القوات تريد حصّة أكبر... وباسيل بالمرصاد
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 15, 2018

حذرت أوساط سياسية من أن اشتداد حدة التساجل الإعلامي بين حزب "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" بعد نتائج الانتخابات النيابية، ومحاولة كل فريق تصوير نفسه على أنه الأقوى مسيحياً، من شأنه أن يترك انعكاسات سلبية على "اتفاق معراب"، الذي تعرض لهزات عديدة يخشى عليه بسببها من الانهيار والسقوط في آخر المطاف، إذا استمرت الحملات الكلامية بين الفريقين، خاصةً وأن التوقعات تشير إلى مرحلة شد حبال بين "القوات" و"التيار"، في ما يتصل بالكثير من الملفات، ومنها تشكيل الحكومة، حيث تريد "القوات" رفع حصتها الوزارية بعدما ضاعفت كتلتها النيابية، في حين أن التيار "العوني" سيحاول الحصول على حصص وزارية وازنة، في وقت أبلغت مصادره "السياسة"، أنه لن يتنازل عن حقيبة وزارة الطاقة التي لن تكون لغيره.

السياسة الكويتية

مقالات مشابهة

شخص ثالث حضر لقاء باسيل - صفا

محمد عبيد- اعادة اعمار سوريا

لقاء بين باسيل والرياشي مساء بحضور كنعان... هذا ما سيتضمنه

"القوات": نتعرّض لحرب الغاء سياسية من الاقربين والابعدين

الصايغ: المسار الحكومي مدمر ووجودنا نوعي

ارسلان مستعد للقاء جنبلاط

الحملة على حاصباني: تقنية ام مرتبطة برغبة "حزب الله" بالصحة؟

بيان رسمي على صحيفة "سبق": إعفاء القنصل السعودي في تركيا من مهامه ووضعه تحت التحقيق بسبب "انتهاكات"

مصادر مطلعة في "التيار" للـmtv: مبروك الحكومة ولدت وأخذنا ما نريد