مكملات الفيتامينات... بين المنافع والأضرار
شارك هذا الخبر

Sunday, May 13, 2018

يعتمد الكثير من الأشخاص على المكملات الغذائية ومكملات الفيتامينات في حياتهم اليومية، أملاً منهم بأنها سوف تقوي مناعتهم وسوف تحميهم من الإصابة بعدد كبير من الأمراض، كما وأنها ستمنحهم جرعة زائدة من الطاقة والحيوية. ولكن، هل فكرت يوماً أن هذه المكملات من الممكن أن تكون ضارة لجسمك..؟ وهل يمكن لأي شخص أن يتناولها من دون استشارة الطبيب؟ ومتى تُعتبَر هذه المكملات مفيدة؟



ما هي فوائد مكمّلات الفيتامين؟



مكملات الفيتامينات هي مستحضرات تأتي على شكل أقراص أو سائل أو حقن، مهمتها إكمال النظام الغذائي للشخص الذي لا يحصل على الجرعات اليومية الضرورية من نوع معيّن من الفيتامينات، وذلك من الممكن أن يكون بسبب امتناعه عن تناول أنواع معينة من الأطعمة، أو عدم قدرة جسده على امتصاص بعض الأنواع من العناصر الغذائية بسبب الحساسية أو لخلل معيّن في أداء أحد أعضائه الحيوية.



فوائدها تكمن في كونها تعوّض النقص الذي يعاني منه الشخص، فتحميه من المضاعفات العديدة التي يسببها هذا النقص، مثلاً فقر الدم في حال نقص الحديد، هشاشة العظام في حال نقص الكالسيوم والفيتامين D، كما يسبب نقص الفيتامين B12 مشاكل في المعدة ويساعد في تفاقم مشكلة فقر الدم. ولكن من المهم أن تعرفي أن تناول الفيتامينات يجب أن يتم بحسب وصفة الطبيب وتحت إشرافه مع الحرص على إجراء الفحوصات اللازمة بشكل دوري لمراقبة التطوّرات الصحية.



هل ممكن أن تكون مضرّة؟



في الواقع، وبحسب الآراء الطبية، إن الجسم البشري لا يحتاج إلى مكملات الفيتامينات ليكون بصحة جيدة، فالشخص الذي يتناول الأطعمة الصحية وينوّع في غذائه، يحصل على الكميات المناسبة من الفيتامينات من دون الحاجة لتناولها على شكل مكملات.



وليس ذلك فقط، إنما أثبتت بعض الدراسات أيضاً أن الإفراط في تناول بعض المكملات من الممكن أن يكون خطيراً على الصحة، فالفيتامين E على سبيل المثال الذي يحمي القلب، الإفراط في تناوله يزيد من احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية. بينما الفيتامين B وحمض الفوليك اللذين يساهمان في تعزيز عمل القلب، إذا تم الإفراط في تناولهما من الممكن أن يساهما في الإصابة بعدد من أنواع السرطان، والأمثلة كثيرة.



لذلك من المهم الإلتزام بتوصيات وإرشادات الطبيب، وعدم تناول أي نوع من الفيتامينات إلا في حالات الحاجة القصوى له وبالجرعات التي يتم تحديدها من قبل الطبيب المعالج.

مقالات مشابهة

أحجام جديدة في مجلس الـ2018!

لماذا رفض العهد "المماطلة" في تأليف الحكومة؟

بيسكوف: مسألة إرسال بعثة أممية إلى جنوب شرق أوكرانيا قيد البحث

حاصباني: التمديد لبواخر الكهرباء لـ٣ سنوات مرتبط بمفاوضات ابي خليل مع الشركة

سلامة دعا إلى إفساح المجال لوصول المساعدات الإنسانية للمدنيين

مسؤول إيراني:كلمة بومبيو تعني أن أميركا تسعى وراء تغيير نظام الحكم بإيران

العريضي تعليقا على منحه الجنسية الفلسطينية: تقدير للنضال اللبناني الفلسطيني المشترك

القومي: افتتاح سفارة للباراغواي في القدس المحتلة خطوة عدائية

خير لوفد من البقاع الشمالي: قريبا جدا ستصرف التعويضات