برنامج الأغذية سيزيد مساعداته لبيونغيانغ
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 09, 2018

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن رئيسه بدأ زيارة لكوريا الشمالية لبحث زيادة توزيع الأغذية في أقوى بادرة انفتاح على الدولة المنعزلة.


وتأتي الزيارة التي تستمر أربعة أيام في وقت تتحسن العلاقات بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية وتجري فيه التحضيرات لمحادثات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب تتناول نزع السلاح النووي. وأشار البرنامج الى إنه يعمل في كوريا الشمالية منذ عقود لكن الزيارة ستركز على زيادة الدعم. ولفت الى إن حوالى 70 في المئة من سكان كوريا الشمالية، البالغ عددهم 25 مليون شخص، يفتقرون إلى الأمن الغذائي، ما يعني أنهم يواجهون صعوبات لتجنب الجوع. وأضاف أن واحداً من بين كل أربعة أطفال تحت سن الخامسة في كوريا الشمالية يعاني تأخر النمو بسبب سوء التغذية المزمن. وأضاف إن موجة جفاف زادت الطين بلة عام 2015.

ويهدف البرنامج حالياً إلى مساعدة 650 ألف امرأة وطفل هناك شهرياً بتقديم الحبوب والبسكويت.

وتابع في بيان تزامن صدوره مع بدء زيارة مديره التنفيذي ديفيد بيسلي والتي تستمر من 8 إلى 11 من الشهر الجاري «نقص التمويل أدى إلى خفض الحصص أو تعليقها في بعض الحالات». ولم يورد البيان أي تفاصيل لكن الأرقام الواردة على الموقع الإلكتروني لبرنامج الأغذية العالمي أظهرت أن 19.2 في المئة فقط تحقق من مناشدة بقيمة 52 مليون دولار لعام 2018. وكانت سويسرا والسويد وفرنسا من أكبر الدول المانحة.

والبرنامج العالمي للأغذية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، من بين منظمات إغاثة قليلة تعمل في كوريا الشمالية التي تعرضت لمجاعة في منتصف تسعينات القرن الماضي ذهب ضحيتها حوالى ثلاثة ملايين شخص.

مقالات مشابهة

إسبانيا تستعد لنقل رفات "الجنرال الدموي"

المحكمة الدولية تؤجل المطالعة والمرافعات الختامية.. الى متى؟

"الدفاع المدني": حريق داخل حقل من القصب في البترون

المحكمة الدولية تحدد مواعيد المرافعات الختامية!

الشيخ محمد الموعد يجول على فعاليات صيدا معايدا بالأضحى المبارك

هنية: رفع الحصار عن غزة بات قاب قوسين أو أدنى

محمد سليمان استقبل المهنئين بالأضحى

دبور جال في مخيم عين الحلوة وتفقد حي الطيري

علوش: ما بعد العيد لا يختلف عما قبله!