فرنسا: كلفة إضراب السكك الحديد قد تتجاوز 300 مليون يورو
شارك هذا الخبر

Saturday, May 12, 2018

اعتبر رئيس الشركة الوطنية للسكك الحديد الفرنسية غيوم بيبي أمس، أن إضراب عمال السكك الحديد سيكلف شركة السكك الحديد الفرنسية «أكثر من 300 مليون يورو على الأرجح»، لكنه توقع أن لا يستمر التحرك هذا الصيف. وينفذ عمال السكك الحديد الذين يحتجون خصوصاً على الغاء بعض امتيازاتهم، منذ مطلع نيسان (أبريل)، إضراباً ماراتونياً يتضمن توقفاً عن العمل يومين كل خمسة أيام، حتى نهاية حزيران (يونيو). لكن تحركهم كشف عن مؤشرات تعب في الأسابيع الأخيرة مع تراجع عدد المضربين، وبدت الحكومة عازمة على ألا تتخلى عن هذا الإصلاح الذي تدعمه أكثرية من الفرنسيين.


لكن يتوقع إدخال تعديلات على مشروع القانون الذي سيطرح للمناقشة في مجلس الشيوخ بدءاً من نهاية الشهر الجاري.

وقال بيبي في تصريح أمس إلى إذاعة «فرانس انفو»، إن «الإضراب يكلف الكثير من المال»، متحدثاً عن «أكثر من 300 مليون يورو على الأرجح، بما في ذلك التدابير التجارية التي نتخذها».

وأعلنت «الشركة الوطنية للسكك الحديد الفرنسية» عن «عملية لاستعادة» زبائنها، من خلال بيع 3 ملايين بطاقة للقطار السريع بأقل من 40 يورو هذا الصيف. واوضح بيبي ان «هذا الإصلاح ضروري. هل يمكن أن نتخيل أن تحتفظ الشركة الوطنية للسكك الحديد الفرنسية باحتكار السوق، بحيث لا تستطيع المناطق على سبيل المثال أن تختار مشغل قطاراتها طوال 10 او 20 سنة؟». وكرر القول ان «الوضع الراهن هو ما يلحق الضرر بالشركة».

وستبدأ مساء اليوم المرحلة المقبلة من الاضراب، ومن المقرر تنفيذ يوم «من دون عمال السكك الحديد» الإثنين، لكن غيوم بيبي توقع أن لا يستمر الإضراب إلى ما بعد حزيران.

وشدد بيبي على القول «لا أعتقد أن عمال السكك الحديد ينوون الإضرار بموسم إجازة الصيف. سيغضب منا الفرنسيون طويلاً».

وأضاف أن «عمال السكك الحديد أشخاص يتحلون بالمسؤولية. وفي مطلع حزيران، يكون القرار اعتمد، ما يعني أن الإصلاح سيكون في البرلمان».

AFP

مقالات مشابهة

حالة طوارئ في مصر لمواجهة السيول والأمطار

فرنجيّة: العلاقة مع سوريا ستستعاد عاجلاً أو آجلاً ونتفهّم البعض الذي يعتبر نفسه محرجاً في هذا الموضوع

فرنجيّة: من الضروري عودة النازحين السوريين والأسد منفتح على عودته ولكنّه يريد أن تتكلّم الدولة اللبنانيّة معهم

فرنجيّة: لا أرى تغييراً كبيراً في "سيدر" عن مؤتمرات "باريس 1 و2 و3" والمشكلة الحقيقية هي تغيير طريقة إدارة الوضع الإقتصادي في البلد

فرنجيّة: لديّ قناعة بأنّ الإصلاحات هي فكر وإذا كان هناك نَفَس لتغيير نهج إدارة الدولة فيمكن القيام بالإصلاحات

دراسة متفائلة عن مستقبل المسيحيين في لبنان

ترحيب باقتراح الضاهر بإنشاء نفق يربط ميناء بيروت بشتورا

فرنجية: عندما حاورت الحريري كان يعتبره البعض "الشيطان الرجيم "

فرنجيّة: لن يكون هناك إتفاق خطي في بكركي نتيجة اللقاء بيني وبين جعجع بل بيان وقد وضعنا الماضي وراءنا ونتطلّع نحو الأمام