خليل مرداس - من اغرق القومي في المتن؟ ومن يتحمل مسؤولية نهاية غسان الاشقر؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 09, 2018

إنتهت الإنتخابات النيابية منذ عدة أيام، معركة خاضها القومي في المتن عبر ترشيح النائب السابق غسان الاشقر متحالفًا مع لائحة التيار الوطني الحر الذي بدوره رشّح الوزير الياس بو صعب وكورين قبلان الأشقرعلى نفس اللائحة، فضلًا عن ترشح الدكتور ميلاد السبعلي التابع لجناح عبد المسيح الذي يرأسه الوزير علي حيدر على لائحة الرئيس ميشال المر.
ولو عدنا بالذاكرة الى الاشهر القليلة الماضية لتذكرنا أن الاشقر اعلن انه لا يرغب بالترشح وإنما سيفسح المجال امام الذين تقدموا بترشيحهم الى المجلس الاعلى وهم الوزير السابق فادي عبود والمحامي هشام الخوري حنا وعميد القضاء ريشار رياشي وعضو مجلس الاعلى نجيب خنيصر .

ليس خافيا على احد ان الوزير حردان كان يسعى إلى ترشيح الوزير عبود وقد قالها في إحدى جلسات المجلس الاعلى ان عبود لديه الحظ الاوفر ليكون مرشح القومي في المتن ولكن حصل ما حصل وانقلب المجلس الاعلى على هذا الطرح وقد كان عرابي هذا الإنقلاب انذاك نجيب خنيصر وسمعان الخراط وانطون ابو خليل ومجموعة كبيرة من القوميين عملوا بالضغط المعنوي على قيادة الحزب وأقنعوا غسان الاشقر بأنه الاوفر حظًا.

وبعد عدة اجتماعات مكثفة للمجلس الاعلى قرر ان يتبنى ترشيح الاشقر لعدم حدوث بلبلة داخل الحزب وسبق كمية هائلة من الاشاعات اولها على الوزير فادي عبود وعلى ابنة رئيس بلدية الضبية وعلى الدكتور ميلاد السبعلي.

جاءت النتيجة بحصول الاشقر على 2700 صوت وهذا ما كان متوقع بعد هذا التشرذم الحاصل في صفوف القومي، ولكن على من تقع المسؤولية، طبعًا القيادة الحزبية وحدها التي تتحمل هذه المسؤولية وليس القوميين لانهم ينفذون الاوامر الحزبية وقد اصبح واضح انهم كانوا يعيشون بحالة ضياع، والصدمة هي سيدة الموقف الحالي.

وبالطبع النائب اسعد حردان يعتبر حتى الساعة انه هو من يمسك بمفاصل الحزب وهو لم يخطئ بالمتن.

ولكن حصل ما حصل ولا احد يتوقع لغسان الاشقر "الإدامي" هكذا نتيجة وهكذا نهاية لمسيرته الحزبية.

سمعنا في الايام الاخيرة ان منفذ العام قدم استقالته ولكن هذا لا يكفي امام الفشل الذريع الذي يعيشه القوميين منذ ما يقارب السنة خاصة أن معظم الوحدات الحزبية غير عاملة.
والاهم من كل ما حصل اين ذهبت اصوات القوميين هل ذهبت لبو صعب ام لدولة الرئيس ميشال المر؟

وهل اصبح بو صعب الوريث الرسمي للقومي في المتن؟

وهل فعلاً هذه النتيجة سببها كسر حردان في المجلس الاعلى؟

مقالات مشابهة

الجعيد زار سفير ايران: العقوبات لم تثن الشعب عن تبني خيارات قيادته وإحباط المؤامرة

احتجاز رهينة وإطلاق نار بمحطة القطارات الرئيسية في كولونيا الألمانية

لقاء سيدة الجبل: نعمل على إطار وطني جامع يرفع الوصاية الايرانية عن لبنان

فنيانوس تابع المطالب الإنمائية لمنطقة بعلبك

القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2018 تضع خارطة طريق استراتيجية لتسريع التحول

سقوط شاب فلسطيني شمالي الضفة الغربية

السلطات التركية تفتش القنصلية السعودية في اسطنبول

لجنة الشؤون الخارجية تلتقي الجمعة وفدا برلمانيا فرنسيا

فضل الله: للشباب الحق بالحصول على فرص العمل بمؤسسات الدولة على أساس الكفاءة