القوات تريد حصّة أكبر... وباسيل بالمرصاد
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 15, 2018

حذرت أوساط سياسية من أن اشتداد حدة التساجل الإعلامي بين حزب "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" بعد نتائج الانتخابات النيابية، ومحاولة كل فريق تصوير نفسه على أنه الأقوى مسيحياً، من شأنه أن يترك انعكاسات سلبية على "اتفاق معراب"، الذي تعرض لهزات عديدة يخشى عليه بسببها من الانهيار والسقوط في آخر المطاف، إذا استمرت الحملات الكلامية بين الفريقين، خاصةً وأن التوقعات تشير إلى مرحلة شد حبال بين "القوات" و"التيار"، في ما يتصل بالكثير من الملفات، ومنها تشكيل الحكومة، حيث تريد "القوات" رفع حصتها الوزارية بعدما ضاعفت كتلتها النيابية، في حين أن التيار "العوني" سيحاول الحصول على حصص وزارية وازنة، في وقت أبلغت مصادره "السياسة"، أنه لن يتنازل عن حقيبة وزارة الطاقة التي لن تكون لغيره.

السياسة الكويتية

مقالات مشابهة

أحكام قضائية ضد عناصر إرهابية عملت في لبنان وسوريا

تسلل من الأراضي المحتلة

استقلالية القضاء على طاولة لجنة الإدارة والعدل

لا مدارس غدا .. فماذا عن الحضانات؟

ابراهيم عن التشكيل: لم أعد معنياً على الإطلاق بالمبادرة

بري: الوضع متفجر في الداخل ويزداد سخونة بما يهدد عملية السلام كلها

جنبلاط تلقى برقيات معايدة

رئيس حزب... يواجه الطلاق

اللواء ابراهيم عن المبادرة الحكومية: لم اعد معنياً على الإطلاق بهذا الموضوع