تغيير ضخم في واتساب قريبا... لن يعجبكم
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 08, 2018


سيلاحظ مستخدمو واتسآب قريبا تغييرا كبيرا في تطبيق المراسلة الفورية الأكثر شعبية حول العالم، وفي الغالب لن يكونوا سعداء بهذا التغيير.

إذ ظل واتسآب حتى الآن تطبيقا خاليا من الإعلانات، على عكس التطبيقات الأخرى التابعة لفيسبوك. ومع ذلك، يبدو أن كل ذلك على وشك التغيير، بحسب صحيفة Express البريطانية.

إذ تتزايد الشائعات حول دور الاعلانات في مستقبل واتسآب منذ رحيل المؤسس المشارك في التطبيق جان كوم.


يقول ديفيد ماركوس، نائب رئيس "فيسبوك" لتطبيقات المراسلة، إن تطبيق واتسآب سيكون أكثر انفتاحًا على المعلنين.

وفي حديثه لقناة CNBC الأمريكية، قال: "فيما يتعلق بالإعلانات، نحن بالتأكيد نقوم حاليا بجعل واتسآب أكثر انفتاحا".

وأضاف:

سنمكّن الشركات الكبيرة، وليس فقط الشركات الصغيرة، من دمج واجهة برمجة تطبيقات جديدة لإرسال وتلقي رسائل مع أشخاص على منصة واتسآب.


بينما توقع محللون أيضًا أنه من المرجح أن يعرض التطبيق إعلانات في أعقاب مغادرة كوم.

وقال محللو بنك باركليز: "عادة لا ننشر مذكرة حول رحيل مدير تنفيذي، لكننا نعتقد أن مغادرة جان كوم قد تكون لها آثار مهمة".

وأضافوا:

لقد علمنا من عدد من مصادرنا أنه بمجرد رحيل جان كوم ، ستظهر الإعلانات في التطبيق.

يذكر أن عدد مستخدمي التطبيق وصل إلى أكثر من 1.5 مليار مستخدم شهريا، وهو مملوك لشركة فيسبوك، إذ تم شراؤه عام 2014 بمبلغ 1.5 مليار دولار.

ورحل جان كوم عن الشركة هذا الأسبوع، وبحسب تقرير لصحيفة The Washington Post الأمريكية، فإن رحيله جاء على خلفية خلافات حول خصوصية المستخدمين.

مقالات مشابهة

البابا فرنسيس يلتقي البطريرك الراعي

"مانديلا ليبيا" يطالب الرئيس عون بالتدخل للإفراج عن هانيبال القذافي

بري دعا اللجان النيابية إلى جلسة مشتركة يوم الخميس

البابا فرنسيس يلتقي البطريرك الراعي في الكرسي الرسولي بالفاتيكان

الإتحاد الأسيوي لكرة القدم يستدعي الحكم علاء الدين للمرحلة الثانية

‏الرئيس عون استقبل وفداً أكاديمياً اغترابياً لبنانياً من الأرجنتين نقل إليه تعلق اللبنانيين والمتحدرين من أصل لبناني بوطن الأجداد

غينيس: محاولة لنبيل كرم لتحطيم رقم قياسي جديد

معلومات الـ"او تي في": اجتماع لنواب سنة 8 اذار الاربعاء في دارة النائب فيصل كرامي في بيروت وبيان مهم سيعلن بما خص تمثيلهم بالحكومة

حبيب افرام: لتوحيد كل الجهود لتبقى المسيحية في الشرق!