شركة آي بي إم تحظر على موظفيها استخدام الـUSB!
شارك هذا الخبر

Monday, May 14, 2018

قررت إدارة شركة آي بي إم حظر استخدام شرائح الذاكرة المحمولة "يو إس بي" على العاملين بها، وذلك بحسب موقع ذي ريجيستر.

وذكر ذي ريجيستر أن العاملين الذين يريدون نقل بيانات داخل الشركة عليهم استخدام الشبكة الداخلية. وأشار القرار إلى أن الشرائح المحمولة قد تتعرض للتدمير.

ومن المتوقع سريان هذا القرار مع نهاية مايو/آيار الجاري.

ولدى سؤالها عن هذه السياسة ذكرت متحدثة باسم الشركة "إننا نراجع ونعزز إجراءاتنا الأمنية لحماية آي بي إم وعملائنا".

وقال الخبير الأمني كيفن بومونت :" إنها خطوة شجاعة من آي بي إم حيث تمثل فلاشات الشرائح المحمولة خطرا وعادة يسهل الحصول على البيانات من الشركة عبر هذه الوسائل كما يمكن استخدامها لزرع برامج فيروسات".

وأضاف قائلا لكن آي بي إم قد تواجه مشاكل في تنفيذ الخطة.

وتابع قائلا:" من الناحية الفنية يسهل السيطرة على فلاشات الذاكرة المحمولة والسيطرة على البيانات التي تحتويها ولكن فعليا قد يصبح الأمر مشكلة حيث يوجد عاملون معتادين على استخدامها لأغراض العمل بشكل مشروع وبالتالي فإن الحظر سيؤدي إلى ارتباكهم، فالأمر يستطلب من العاملين تغيير عاداتهم في أماكن العمل".

ومن جانبه، قال سومير كاراي مدير شركة 1E المعنية بالأمن المعلوماتي إن الحظر الذي فرضته آي بي إم إجراء "مبالغ فيه" من قبل الطاقم الأمني في الشركة الذين لم يدركوا أن هناك وسائل عديدة لتدفق البيانات داخل وخارج المنظمة. وقال إن حظر فلاشات اليو اس بي لن يمنع الناس من سرقة البيانات.

يذكر أن الحظر جاء قبيل فرض قوانين أوروبية صارمة على استخدام البيانات.

ففي الـ 25 من مايو / آيار الجاري ستفعل قوانين أوروبية تفرض غرامات كبيرة على الشركات التي لا تتخذ الإجراءات الكافية لحماية المعلومات الحساسة.

مقالات مشابهة

الشرطة الأميركية: مقتل 5 أشخاص في اطلاق نار وسط مدينة فلوريدا

وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لن يعترف بإعلان رئيس البرلمان المعارض نفسه رئيسًا للبلاد

فنزويلا : عشرات الآلاف من مؤيدي ومعارضي مادورو يتظاهرون في شوارع كراكاس .

الرئاسة الفرنسية: باريس تجري مشاورات مع الشركاء الأوروبيين بشأن فنزويلا

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم 23/01/2019

حوري لـ"المستقبل": هذه الحكومة ستكون 30 وزيرا ولن يكون هناك حكومة 32 وزير ونقطة على السطر

نهاية مادورو... ماذا يحدث في فنزويلا؟

ما حقيقة اتجاه باسيل للقبول بعشرة وزراء؟

ماكرون: أمن إسرائيل أولوياتنا لاستقرار الشرق الأوسط