بعد رحيله عن أرسنال.. فينغر "متفاجئ"
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 08, 2018


أعلن الفرنسي أرسين فينغر مدرب نادي أرسنال الإنجليزي، الثلاثاء، أنه تفاجأ من عدد العروض التي تلقاها، منذ إعلانه الرحيل عن ناديه في نهاية الموسم الحالي، بعد مسيرة امتدت 22 عاما.

وردا على سؤال عما إذا كان قد تلقى أي عروض للتدريب، أجاب فينغر خلال مؤتمر صحفي عشية اللقاء المؤجل بين فريقه وليستر سيتي ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم :"نعم، أكثر مما كنت أتوقع"، وفق "فرانس برس".

وتابع المدرب (68 عاما): "في الوقت الحالي، أركز على الانتهاء من القيام بعملي بشكل جيد في أرسنال"، مع تبقي مباراتين له على مقاعد المدربين مع "المدفعجية" قبل نهاية الموسم.

وأضاف: "أريد أن أعمل بشكل جيد حتى اليوم الأخير من عقدي، ومن ثم سأرتاح قليلا. لم أدرس أو أحلل أي عرض من أي جهة أتى".

وتلقى فينغر وداعا مؤثرا من اللاعبين والمشجعين في المباراة الأخيرة، التي خاضها على ملعبه "استاد الامارات" ضد بيرنلي، الأحد، والتي فاز فيها بخماسية نظيفة في المرحلة 37 من الدوري الممتاز.

وقال فينغر ردا على سؤال بشأن ما إذا يجب تعيين المدرب، الذي سيخلفه قبل نهائيات كأس العالم في روسيا (بين 14يونيو و15 يوليو)، "كلما كان الوقت أبكر، كلما كان أفضل".

ورفض فينغر الإفصاح عن الاسم المفضل لديه لخلافته، مشيرا إلى أن "المشجعون يحتاجون إلى الأمل، إضافة إلى الحاجة للتحضير للموسم المقبل. يمكنني القول أن التشكيلة لا تحتاج إلى الكثير، لأنها تملك إمكانات هائلة".

ومن الأسماء التي تتردد لخلافة فينغر، هي الإيطالي ماسيميليانو أليغري المدرب الحالي ليوفنتوس، ومواطنه كارلو أنشيلوتي المدرب السابق لبايرن ميونيخ الألماني، ولويس إنريكي المدرب السابق لبرشلونة الإسباني.

وقاد فينغر فريقه إلى إحراز لقب الدوري الممتاز 3 مرات وكأس إنجلترا 7 مرات وهو رقم قياسي لمدرب في المسابقة، أما موسمه الأفضل فكان 2003-2004 والذي أنهاه الفريق من دون أي خسارة.

مقالات مشابهة

عدوان: العقدة هي “التيار”… والتواصل مع سوريا يُبحث في الحكومة

جريح بإطلاق نار في عكار

قذائف اسرائيلية وقصف مدفعي.. ماذا يحصل في مزارع شبعا؟

الوطنية للإعلام: إسرائيل تنفذ مناورة بالذخيرة الحية في الطرف الغربي لمزارع شبعا

سعد تمنى تحسن الحركة الاقتصادية في صيدا

مستشفى أوتيل ديو بحاجة الى دم A+

بيسكوف: تركيا لم تطلب منا مساعدتها ماليا

القومي: لبنان وسوريا يجمعهما مصير واحد

سعد جال في سوق صيدا وتمنى أن تتحسن الحركة الاقتصادية والأوضاع المعيشية