خاص - الحريري يحيّد التسوية الرئاسية عما يجري في "تيار المستقبل"!
شارك هذا الخبر

Monday, May 14, 2018

خاص- الكلمة اونلاين

هل تؤثّر استقالة نادر الحريري من مسؤوليته كمدير مكتب الرئيس سعد الحريري على التسوية التي حصلت بين "التيار الوطني الحرّ" و"تيار المستقبل"، وأتت بالعماد ميشال عون رئيساً للجمهورية.

هذا السؤال طرح أولاً داخل أوساط في "تيار المستقبل" كما لدى مراجع رسمية وسياسية، كون نادر كان من عرابي هذه التسوية مع الوزير غطاس خوري والنائب السابق باسم السبع، والمستشار الإعلامي هاني حمود.

لكن مصادر في "بيت الوسط" تنقل عن الرئيس الحريري ان لا علاقة بالإقالات والإستقالات داخل "تيار المستقبل" بالتسوية الرئاسية بل هي محصورة بالإنتخابات النيابية ونتائجها التي كان متوقعاً لها أن تكون مغايرة لما أفرزته صناديق الإقتراع، لاسيما داخل الطائفة السنية التي خسر فيها "تيار المستقبل" عشرة نواب وكان محسوباً أنه سيفقد بعض المقاعد في طرابلس وصيدا وبيروت، لكن أن لا يتعدى العدد الخمسة، وهذا الوضع يتحمّل مسؤوليته منسقو المناطق التي حصلت الخسائر فيها، إضافة الى "الماكينة الإنتخابية"، ونادر الحريري كان أحد طابخي اللوائح وتسمية مرشحين.

فالتسوية الرئاسية مستمرة وقائمة، والتعاون سيتعمّق مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، كما مع رئيس "التيار الوطني الحرّ" الوزير جبران باسيل، لأن لا خيار آخر امام الرئيس الحريري سوى المواجهة مع الرئيس عون، وهو لن يفعل ذلك، ولأن من شأن ذلك هزّ الإستقرار، وهو ما زال على موقفه المؤيد للرئيس نبيه برّي، وفي رئاسة مجلس النواب، ومد اليد للتعاون، وان ما جرى في "تيار المستقبل" شأن داخلي.


مقالات مشابهة

سطو مسلح على دبلوماسيين كويتيين في جنوب أفريقيا

نائب جديد يستدرك ملاحقته قضائياً..!؟

سرعة التكليف... لن تنسحب على التاليف؟

لهذه الأسباب تتكدّس الدهون في مواضع معينة!

النمسا لترامب: لا يمكنك إدارة العالم كشركتك العائلية

واشنطن: تنظيم القاعدة خطط لتسميم أنفاق قطارات نيويورك

بين جنبلاط ونعمة طعمة... أبعد من انتخابات

نتنياهو: لن نسمح لإيران بنقل أسلحة فتاكة إلى لبنان

محامي ترامب يشكك بشرعية تعيين مولر