خاص - الكتائب.. أكثر من نكسة
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 08, 2018

خاص - بترا ابو حيدر

الكلمة اونلاين


وصل حزب الكتائب اللبنانية إلى مصير كان واضحاً لدى الجميع ما عدا الكتائب، مصير 3 نواب فقط بعد ان كان ممثلا بـ 5 نواب في البرلمان السابق. هذا المصير تقول مصادر سياسية أتى نتيجة إعتماد الحزب الوقوف بكليته في بور المعارضة والتخلي عن فلاحة السلطة لأسباب معلومة لم تفلح إطلالات رئيسه الشيخ سامي الجميل والمسؤولين الكتائبيين في تمويهها وتجميلها واستثمار الخطابات الرنانة والنبرة العالية في صناديق الإقتراع.

إنها الخيارات الخاطئة تصفها المصادر السياسية نفسها التي حوّلت حزب الكتائب من حزب منتشر على مساحة لبنان إلى حزب مناطقي لا يختلف كثيراً عن البيوتات السياسية المحدودة التأثير، لينحسر النبض إلى المتن بنائبين وبضعة رؤساء بلديات ومخاتير، ولولا الضغط الذي مارسه الشيخ نديم الجميل على إبن عمه للتحالف مع القوات اللبنانية في دائرة بيروت الأولى لتقلّص التمثيل الكتائبي إلى ثنائية بدل الثلاثية.

لا يحتاج المرء إلى كثير من التحليل لمعرفة سوء التقدير الذي وقعت فيه القيادة الكتائبية التي حملت نبض الشباب وافتقدت إلى روح وحكمة الكبار وحنكتهم، تضيف المصادر، فعقدت تحالفات كانت فيها الحلقة الأضعف ساعدت في تأمين حواصل للآخرين من دون أن تتمكن من المحافظة على كتلتها النيابية على أقل تقدير لو تجاوزت عقدة الأحجام وعقدت تحالفاً منطقياً مع القوات اللبنانية مثلاً في جميع الدوائر، الأمر الذي كان سيؤدي إلى شدّ عصب شعبي والتفاف أكبر حول الحزبين.

هذا الأمر تؤكده الأرقام الصادرة عن نتائج الأقلام ليتّضح أن التحالف مع القوات اللبنانية كان سيؤمّن نجاح مرشحين إضافيين للكتائب في كسروان بدل أن يفوز نائب جبيل الشيعي الذي استفاد من حاصل الكتائب، وبعبدا حيث كان أرقام الكتائب تؤمّن وصول مرشحاً أخر مستفيداً من فائض لائحة تحالف القوات والإشتراكي، عدا عن دوائر أخرى قد يؤثر فيها نبض التحالف.

على اي حال، سيكون على الكتائب أن تشرح لمحازبيها ومناصريها لماذا تحوّل الحزب العريق إلى حزب غريق، فهل يستمر في المكابرة والنهج السياسي الخاطئ، أم يتعلّم درساً دفع قسطه غالياً، نكسة أقرب إلى النكبة.

مقالات مشابهة

خاص- بين دمشق والحريري والحكومة الجديدة... هذه القصة!

خاص- أرسلان ضَمن مساندة روسيا؟

خاص - البلد وسياسيوه... Vacation Mode

خاص- change maker... وداعا لاحباط الشباب!

خاص - عندما ترخص الشهادة والدم .. مع ربيع كحيل وعماد عبود ..؟‎

خاص من دمشق - ادلب: التمهيد الحاسم!

خاص – "العقدة" الدرزية.. لا طريق للحل

خاص- حزب الله متمسك بالحريري.. رئيسا للحكومة