الطاقة المتجددة توظف 10 ملايين شخص
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 09, 2018

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا»، التي تتخذ من أبو ظبي مقراً، أن قطاع الطاقة المتجددة الذي يزداد نموه خلق 500 ألف وظيفة جديدة العام الماضي، ليتخطى بذلك عتبة 10 ملايين للمرة الأولى. وأفادت «إيرينا» في تقريرها السنوي عن «الطاقة المتجددة والوظائف»، بأن قطاع الطاقة النظيفة الذي يشكل أكثر من 18 في المئة من مزيج الطاقة العالمية وظف 10.3 مليون شخص بحلول نهاية عام 2017، بما في ذلك في مصانع للطاقة الكهرمائية، وهي زيادة بنسبة 5.3 في المئة عن العام السابق.


وأشار التقرير الى أن الصين والبرازيل والولايات المتحدة والهند وألمانيا، هي في طليعة الدول في هذا المجال، اذ ساهمت في خلق 70 في المئة من الوظائف في القطاع.

وأوضحت الدراسة أن العدد الإجمالي للوظائف زاد بنسبة 47 في المئة عنه عام 2012، مع تركز أكثر من 60 في المئة منها في آسيا، وتحديداً في الصين. وفي نهاية عام 2017، وظفت الصين 3.88 مليون شخص في قطاع الطاقة المتجددة بزيادة نسبتها 12.1 في المئة على عام 2016، ما يشكل 38 في المئة من الوظائف حول العالم.

وقال المدير العام للوكالة عدنان أمين، إن «الطاقة المتجددة أصبحت من أعمدة النمو الاقتصادي بمعدلات منخفضة في انبعاثات الكربون بالنسبة إلى الحكومات حول العالم، وهو أمر تدل عليه الزيادة في عدد الوظائف التي تم خلقها في القطاع». وأضاف: «تدعم هذه البيانات بشكل أساسي تحليلنا، بأن إزالة الكربون من منظومة الطاقة العالمية بإمكانها أن تؤدي إلى نمو الاقتصاد العالمي وخلق نحو 28 مليون وظيفة (...) بحلول عام 2050».

ويعد توسيع قطاع الطاقة المتجددة ضرورياً لتحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ التي تم التوصل إليها في 2015، لإبقاء الاحتباس الحراري في العالم دون درجتين مئويتين. ولهذا الهدف، أكدت «إرينا» ضرورة مضاعفة حصة الطاقة المتجددة في مصادر الطاقة العالمية بحلول عام 2030. وأعلنت العام الماضي أن من أجل تحقيق ذلك «تجب زيادة الاستثمارات من نحو 305 ملايين دولار في 2015 إلى معدل 900 مليون دولار كل سنة بين عامي 2016 و2030».

وبحسب «إرينا» التي تأسست عام 2009، أصبحت الطاقة المتجددة أرخص كثيراً بفضل التطور التكنولوجي.

مقالات مشابهة

هل حُسمِت حصّة "القوات" بهذه الحقائب؟

هذه هي العقدة المتبقية وزارياً!

ما موقف "حزب الله" من التطورات الحكوميّة؟

ما حقيقة تنازل الرئيس عون عن "العدل" لصالح "القوات"؟

برّي "راجع"!

العقد الحكومية تزول الواحدة تلو الأخرى

الاتفاق بين الحريري وباسيل.. أُنجز

واشنطن ترهن أي اجتماع بين ترامب ومادورو بـ"عودة" فنزويلا للديمقراطية

خاص – حزب الله ينفي للكلمة اونلاين حصول لقاء نصرالله – باسيل..