على الأسرة.
لنحي روح الحبّ والشراكة والتعاون بين أفراد الأسرة.
لتبقى العائلة حجر الزاوية لحياة الأنسان.
لنرافق مسيرة الأزواج بالرغم من الصعاب ...

بما أنّ الكنيسة تدافع عن الحبّ وقدسيته وقدسيّة الحياة وعن الرباط الزوجيّ وديمومته كعلامة لنعمة الله ولقدرة الإنسان على الحبّ بجديّة، لا بدّ لها أن ترافق جميع الأزواج والعائلات لا سيّما المتعثّرين منهم. فالعمل الراعويّ يتطلّب أشخاصًا متمرّسين على “فنّ المرافقة” والتي تكون مستمرة ومطمئنة تحت عنوان “القدرة على التمييز”. فالمرافقة يجب أن تكون نابعة من المحبّة وعدم الإدانة لكي تؤتي ثمارها. فعندما تستقبل المرافقة المتعثّرين وتتفهّم الخلل والضعف، لا بدّ للمرافقين الإحاطة بهم وليس التمسّك فقط بالمبادئ القانونيّة والتوقف عندها، مع ضرورة الولوج إلى نيّة وقلب الثنائي المتعثّر.

مقالات مشابهة

سليم عون: أي اتفاق على الحصص بات مرتبطاً بتفاهم على الخطوط العريضة للبيان الوزاري

مادورو يزيد الحد الأدنى للأجور 34 ضعفاً

حظك اليوم مع الأبراج

عقيص: لم يعترض أحد على حصولنا على حقيبة سيادية الا باسيل

أبو فاعور شدد على النأي بالنفس حيال الازمة السورية التي لم تنتهي بعد

سكارليت جوهانسون تتفوق على أنجلينا جولي وجينيفر أنيستون

بعد أزمته الصحية.. جميل راتب يستعد للعودة الى مصر

هذا ما قاله قصي خولي عن تعاونه الأول مع نادين نسيب نجيم!

مدرب برشلونة: لن نفضل بطولة على أخرى