خاص- القومي ينتظر تقرير رئيسه حول الانتخابات او لجنة تحقيق حزبية!
شارك هذا الخبر

Sunday, May 13, 2018

خاص- الكلمة اونلاين

تتفاعل نتائج الانتخابات النيابية داخل الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي كانت قيادته تتوقع ان تفوز بكتلة نيابية من خمسة نواب وربما ستة، إلا أن النتيجة كانت ثلاثة نواب، هم النائب اسعد حردان عن المقعد الارثوذكسي في مرجعيون- حاصبيا، ونال 3332 صوتا تفضيليا، وكان مهددا به، لو نالت اللائحة المنافسة على حاصل انتخابي، حيث كان ترشيحه في لائحة "الأمل والوفاء" الأخير، وسبقه النائب قاسم هاشم بـ6035 صوتاً تفضيلياً عن المقعد السني في الدائرة.

والمقعد الثاني كان للنائب سليم سعادة الذي حصل عليه بأصوات القوميين الاجتماعيين في الكورة، وهو المقعد التاريخي لهم.

اما المقعد الثالث الذي فاز به النائب البير منصور كمرشح سماه الحزب القومي كصديق سيكون في "الكتلة القومية الاجتماعية"، الا أن القوميين لا يثقون بأنه سيكون الى جانبهم. لذلك لا يحسبون هذا المقعد لصالحهم، وان فوزهم كان بمقعدين فقط، وفق قراءة وتحليل لمصادر قيادية في الحزب القومي، التي تكشف عن أن المجلس الأعلى في الحزب عقد اولى جلساته بعد الانتخابات امس، وعرض للنتائج التي حصل عليها مرشحو الحزب في سبع دوائر انتخابية في عكار والكورة والمتن الشمالي والشوف- عاليه وزحلة وبعلبك- الهرمل، ومرجعيون- حاصبيا، وتبين من خلال قراءة النتائج عن تراجع القوة التجبيرية للحزب، بالرغم من انه سجل أرقاماً، الا أن حسابات عمدة المعلومات في الحزب، لم تكن متطابقة مع ما جرى في صناديق الاقتراع، مما دفع بعميد المعلوماتية سعيد القزي الى تقديم استقالته، التي سبقها استقالة المسؤولين في المتن الشمالي والشوف، حيث من المتوقع أن تكون الاستقالات اوسع وتشمل اعضاء في السلطة التنفيذية ومسؤولي المناطق.

فتداعيات الانتخابات النيابية، فرضت نفسها كأزمة جديدة في الحزب القومي، اذ أظهر أعضاؤه عدم تماسكهم بسبب الانقسامات التي تضربه، اضافة الى رفض قوميين الالتزام بقرار الحزب التصويت لمرشحي الحزب، والاقتراع لمرشحين آخرين، حيث استفاد وئام وهاب من الوضع الداخلي في الحزب، ليحصل على اصوات تقدر بنحو 1500 صوت من القوميين، وفق المصادر، التي تشير الى ان المجلس الأعلى توقف ايضا امام نتائج المتن الشمالي والأصوات التفضيلية التي نالها المرشح غسان الأشقر وهي 2757 صوتاً منها 143 في ضهور الشوير التي تعتبر بلدة الزعيم انطون سعادة مؤسس الحزب، في حين نال الياس بو صعب 1078 صوتاً فيها وهي بلدته، وقد يكون استفاد من عطف عليه بأنه ابن الشوير، اضافة الى خدمات قدمها.

وخرج اجتماع المجلس الأعلى بقرار، طلب فيه من رئيس الحزب حنا الناشف، تقديم تقريره المفصل حول الانتخابات سلباً وايجاباً لاتخاذ موقفه، فيما طالب اعضاء بلجنة تحقيق حزبية.

مقالات مشابهة

فرنجية: الحكومة "بتمشي اذا بيتخلى التيار عن اسم واحد"

شركة "ﻏروﻫﻲ" تشيد بطلاب قسم التصميم في المدرسة العليا للتصميم Art’Com

التصعيد الأميركي ضد إيران يستمر .. ودفعٌ نحو حلف عربي

دورة تدريبية لأفراد الهيئة التعليمية الجدد

سامسونج تطلق منصة "سمارت باك" لتعزيز التجارب الترفيهية لسكان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

بالفيديو- اضرار العاصفة ميريام

شلل في المؤسسات والمصالح البقاعية .. والسبب؟

إيران تتحدى إسرائيل

تفاصيل عن توقيف نجل فاضل وإخراجه