القوات تريد حصّة أكبر... وباسيل بالمرصاد
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 15, 2018

حذرت أوساط سياسية من أن اشتداد حدة التساجل الإعلامي بين حزب "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" بعد نتائج الانتخابات النيابية، ومحاولة كل فريق تصوير نفسه على أنه الأقوى مسيحياً، من شأنه أن يترك انعكاسات سلبية على "اتفاق معراب"، الذي تعرض لهزات عديدة يخشى عليه بسببها من الانهيار والسقوط في آخر المطاف، إذا استمرت الحملات الكلامية بين الفريقين، خاصةً وأن التوقعات تشير إلى مرحلة شد حبال بين "القوات" و"التيار"، في ما يتصل بالكثير من الملفات، ومنها تشكيل الحكومة، حيث تريد "القوات" رفع حصتها الوزارية بعدما ضاعفت كتلتها النيابية، في حين أن التيار "العوني" سيحاول الحصول على حصص وزارية وازنة، في وقت أبلغت مصادره "السياسة"، أنه لن يتنازل عن حقيبة وزارة الطاقة التي لن تكون لغيره.

السياسة الكويتية

مقالات مشابهة

ماكرون: لو لم يكن صوت فرنسا مسموعا لاندلعت الحرب في لبنان

إصابة مطلوب خلال مداهمة لمخابرات الجيش في وادي خالد

خارجية تركيا: جاويش اوغلو سيلتقي بومبيو لمناقشة التوصيات الخاصة بمنبج

العثور على جثة الشاب الذي سقط في وادي قنوبين

اتفاق أمريكي تركي على خارطة طريق للتعاون فيما يخص منبج السورية

بوتين: من الصعب ممارسة ضغوط على أردوغان لأنها ستزيد من شجاعته

الطقس غدا غائم جزئيّاًً إلى غائم أحياناً مع استقرار درجات الحرارة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 25/5/2018

اعتصام لأصحاب مكاتب عاملات المنازل المتضررة أمام النقابة والسبب تقاعص وزارة العمل!