صحفي لبناني: الأمن ينهي ملفات أربعة آلاف لاجئ سوري
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 15, 2018

قال ناصر قنديل، رئيس شبكة "توب نيوز" الإخبارية اللبنانية، إن وضع اللاجئين السوريين حاليا في لبنان يعبر عن أزمة مزدوجة.

وأوضح قنديل أنه "من جهة هناك أزمة إنسانية، تتصل بحياة هؤلاء النازحين الذين يعيشون في ظروف غاية في القسوة، بعددهم الذي يتجاوز المليون ونصف المليون نازح. ومن جهة أخرى، قدرة لبنان على الاستيعاب، في ظل الظروف الحالية، بالإضافة إلى المنافسة، التي نشأت في سوق العمل، وتنتج حالة من التنافر العنصري، بين اللبنانيين والسوريين".

وذكر قنديل، وفقا لمصادر خاصة له، أن هناك أربعة آلاف نازح سوري في لبنان، يتم تسوية ملفاتهم للعودة إلى بلدهم تحت إشراف مدير الأمن العام اللبناني وخلال أسابيع قليلة سيتم الإعلان عنها، من دون موافقة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

من جانبه قال الخبير الاستراتيجي السوري، علاء الأصفري، لراديو "سبوتنيك"، أن تصريحات الرئيس اللبناني بشأن اللاجئين طبيعية، لأن النازحين في لبنان يمثلون ضغطا على الاقتصاد والأمن اللبناني.

كما لفت إلى أن ما يتفق عليه بين القيادتين السورية واللبنانية، هو عودة النازحين من لبنان إلى أية منطقة يتم تحريرها.

وكان الرئيس اللبناني قد صرح بأنه يجب عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، وذلك بعد أن أصبحت سوريا آمنة بنسبة 80%.

مقالات مشابهة

بومبيو سيزور تركيا بعد السعودية لبحث قضية اختفاء خاشقجي

هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد الاعلان عن وقف لاطلاق النار اثر اشتباكات أدت الى سقوط عدد من الجرحى

الشامسي: لا أحد يستطيع المس بموقع المملكة ومكانتها التاريخية

الحريري يلتقي رؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط

طوني فرنجية اكد انه من غير المطروح تبادل حقائب مع احد: نريد حقيبة الطاقة او الاشغال

المرعبي: لن ننسى وقفات السعودية مع لبنان دائما

سعد: حريٌ بمن يطالب بالتطبيع مع سوريا أن يطلب منه كشف مصير هؤلاء

9 جرحى حتى الان بينهم حالات خطيرة حصيلة الاشتباكات بين حركة فتح وحركة انصار الله في مخيم المية ومية واجتماع ومساع فلسطينية لوقف اطلاق النار

حريق أعشاب يابسة في بنت جبيل